Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

أسباب وطرق علاج تقرحات الفم المتكررة

تاريخ النشر:19-12-2018 / 12:00 PM

المحرر: خاص الجمال - وائل نجيب

أسباب وطرق علاج تقرحات الفم المتكررة
تتعدد أسباب تقرحات الفم وقد تحصل نتيجة لالتهابات بكتيرية أو فيروسية أو بيئية

كثيرا ما يصاب الإنسان بتقرحات في جسمه فمثلا هناك تقرحات تصيب المعدة والأجهزة التناسلية وأيضا العين والأنف، والنوع الذي سنسلط عليه الضوء اليوم هو القرحات التي تصيب الفم والحنجرة. فقد تظهر لدى بعض الناس تقرحات بمختلف الأشكال والألوان والأحجام. قد تكون على شكل انتفاخات أو تغيرات في أغشية الفم الداخلية واللثة أو في أعلى الحنجرة الداخلية.

وربما تكون ناتجة عن أمراض مصاحبة للجسم. فيجب علينا ابتداء من اليوم ومن خلال هذا الموضوع معرفة ماهية هذه القرحات وأسبابها وأضرارها وطرق علاجها. فالفم هو البوابة الرئيسية لجهازينا الهضمي والتنفسي وكذلك كونه معبرا من معابر انتقال العدوى المصاحبة بالأمراض والميكروبات.

ويعاني بعض الناس من ظهور تقرحات في الفم بشكل متكرر ومزعج، حيث انها عادة ما تصاحب بنوع من الألم والحرقة خاصة عند تناول الطعام.

 وقد تختفي هذه التقرحات وتظهر مرارا وتكرارا مما يوقع الانسان في حيرة وقلق حرج.
وأحيانا أخرى يصاب البعض بتقرحات مزمنة ولكنها غير مؤلمة وغير ملحوظة أحيانا ويكتشفها المرء بالصدفة عند زيارة طبيب الأسنان.

هذه التقرحات المزمنة خطيرة جدا، وقد تكون بدايات لبعض أنواع السرطان الخطيرة والتي تصيب الفم وقد تكون مصاحبة لأمراض خطيرة مثل أمراض نقص المناعة وأمراض الجهاز الهضمي.

وبصفة عامة فان التقرحات الفموية متعددة الأسباب قد تحصل نتيجة لالتهابات بكتيرية أو فيروسية أو بيئية وفي أحيانا أخرى غير معروفة.

واليوم سنسلط الضوء على التقرحات الأكثر شيوعا وهي التي تظهر بشكل متكرر، ونترك الأخرى المزمنه الى وقت آخر كونها تحتاج الى كثير من التفصيل.

ولكن في هذا العدد أحب ان أوجه رسالة مهمة لمن يعاني من أي تقرحات مزمنة وهي أن لا يهملها ويتوجه فورا الى طبيب الأسنان للكشف عليها بأسرع وقت ممكن لأنها قد تكون خطيرة جدا قد يمكن تداركها قبل فوات الأوان.

نبدأ بتعريف التقرحات الفموية التقرحات الفموية هي عبارة عن التهاب أو تقرح في الغشاء المخاطي المحاط بتجويف الفم، وتظهر على شكل انتفاخات أو فتحات على الغشاء وتختلف ألوانها ما بين الأبيض والأصفر وكذلك تختلف أحجامها فهي تتراوح ما بين عدة ملليمترات إلى عدة سنتيمترات. وغالبا تكون بسبب تقطع في الأغشية المخاطية الفموية.

سنتعرف على أنواع التقرحات الفموية كل واحدة على حدة:

- التقرحات الفموية القلاعية.

- تقرحات في الأغشية المخاطية وغير مصاحبة بأعراض أخرى.

- التقرحات القلاعية الصغيرة.

وقد يحس المريض بحرقان ووخز في مكان القرحة وذلك قبل ظهور القرحة بمدة 2 إلى 48 ساعة التقرحات القلاعية الصغيرة تكون بيضاء محاطة بهالة حمراء اللون، وقد يصل عدد التقرحات إلى 6 تقرحات وتظهر على الأغشية المخاطية السطحية ويكون شكلها مستديرا أو بيضاوي الشكل ويتم شفاؤها في الفترة ما بين يوم إلى 14 يوما، وتظهر عدة مرات في السنة.

