Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

معركة الطلاق تخرب العلاقة بين براد بيت وأبنائه

تاريخ النشر:15-12-2018 / 05:28 PM

معركة الطلاق تخرب العلاقة بين براد بيت وأبنائه

مازالت تنكشف الأسرار حول تجربة الطلاق المريرة وصراع حضانة الأولاد بين نجمى هوليوود براد بيت وأنجلينا جولى، فبعدما توصل النجمان مؤخراً إلى اتفاق بشأن الحضانة بعد عامان من النزاع منذ انفصالهما، بدلاً من اللجوء للمحاكم، كشف مصدر لمجلة Us Weekly، أن هذه التجربة الصاخبة تسببت فى حدوث مشاكل بينهم وبين الأبناء.
 
براد وأنجلينا لديهم 6 أبناء، ثلاثة منهم أطفال بيولوجيين للزوجين، وثلاثة منهم تم تبنيهم، وهما مادوكس 17 عاما، باكس 15 عاما، زاهارا 13 عاما، أما البيولوجيين هم شيلوه 12 عاما، والتوأمان نوكس وفيفيان ويبلغا من العمر 10 سنوات.

وأضاف المصدر، أن "براد"، لم يكن على علاقة جيدة مع مادوكس وباكس، ولكنه تقبل الأمر بأنه على الأرجح لن يستطيع إصلاح علاقتهم، وأن اثناء معركة الطلاق والحضانة، أخبرت أنجلينا الابن باكس بأن براد لم يرغب أبداً فى تبنيه، وأنه كان غاضباً منها لأنها استمرت فى إجراءات التبنى، مما أضر بعلاقة الأب وباكس، على الرغم من نفى براد هذا الكلام.

وزعم المصدر، أن "براد"، كان مهتماً بتبنى طفل فى الثالثة من عمره لم يتحدث الإنجليزية بعد مرور أقل من عام على ولادة طفلته شيلوه، فى وقت كان صعباً على الزوجان، وأخبرته أنجلينا فى ذلك الوقت بأن باكس يحتاجها أكثر من شيلوه.
 
وفى أواخر الشهر الماضى، كشف المحامون أن الزوجين قد توصلوا فى النهاية إلى اتفاق بشأن أطفالهم الستة مادوكس، وبحسب ما ورد أرادت أنجيلينا الوصاية الكاملة على الابناء، ولكنها وافقت على تبادل الحضانة المادية والقانونية لتجنب جر الأطفال إلى محاكمة.
 
فى حين تم تسوية المسألة للوقت الحالى، فإن الانقسام كان له أثره على علاقة براد مع كل واحد من أبنائه، فعلاقته مع مادوكس كانت متوترة بالفعل، لأن مادوكس كان عنيداً ويشعر بأن عليه حماية والدته وكان أقرب المقربين لها خلال معكرة الطلاق، بينما كانت شيلوه و زاهارا الأكثر شغفاً ورغبة من الأربعة الآخرين للعمل على تحسين علاقتها مع براد.
 
تعرضت مهارات الأبوة للوالدين لانتقادات فى أعقاب التقييمات من الأخصائيين الاجتماعيين أثناء نزاع الحضانة، فقال المصدر أن بينما خطى براد خطوات واسعة فى مواجهة غضبه وقضاياه النفسية، شعر أحد العاملين فى الأخصائيين الاجتماعيين أنه يواجه صعوبة فى قبول المسؤولية الشخصية وكثيراً ما يلوم الآخرين على أفعاله، بينما كانت أنجلينا كثيرة الدلال والتساهل مع أبنائها ملبية لهم طلباتهم مما خلق بيئة معيشية غير مستقرة وأضعف علاقتهم بالأب، وكانت أنجلينا وبراد بيت، فى السابق أحد أكثر أزواج هوليوود سحراً، حيث بدأ التواعد بينهما أواخر عام 2005، ووتزوجا عام 2014، وانفصلا فى سبتمبر 2016.