Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

«حمى العرس الملكي» .. تصيب الولايات المتحدة والإعلام يسلط الأضواء عليه

تاريخ النشر:30-04-2011 / 12:00 PM

«حمى العرس الملكي» .. تصيب الولايات المتحدة والإعلام يسلط الأضواء عليه
قنوات التلفزيون الاميركية خصصت ساعات طويلة للتغطية من لندن واحتفالات في أرجاء العاصمة الأميركية بمناسبة الزفاف

انتشرت «حمى العرس الملكي» في الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية، حيث بدأ البث المباشر من لندن منذ يوم الاثنين الماضي لدى كبرى القنوات الإخبارية الأميركية، بالإضافة إلى بث برامج وثائقية ترصد حياة الأمير ويليام وخطيبته كاثرين. وفتحت مطاعم وفنادق في العاصمة الأميركية أبوابها منذ الساعة الخامسة صباح اليوم لمتابعة الزفاف الملكي من خلال البث المباشر، حيث أعد عدد من المطاعم برنامجا خاصا للاحتفال بالزفاف الملكي. وعلى الرغم من أن الرئيس الأميركي باراك أوباما وزوجته ميشيل لم يدعيا للمشاركة في الاحتفالات بلندن، توجه الآلاف من الأميركيين إلى لندن لحضور عرس ملك المستقبل للمملكة المتحدة.

ولا تخلو قناة أميركية أو صحيفة أميركية من الحديث عن العرس الملكي، إلى درجة أن الكثير من كبار المذيعين الأميركيين انتقلوا إلى لندن لمتابعة فعاليات الزفاف، بينما تصدرت صور الأمير ويليام وخطيبته كيت كبرى الصحف مثل «واشنطن بوست» ومجلة «نيوزويك» منذ أيام. ومن بين أبرز البرامج التي انتقلت إلى لندن لبدء البث الحي منها منذ يوم الاثنين الماضي برنامج «مورنينغ جو» الإخباري الصباحي في قناة «إم إس إن بي سي»، الذي لم يختصر بثه للزفاف الملكي، بل بحث السياسة البريطانية والاقتصاد والمجتمع البريطاني. كما أن برنامج «بيرس مورغان» لقناة «سي إن إن» انتقل خلال الأسبوع الحالي إلى لندن للحديث مع شخصيات بريطانية عدة حول العائلة المالكة. وخصصت قناة «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) بثها منذ أيام أيضا عن العرس الملكي في منافسة شديدة مع القنوات الأميركية.

وبدأت شركة «بريتيش أيرويز» (الطيران البريطاني) بث إعلانات على القنوات الأميركية تقول فيها «تسمعون عن العرس الملكي منذ أشهر، لماذا لا تأتون إلى لندن وترونها عبر الطيران البريطاني؟». وتأمل المملكة المتحدة أن يستفيد القطاع السياحي من الزوار، وخاصة من الولايات المتحدة، ليس فقط لفترة العرس، بل بعده أيضا مع ارتفاع شعبية بريطانيا في الولايات المتحدة على أثر الزفاف الملكي.

وبسبب فرق الوقت بين العاصمتين البريطانية والأميركية، وهو 5 ساعات، من الممكن متابعة العرس قبل التوجه إلى العمل. فبينما أعلنت المملكة المتحدة أن اليوم عطلة رسمية للزفاف، ينوي الكثير من الأميركيين متابعة الأحداث عند فجر اليوم. ولمن لا يريد أن يكتفي بمراقبة الاحتفالات عبر شاشة التلفزيون من المنزل، يمكنه المشاركة فيها من مواقع عدة.

وأعلن فندق «ريتز كارلتون» الفخم في واشنطن عن تنظيمه إفطارا فخما من الخامسة صباحا لمتابعة العرس الذي تبدأ فعالياته رسميا في الساعة السادسة صباحا بتوقيت واشنطن. ولـ40 دولارا، يحصل ضيف الفندق على فطور «إنجليزي» وشاشة كبيرة لمتابعة العرس، بينما بتكلفة 425 دولارا، يمكن قضاء الليلة في الفندق والحصول على خدمة فاخرة تتضمن زيارة إلى منتجع الفندق ووجبة عشاء فخمة. أما «حانة المملكة المتحدة» فستفتح أبوابها أيضا في الساعة الخامسة وتقدم فطورا إنجليزيا، بالإضافة إلى بث الزفاف، بينما «المقهى البريطاني» في ولاية فيرجينيا المجاورة يقدم «شايا خاصا بالزفاف» بتكلفة 25 دولارا للاحتفال بالحدث السعيد.

أما السفارة البريطانية في واشنطن فهي مغلقة يوم العرس للاحتفال بالزفاف، ولكنها ستفتح أبوابها يوم 7 مايو (أيار) لاحتفال خاص بالعرس. ويتضمن الاحتفال معرضا عن «أفضل ما تجسده بريطانيا»، بالإضافة إلى شرح عن المؤسسات الخيرية التي يرعاها الأمير ويليام وخطبيته كيت.