التقرحات القلاعية
ان أكثر التقرحات شيوعا هو ما يعرف بالتقرحات القلاعية (Recurrent Apthous Ulcers) وهي عبارة عن تقرحات تصيب أغشية الفم المبطنة، حيث تظهر في عدة أماكن في الفم مثل اللثة، الغشاء المبطن للخد، اللسان، سقف الحلق وكذلك الشفتين.

ويتراوح عدد التقرحات من واحدة وحتى نحو عشرة موزعة في أجزاء الفم. ويكون شكلها بيضاوي وسطحي وقد يغطيها غشاء ابيض ويحيطها احمرار في الأنسجة المحيطه.

تصيب التقرحات الفموية المتكررة مايقارب ال 10 الى 12 % من الناس وذلك حسب الاحصائيات المتوفره وقد تصيب أي من الجنسيين بالتساوي وقد تحصل في جميع الأعمار.

وأهم مايجب معرفته هو كيفية التشخيص والعلاج. هناك ثلاث أنواع من تلك التقرحات وتختلف باختلاف حجم التقرح وهي كالآتي:

- التقرحات الفموية الصغيرة (Minor Apthous Ulcer): وهي الأكثر شيوعا وتحدث عادة في الجزء الأمامي من الفم ويتراوح عددها من 3- 6، وهي صغيرة في الحجم وعادة ما تلتئم خلال عدة أيام.

- التقرحات الفموية الكبيرة( Major Apthous Ulcer): وهي اقل شيوعا من السابقة ولا يتجاوز عددها عن ثلاثة تقرحات ومدة الشفاء منها أطول من التقرحات الصغيرة.

- التقرحات الصغيرة جدا (Herpitiform Ulcers): وقد يتراوح عددها من 10- 100 وهي الأقل شيوعا.

أما بالنسبة إلى الأسباب المؤدية اليها، فأكثرها غير معروف ومحدد. ولكن يعتقد كثير من علماء طب الأسنان بأن الاضطرابات النفسية لها تأثير كبير في حدوثها وكذلك الوراثة أو اختلال الجهاز المناعي لدى المريض أو تناول بعض الأطعمة التي تسبب تهيجا في الأغشية المخاطية للفم أو التي تسبب الجروح أو الأطعمة الساخنة جدا.

وقد تصاحب العلاج الكيماوي لمرضى السرطان في الوجه والفكين أو العلاج الإشعاعي، ومن الأسباب أيضا تناول الكحول والتدخين يشراهة، ولا ننسى بعض أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي المزمنة وفقر الدم.

ولذلك من المهم جدا إجراء الفحص الطبي الدقيق للتأكد من الأسباب المؤدية للتقرحات، وعادة ما يقوم الطبيب بفحص الدم وكذلك أخذ عينة أو مسحة من التقرح لمعرفة إذا كانت هناك أي التهابات فيروسية أو بكتيرية.

يتميز هذا النوع من التقرحات بأنه يزول بسرعة مع الوقت وقد يستغرق الشفاء من التقرحات أسبوعا واحدا أو أكثر ويتركز الألم في أول يومين ومن ثم يختفي تدريجيا من غير أن يسبب الندوب.

وعادة ما يكون العلاج في فترة الاصابة وقائيا، هدفه التخفيف من الآلام المصاحبة ومنع تهيجها أثناء الأكل والشرب.

وينصح في تلك الفترة بتكثيف التنظيف بواسطة الفرشاة والمعجون الذي لا يحتوي على الحبيبات التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى تفاقم وضع التقرحات.

وكذلك ينصح باستخدام مضمضة للفم تحتوي على المضاد الحيوي (Chlorhexidiene Mouth Wash) وهنالك أيضا أنواع من المراهم الموضعية التي تحتوي على مادة السترويد (Kenelog in Orabase).

ومن الممكن أيضا استخدام المسكنات الموضعية المخدرة (Topical Anesthesia).

التقرحات الفيروسية
التقرحات الفيروسية والتهابات اللثة والفم (Gingivostomatitis) هي تقرحات محتوية على سوائل وتصيب منطقة الشفاه والأنف والذقن أحيانا.

