Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الجوز .. ما فوائده الصحية؟

تاريخ النشر:22-07-2015 / 01:59 PM

 الجوز .. ما فوائده الصحية؟
يعتقد البعض خطأ أن تناول المكسرات يؤدي إلى زيادة الوزن وعسر الهضم، في حين أن عكس ذلك هو ما تثبته الدراسات والأبحاث؛ فلقد وجد من دراسة أميركية حديثة، نشرت نتائجها في «مجلة التغذية والكيمياء الحيوية» The Journal of Nutritional Biochemistry، أن اتباع نظام غذائي غني بالجوز walnuts، الذي يسمى في بعض البلدان «عين الجمل» أو «القعقع» له تأثير إيجابي على مكافحة الأمراض، وأنه قد يساعد في إبطاء نمو الأورام بشكل عام وسرطان القولون بشكل خاص.
 
وقد درس باحثون من «مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي»Beth Israel Deaconess Medical Center وجامعة هارفارد في بوسطن (ماساتشوستس) الآثار المترتبة على اتباع نظام غذائي غني بالجوز على التغييرات التي يمكن أن تحدث في الرنا الميكروي، أي الحمض النووي الدقيق «آر إن إيه» microribonucleic acid، miRNA، في الأنسجة الموضعية المصابة بسرطان القولون في الفئران. 
 
قام الباحثون بتغذية مجموعة من الحيوانات (الفئران) بوجبتين من الجوز (تعادل وتكافئ الحصص نفسها التي تعطى للإنسان) بالإضافة إلى نظام غذائي طبيعي، وتغذية مجموعة أخرى من الفئران بالنظام الغذائي الطبيعي نفسه فقط، مع عدم إضافة الجوز.
 
وبعد مرور 25 يوما، أظهرت نتائج الفحص الرئيسية لـ «miRNA» التي تؤثر على درجة الالتهاب، وإمدادات الدم إلى الأنسجة، وتكاثر وانتشار الخلايا السرطانية، أنها تعرضت لتغيير إيجابي في المجموعة التي تناولت الجوز
 
وبالتحليل وجد أن الفئران التي أطعمت الجوز، كانت أورامها تحتوي على عشرة أضعاف أحماض «أوميغا - 3» الدهنية من أورام المجموعة الأخرى، مجموعة التحكيم، بما في ذلك حمض «ألفا لينولينك» alpha - linolenic acid. وارتبطت نسبة كبيرة من «أوميغا 3» بالأورام الأصغر حجما، بالإضافة إلى أن نمو الورم أصبح أبطأ في المجموعة التي تناولت الجوز.
 
كما يتضح من نتائج هذه الدراسة أن التغيرات في ملامح وصفات التعبير لـ «ميرنا» miRNA سوف تؤثر على الأرجح على الجينات المستهدفة المشاركة في المسارات المضادة للالتهاب، والمضادة للتغذية الدموية للخلايا السرطانية، وكذلك المضادة لتكاثر الخلايا السرطانية، وبالتالي تؤدي إلى موت الخلايا السرطانية المبرمج.
 
ومن المتوقع والمأمول أن تنطبق نتائج هذه الدراسة على البشر أيضا عندما يتم التأكد من ذلك بدراسات أخرى مستقبلية.
 
وقد تكون فرص الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، أكبر من كثير من الأورام الخبيثة الأخرى، بعد أن أثبت كثير من الدراسات الحديثة وجود علاقة عكسية بين استهلاك الجوز والإصابة بسرطان القولون، حتى وإن لم يتم حتى الآن فهم الآلية الكامنة وراء ذلك بشكل واضح.