Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

هل زواج كيت ميدلتون من الأمير ويليام سيجعل اسمها الأكثر شعبية في بريطانيا؟

تاريخ النشر:07-12-2010 / 12:00 PM

هل زواج كيت ميدلتون من الأمير ويليام سيجعل اسمها الأكثر شعبية في بريطانيا؟
سيضطر الأمير وليام للاحتفال بالكريسماس بعيدا عنها في قاعدته العسكرية

الأسماء مثل الأشياء الأخرى التي تنطوي تحت ظواهر اجتماعية تتبع العصرية والموضة، خصوصا هذه الأيام، مع ازدياد ثقافة المشاهير وتقليدهم في ما يرتدون، وكيف يرتبون بيوتهم، وحتى في ما يأكلون ويشربون. اسم كيت سيصبح على الأرجح أحد أكثر الأسماء شعبية للأطفال حديثي الولادة في بريطانيا العام القادم، بعد زفاف ابن ولي عهد بريطانيا الأمير ويليام على كيت ميدلتون.

الغريب في أن ظاهرة شعبية الأسماء وإطلاقها على المواليد الجدد تيمنا باسم أحد المشاهير ليست بالشيء الجديد، وهناك إثباتات من خلال السجلات الموجودة لدى بريطانيا أن تاريخ هذه الظاهرة يعود إلى قرون مضت.

ووجد موقع «إنسستري دوت سي أو دوت يو كيه» أن 230 مليون تسجيل للميلاد والزواج ترجع إلى عام 1837 كشفت نمطا من إطلاق الأسماء تأثرا بالزيجات الملكية، وأظهرت ارتفاع شعبية أسماء الأميرات بشدة في السنوات التي تزوجن فيها.

وكان الأمير قد أعلن الشهر الماضي خطبته لكيت ميدلتون، وحدد موعد الزفاف يوم 29 أبريل (نيسان) المقبل والذي سيكون عطلة رسمية في البلاد. كما أن اقترانه بها سيجعلها تستعمل لقب الأميرة كاثرين، وفي حالة اعتلائه العرش فإنها ستصبح الملكة كاثرين.

وقال دان جونز مدير الموقع في بيان «فحصنا ملايين من سجلاتنا، ووجدنا أنه في كل مرة يجري فيها زفاف ملكي يسارع الآباء إلى إطلاق اسم الأميرة على بناتهم المولودات حديثا».

وتضاعفت شعبية اسم ديانا والدة الأمير ويليام الراحلة حين تزوجت ولي العهد الأمير تشارلز عام 1981. وزادت شعبية اسمي إليزابيث وفيكتوريا في العامين اللذين تزوجا فيهما. ويمكن ملاحظة هذا الاتجاه عند فحص عدد الفتيات اللاتي أطلق عليهن اسم إليزابيث وولدن في عام 1947 الذي شهد زفاف الملكة إليزابيث الثانية، وكذلك عام زفاف والدتها 1923.

ولا ينطبق هذا على القرن العشرين وحسب، فقد زاد عدد الفتيات اللاتي أطلق عليهن اسم فيكتوريا بنسبة 35 في المائة في عام 1840 الذي تزوجت فيه الملكة فيكتوريا من الأمير ألبرت.

ومن جانب آخر، رغم أن خطبتهما أعلنت مؤخرا فإن الأمير ويليام نجل ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وخطيبته كيت ميدلتون سيضطران لقضاء احتفالات أعياد الميلاد (الكريسماس) متباعدين.

وقالت متحدثة باسم الأمير إن حفيد الملكة إليزابيث الثانية سيقضي يوم الكريسماس، الذي يحتفل به في إنجلترا يوم 25 ديسمبر (كانون الأول)، في القاعدة العسكرية في ويلز.

كان الأمير ويليام، وهو الثاني في ترتيب من يتولون عرش بريطانيا، قد أنهى في أبريل (نيسان) 2008 تدريبه كطيار في سلاح الجو الملكي.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» في موقعها الإلكتروني أن المرء في سلاح الجو الملكي يتوقع من العناصر غير المتزوجة تمكين زملائهم المتزوجين من قضاء الاحتفالات وسط عائلاتهم.

ومن المقرر أن يتزوج الأمير ويليام من كيت ميدلتون في 29 أبريل 2011.

ولم يكشف القصر الملكي عما إذا كانت كيت ستقضي الاحتفالات وحدها مع الملكة إليزابيث الثانية وباقي أفراد الأسرة المالكة أم لا. لكن الـ«ديلي ميل» رجحت أن تختار كيت قضاء الاحتفالات مع والديها للمرة الأخيرة قبل أن تضع خاتم الزواج في يدها، لا سيما أن الأمير سيتمكن العام المقبل من الاحتفال مع أسرته باعتباره رجلا متزوجا.