وسبب هذا المرض هو الإصابة ي البداية بفيروس الهربيس (Herpes Virus Type I) وعادة ما يحصل قبل سن البلوغ وينتقل عن طريق الملامسة المباشرة للأشخاص المصابين.

وتكون فترة حضانة الفيروس من 2-12 يوما، حيث يصاب الطفل بتقرحات عديدة منتشرة في كثير من أجزاء الفم ويكون مصاحبا بارتفاع في درجة الحرارة وصداع واعياء شديدين أثناء فترة الاصابه.

وقد يبقى هذا الفيروس في الجسم لسنوات عديده مسببا عدة إصابات في فترات قريبة وفي بعض الأحيان يبقى خاملا في الجسم لفترات طويله.

واذا تكررت الاصابه به نتيجة لتنشيط الفيروس مرة أخرى يسمى بالتهاب البرد (cold sore) حيث تكون التقرحات صغيرة ومملوءة بالسوائل وتصيب حواف الشفتين.

ومن أهم اسباب تكرار الاصابه بهذه التقرحات:
ارتفاع درجة الحرارة، ونقص في مناعة الجسم و الاضطرابات النفسية وحروق الشمس.

يماثل علاج هذه التقرحات علاج التقرحات القلاعية، حيث انها تتماثل للشفاء خلال أسبوع واحد من غير علاج وكل ماتحتاجه نوع من العلاج الوقائي يتلخص في استخدام المسكنات الموضعية في حالة الألم والإكثار من شرب الماء و السوائل واستخدام المضمضة المحتوية على المضاد الحيوي كما وينصح بالابتعاد عن الأطعمة الحامضة والمالحة وأحيانا يتم وصف مضادات الفيروسات التي قد تخفف من شدة الالتهابات.

التهاب فطر الكانديدا
التهاب فطر الكانديدا (candidiasis)، التهاب فطري يحدث بسبب تكاثر فطر الكانديدا (Candida Albican) في الفم, وعادة ما يصيب الأشخاص اللذين لديهم أطقم أسنان متحركة كما وأنه يصيب الأطفال الرضع و المتقدمين في العمر وكذلك المصابين بأمراض معدية و متفاقمة وأمراض نقص المناعة كمرضى الايدز.

كما وأن كثرة تناول المضادات الحيوية تسبب نقص في عدد البكتيريا الطبيعية في الفم (Normal Flora) وبالتالي تؤدي إلى نمو الفطريات بكثرة.

أما بالنسبة لشكل الالتهاب فيظهر بعدة أشكال بالرغم من أن السبب هو نفس النوع من الفطريات فقد يظهر بصورة مساحة من الغشاء أو على شكل تقرحات بيضاء منتشرة في الأغشية المخاطية المبطنة للفم وقد لا تكون مسببة للألم.

وأحيانا تظهر بصورة تقرحات حمراء كالتي تصيب مرضى أطقم الأسنان و تكون مؤلمة في بعض الأحيان.

ويتم العلاج بعد الفحص الدقيق ومعرفة سبب المرض، ويمكن القول ان الوقاية خير من العلاج فمن المهم إتباع إرشادات العناية الصحيحة للفم والأسنان، حيث يجب استخدام الفرشاة الناعمة بانتظام وذلك لتنظيف الأسنان والمناطق المصابة.

وكذلك إرشاد الأشخاص اللذين لديهم أطقم الأسنان بالعناية الشديدة و تنظيف الأطقم بالفرشاة والمعجون وإزالتها بالليل ووضعها في محلول محتوي على الماء وسائل مضمضة الأسنان.

أما بالنسبة للعلاج الموضعي للتقرحات فيتم باستخدام الأدوية المضادة للفطريات، إما بشكل كريم موضعي أو أدوية تأخذ عن طريق الفم.

واذا كان هناك مسبب رئيسي لظهور الفطريات فان علاج المسبب هو خير علاج للقضاء عليها.

واشارت دراسة أميركية حديثه تم نشرها مجلة طب الأسنان العام اخيرا، الى ان المواد المستخرجه من جذور عرق السوس تساعد كثيرا في القضاء على تقرحات الفم.

حيث تم استخدام لاصقات تحتوي على مستخلصات تلك الجذور على عينة من المرضى المصابين وكانت النتجة مدهشة حيث ان ذلك خفف من الآلام المصاحبه بشكل كبير وقلل من حجم التقرحات مقارنة بمن لم يستخدم تلك اللاصقات بل بالعكس فان حجم التقرحات لديهم قد زاد بنسبة 13%.

