Top
موقع الجمال

شارك

بروفايل

مالاتعرفة عن المصرية "إنجى أفلاطون" وسر إحتفال جوجل بمولدها..!

تاريخ النشر:16-04-2019 / 09:27 AM

المحرر: خاص الجمال - طارق علي

أحتفل محرك البحث جوجل، بذكرى ميلاد الفنانة التشكيلية المصرية إنجي أفلاطون، الـ112، اليوم الثلاثاء

مولدها
اسمها بالكامل إنجي حسن أفلاطون ، واسمها الفنى إنجي أفلاطون، وهى رائدة الحركة الفنية التشكيلية في مصر والعالم العربي، حيث ولدت فى القاهرة بأحد القصور يوم 16 أبريل عام 1924.

تلقت الفنانة التشكيلة إنجي تعليمها في عدة مدارس أهمها مدرسة القلب المقدس وأستكملت تعليمها في مدرسة الليسية الفرنسية حتي حصلت علي البكالوريا.

بدايتها الفنية
كانت بداية إنجي أفلاطون الفنية، كفنانة في رسم دراسة أكاديمية، وتعلمت فنون الفن وفلسفة الجمال علي يد كمال التلمساني وكانت أول أعمل لها اطلتها علي عالم الفنون الحافل سنة 1942.

السريالية
الفنانة التشكيلية أنجي أفلاطون اتخذت السريالية للتعبير عن الروح الفنية داخلها ، فقد اطلقت العنان وقامت برسم ما بيخطر ببالها من كوابيس وأحلام ولكن بطريقة فنية جديدة.

اشتركت الفنانة التشكيلية إنجي  فى العديد من الأعمال الفنية التى تمثل علامات فى تاريخ الفني العربي والمصري، ومن أهمها لوحات تلك اللوحة التي تم تصميمها عام 1941، الحديقة السوداء والتي تم تصميمها 1942، وانتقام شجرة والتي تم تصميمها في 1943 ، وبدأت في نفس الفترة مشوارها الفني مع جماعة تسمة "الفن والحرية" وكان أشهر الأعضاء في تلك الجماعة محمود سعيد وفؤاد كامل.

العالمية
وصلت شهرة إنجي أفلاطون الي مشارق الارض ومغاربها بعد مشوار طويل في طريقها الفني التشكيلي وخاصة الرسم التصويري ، وأعظم ما قيل عنها من جانب النقاد "أنها استطاع ان تضيف جمالاً حيوياً للطبيعه أثناء تفسيرها ، وأشارو أن عملها جزء لا يتجزء من المناظر الطبيعية" ، كما أنهم لم يكتفون بذلك ، فهناك بعض النقاد في روما اكدو ان الحركة التشكيلية التي تقدمها الفنانة إنجي أفلاطون هي لمحة فنية للوقت المعاصر فهي دائماً تقوم بربط الواقع بأحد لوحاتة الفنية العظيمة التي تندمج تحت الطبية المصرية.

أشهر لوحات إنجي أفلاطون
جمع الذرة، وحاملة شجرة الموز، وجمع البرتقال، والشجرة الحمراء، وسوق الجمال، وصياد بلطيم.

مؤلفات إنجي أفلاطون
صدر لها كتاب بعنوان (80 مليون امرأة معنا) 1947، وكتاب بعنوان (نحن النساء المصريات) 1949، وكتاب (السلام والجلاء) 1951.

خاضت إنجي تجربة السجن، وخرجت منه عام 1963، عاشت بعدها 26 عامًا كاملة للفن والدفاع عن حق الآخرين في الحرية والحياة، إلى جانب إصدارها عدة كتب عن حقوق المرأة، واتجهت للعمل المدني والمجتمعي.

الوفاة
توفيت "إنجي أفلاطون" في الشهر نفسه الذي ولدت فيه، لكن بعد 65 عامًا من الميلاد (أبريل 1924 -1989)، وتم افتتاح متحف باسمها بمركز الفنون المعاصرة عام 2002.