معرض يضم فساتين زفاف أميرات ونجمات من تصاميم فالنتينو

الإمبراطور الأخير يعود إلى لندن
الإمبراطور الأخير يعود إلى لندن

رغم أن المصمم فالنتينو، أو الإمبراطور الأخير، كما يحلو أن يطلق على نفسه، تنازل عن عرشه في عام 2007 ولم يقدم أي تصميم منذ ذلك الحين، إلا أن اسمه لا يزال مثل نار على عالم. فهو إن لم يعدنا إلى فترة الستينات بكل انسيابيتها وجمالياتها، فهو حتما يثير صورا تقطر برومانسية تنبعث من الدانتيل والورود واللون الأحمر. لكن هذا وحده غير كاف ليبقي جذوة الذكرى مشتعلة.
 
ففي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) القادم ستفتح «سومرست هاوس» الواقعة بوسط لندن، أبوابها لمعرض ضخم سيتتبع مسيرته على مدى 50 عاما ويستعرض فيه 130 فستانا من تصميمه منذ الستينات إلى اليوم. بعضها عرض على منصات ميلانو أو باريس، وبعضها لم تقع عليها الأعين من قبل، لأنه صمم لشخصيات عامة وفي مناسبات خاصة جدا. 
 
وتدخل في هذه الفئة فساتين ظهرت بها الأميرة غرايس كيلي ونجمات مثل صوفيا لورين، وجوليا روبرتس، وغوينيث بالترو وغيرهن، إلى جانب الفستان الذي ارتدته جاكي كينيدي في يوم زفافها على الملياردير أريستوتل أوناسيس في عام 1968 وفستان زفاف الأميرة اليونانية ماري شانتال المرصع باللؤلؤ الذي صممه لها في عام 1995.
 
ويشير منظمو المعرض بأن الفكرة منه ليست تسليط الضوء على رومانسية تصاميم السيد فالنتينو فحسب، بل أيضا الحرفية التي نفذ بها كل تصميم. وتجدر الإشارة إلى أن «سومرست هاوس» تعتبر المقر الرئيسي لأسبوع لندن للموضة منذ عام 2009، وتشهد بين الفينة والأخرى معارض مماثلة تحتفل بعالم الموضة وأهم المؤثرين فيها، حيث سبق أن شهدت أروقته وقاعاته معرضا مماثلا عن «ميزون مارتن مارجيل».