التقرحات الكبيرة المعقدة
تمر التقرحات الكبيرة المعقدة بنفس مراحل التقرحات الصغيرة وتظهر غالبا على الأغشية المخاطية البلعومية أو الأغشية المخاطية الحاملة للغدد وتكون مؤلمة بشكل كبير جدا، وتظهر على شكل هالة حمراء بارزة الحواف تأتي هذه القرحة مصاحبة لها حمى وتختفي في غضون شهر إلى شهرين مخلفة ورائها ندبة.

التقرحات الحلائية الشكل. وهي عبرة عن تقرحات صغيرة بعضها بجانب بعض منتشرة في أغلب الأغشية المخاطية المغطية للفم.

نذكر أسباب التقرحات الفموية بشكل عام:

1 - اضطراب الجهاز الهضمي.

2 - اضطرابات هرمونية.

3 - قلة النوم.

4 - قد تكون أسبابا نفسية.

5 - نقص الهيموجلوبين.

6 - سوء التغذية خاصة عند نقص فيتامين «بي 12» ونقص الحديد وحامض الفوليك.

7 - عوامل وراثية.

8 - حساسية تجاه طعام معين.

9 - عض اللسان أو الخد أثناء المضغ.

10 - التدخين.

11 - بعض معاجين الأسنان.

12 - الدورة الشهرية.

ويكثر ظهور هذه التقرحات في حالة مرضية طبية مثل الأمراض المتعلقة بقلة المناعة مثل مرض نقص المناعة (الإيدز) ومرض الأمعاء الاضطرابي.

سرطان الفم تظهر تقرحات الفم بسبب عوامل حيوية أو فيزيائية وتكون قليلة الضرر على الجسم، وقد تكون هذه التقرحات هي السبب الأول لحدوث سرطان الفم فأي قرحة لا تكون ظاهرة أو لا تحدث ألما، ممكن أن تكون سرطانا للفم، فلذلك يجب المسارعة لرؤية الطبيب، وكثيرا ما تصيب الكبار في السن والمدخنين.

كيف يتم علاج القرحات الفموية
تتضمن معالجة هذه القرحات جلسات غسول لطيفة، وذلك عن طريق ماء ممزوج بالملح أو ماء فاتر مع غليسرين تيمول، أو غسول فموي مضاد للإنتان كغسول الكلورهيكسيدين أو البوفيدون اليودي.

ويمكن التخلص من الألم الناتج من هذه التقرحات عن طريق التخدير الموضعي باستعمال هيدروكلوريد البنزيدامين أو مخدر على شكل جل أو غسولات أو بخاخات ومراهم ولا ينصح باستخدام المخدرات للأطفال وقد تسبب تخديرا في منطقة أسفل اللسان أو الحلق فممكن حدوث شرق أثناء البلع.

كيف يمكن تجنب حدوث قرحات فموية
على الرغم أن القرحات لا يوجد لها علاج جذري فهي غالبا ما تتكرر فأقصى ما يمكننا فعله هو تجنب تكريرها بقدر الإمكان وذلك يكون علن طريق تجنب أكل الأطعمة الحارقة والمهيجة للأغشية المخاطية للفم كالأطعمة المتبلة أو الحامضة، وكذلك تجنب عض ولمس وشد المنطقة المصابة وأهم من ذلك أن يتم تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة وخيط الأسنان والمعجون المناسب بعد كل وجبة طعام، وذلك كي نحمي الفم من الأطعمة المسببة للقرح.

في الختام نحب أن ننوه بأن هذه القرحات لا تسبب أمراضا خطيرة في الغالب، فقط يجب علينا تغيير نمط حياتنا المعيشية للأفضل، وتجنب حدوثها، ونتذكر دائما الوقاية خير من العلاج.

وأخيرا فان زيارة طبيب الأسنان لمن لديه أي نوع من تلك التقرحات الفموية ضرورة أساسيه وذلك لتشخيصها التشخيص الصحيح وعلاج أي أمراض مصاحبه يمكن علاجها في مراحلها المبكره وذلك قبل فوات الأوان.