عطور آمنة تستخدمها أمهات المستقبل لسلامة أطفالهن

تعتقد غالبية الحوامل أن حياتهن ستتغير كثيرا أثناء فترة الحمل، ونتيجة وجود جنين بداخلهن فإن تغيير نمط الحياة لابد وأن يحدث تجنبا لوجود أي خطر يهدد هذا المخلوق الرقيق.
وفي معظم الحالات يقال لبعض الحوامل الابتعاد عن كل العطور تقريبا، ولكن في حقيقة الأمر هناك بعض الروائح والعطور التي يمكن أن تستخدمها الأمهات الجدد ولا تضر بطفلهن.
 
فالنساء المحبة لنوع معين من العطور تجد أنه من الأفضل التخلي عن هذا الشيء تماما وإلا ستكون الفترة المتبقية من الحمل مخيبة للآمال، ولكن من خلال معرفة أي من العطور الآمنة بالنسبة للجنين، يمكنها الحفاظ على هذا النمط من حياتها دون تغير.
 
وتمكن الخطوات الأولى الاحترازية التي على الأم اتخاذها عند اختيار العطر الآمن بالنسبة للطفل في تجنب معظم العطور _الغير مصرح بها_ والموجودة في المحال التجارية، حيث إن التركيب الكيميائي لتلك العطور قد يضر كثيرا بالجنين بل ويصيب الحامل بالغثيان.
 
فالنساء قد يكن في حيرة من أمرهن عند الذهاب إلى متجر العطور بشأن المنتج الذي يمكن أن يحل محل العطر الذي اعتدن عليه طيلة حياتهن، والإجابة هي: الزيوت الأساسية. فلابد من الإشارة إلى أنه هناك بعض الزيوت الأساسية التي على المرأة الحامل تجنبها لأنها تحتوي على خصائص يمكن أن تضر بالجنين كثيرا.
 
وبدلا من ذلك هناك بعض العطور التي يمكن أن تعمل كبدائل آمنة خلال فترة الحمل، وتشتمل الزيوت الأساسية والآمنة للأم والجنين على الحمضيات والبابونج واللافندر والورد. وبالإضافة إلى ذلك هناك بعض المستحضرات العطرية التي يمكن أن تستخدم في التدليك وتشتمل على الزيوت الأساسية، بهدف الاسترخاء والتخلص من التوتر، بل ويمكن وضع كمية صغيرة على العنق والمعصمين على أن تتأكدي من تخفيف هذه الزيوت تجنبا لحدوث تهيج الجلد.
 
فالخطوة الأولى هي أن تحددي أي العطور تفضلينها الآن وأنت حامل، ولا تتعجبي عندما تجدين نفسك متجهة إلى عطور لم تكن ضمن اختياراتك ولم يسبق لك التفكير بها من قبل. وفي حين أنه يستوجب على أمهات المستقبل تجنب العطور التقليدية تماما، إلا أنه لا مانع من إدخالها ضمن اسبراي الجسم والمستحضرات العطرية.
 
والفكرة هنا تكمن في عدم البحث عن المستحضرات والاسبراي الذي يحتوي على الزيوت الطبيعية الأساسية فحسب، بل تلك أيضا التي لابد وأن تخلو من الكحوليات، مع ضرورة تعلم قراءة الإشارات الموجودة على العبوة، وإذا أمكن الاستعانة برجل أو فتاة المبيعات من أجل تحديد نسبة الكحول الدقيقة والموجودة ضمن محتويات المنتج.