Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

هل يدفن الفايد على سطح المتجر الشهير بعد أن باع تاج امبراطوريته التجارية «هارودز»؟

تاريخ النشر:11-05-2010 / 12:00 PM

المحرر: خاص الجمال - ياسر حسان

هل يدفن الفايد على سطح المتجر الشهير بعد أن باع  تاج امبراطوريته التجارية «هارودز»؟
«هارودز» .. من محل لبيع الشاي إلى متجر للمشاهير والنخبة الفايد تخلى عن امبراطوريته التجاريّة لقضاء الوقت مع أولاده وأحفاده .. لكن هل تنفذ وصية الفايد بدفنه على سطح المتجر الشهير؟

إبتعد الكثيرون سواءً في بريطانيا أو غيرها من دول العالم قليلاً من متابعة التطوّرات الساخنة في بلادهم، وانشغلوا في معرفة تفاصيل "الصفقة القنبلة" التي اسفرت عن بيع رجل الأعمال المصري المعروف محمد الفايد لمتجر هاردوز ذات الشهرة العالمية إلى الشركة القطرية القابضة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة قطر القابضة أحمد السيد في تصريحات لوكالة أنباء بلومبيرج إن الفايد الذي يبلغ من العمر 77 عامًا سيتقاعد ويصبح رئيس مجلس الإدارة الفخري لهاردوز، كما أوضح رئيس مجلس إدارة لازارد كين كوستا أنه "بعد 25 عامًا قضاها رئيسًا لمجلس إدارة هاردوز قرر محمد الفايد التقاعد وقضاء مزيد من الوقت مع أولاده وأحفاده ".

وأضاف "وقع اختيار الصندوق على قطر القابضة نظرًا لامتلاكهم الرؤية والقدرة المالية لدعم النمو الناجح لهاردوز في الأجل الطويل ".

وفيما حقق الفايد ارباحًا تجاوزت ضعف قيمة "هارودز" التي اشتراها في العام 1985 بحوالى 615 مليون استرليني بعد معركة طويلة مع مالكها السابق تيني رولاند, تحدثت معلومات غير مؤكدة أنّ اتجاه الفايد الى التفرغ لحياته الخاصة والعيش مع ابنائه واحفاده قد يقود ايضًا الى بيع نادي "فولهام" الانكليزي لكرة القدم الذي اشتراه عام 1997.

وسيبقى الفايد على رأس «هارودز» لبعض الوقت، لكنه لن يتعاطى في ادارته اليومية، كما قالت «هيئة الاذاعة البريطانية»، وفي مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر امس في قاعة الفراعنة في «هارودز» قال الرئيس التنفيذي لـ»قطر القابضة» احمد السيد «ان الفايد سيبقى رئيسًا شرفيًا».

ونسب بيان للشيخ حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر رئيس «قطر القابضة» ان الصفقة «تزيد قيمة استثماراتنا وتضيف اليها نوعية».

وعبر رئيس الوزراء القطري، الشيخ حمد بن جاسم آل جبر آل ثاني، لـ«الشرق الأوسط»، عن سعادة «قطر القابضة» لإتمام صفقة الشراء، مشيرًا إلى أنه سيتم استثمار جهود أكثر ليستمر «هارودز» في أن يكون أكثر أهمية، ليس كأيقونة للبريطانيين فقط، ولكن لكل من يرغب في زيارة المتجر من حول العالم وأهميته بالنسبة إلى قطاع السياحة.

ووصف الشيخ حمد، خلال مؤتمر صحافي داخل مبنى «هارودز»، عملية الشراء بأنها تعد من أهم العمليات التي نفذتها قطر القابضة في لندن، نظرًا لأهمية هذا المتجر الفخم لبريطانيا والعالم، وأنه سيزيد كثيرًا لمحفظة الشركة.

ونقلت وكالة الانباء القطرية عن رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم ال ثانى قوله "ان هذا الانتقال لملكية هارودز رغم كونه انتقالا ماليا، الا انه معنوي بالنسبة للشعب البريطاني وللشعب القطري ايضًا". واضاف الشيخ حمد "مع شعورنا بالمسؤولية، مع الفخر والفرح، فإننا ندرك مسؤولية المحافظة على هذا المعلم والعمل على تطويره".

وستصبح قطر القابضة خامس مالك لهاردوز منذ تأسيسه في 1840 بعد مالكه الرابع الفايد الذي اشترى المتجر في عام 1985 مقابل نحو 615 مليون جنيه إسترليني.

ويمتلك الفايد نادي فولهام الإنجليزي لكرة القدم أيضًا، فيما تمتلك الحكومة القطرية العديد من المساهمات المهمة في بريطانيا ومن أهمها حصة الأغلبية في شركة "سونغ بيرد" للعقارات التي تمتلك أكثر من نصف المباني في منطقة كناري وورف التي تعتبر أحدث حي مالي في لندن.

كما تمتلك حصة كبيرة في متاجر سينسبري ثالث أكبر سلسلة سوبرماركت في بريطانيا وحصة كبـيرة في بنـك باركـليز ثالث أكبر بنك بريطـاني من ناحية الأصول، إضافة إلى كـون قطر ثاني أكبر مساهم في مجمـوعة سوق لندن لتداول الأسهم وهي الشركة التي تدير بورصة لندن التي تعد أكبر بورصة في أوروبا.

وكان الفايد صرح في مطلع ابريل الماضي أنه لا ينوي بيع متجر هاردز، وقال: "هناك أشخاص سعوا لشراء هارودز من الكويت والسعودية وقطر، وقدموا عروضًا مرضية إلا أنني رفضت، فالمتاجر ليست للبيع، فهذه ليست محلات (ماركس أند سبنسر) أو (سينسبري)، بل هي مكان مميز يمنح الناس السعادة.

وأضاف الفايد إن هناك "مكة واحدة فقط،" في إشارة إلى متاجره، وأكد أنه يخطط للإبقاء على ممتلكاته حتى وفاته وأنه يأمل عند وفاته أن يتم دفنه في ضريح على سطح متجره في منطقة نايتسبريدج بلندن. ووصف "هارودز" بالنسبة إليه بالهرم أو الجبل، مشيرًا إلى أنها أفضل متاجر في العالم.

«هارودز» .. من محل لبيع الشاي إلى متجر للمشاهير والنخبة
في تقليد سنوي اعتاده سكان العاصمة البريطانية، تصطف طوابير طويلة من النساء والرجال أمام متجر «هارودز» منذ الصباح الباكر، وأحيانا منذ الليلة السابقة .. السبب هو التخفيضات السنوية التي يقيمها المتجر ويعرض فيها تخفيضات ضخمة على كل معروضاته الفخمة.

لم يستطع أي متجر في لندن مجاراة «هارودز» في هذا التقليد، ولم تستطع المتاجر الأخرى مجاراته في تقاليد أخرى كثيرة ظلت حصرا على المتجر الضخم المتلألئ بالأضواء دائما.

لمتجر «هارودز» زبائنه الدائمون والمخلصون، لكنه معلم سياحي يزوره كل من يقصد العاصمة البريطانية حتى لو لم يشتر من هناك شيئا، فالمتجر بديكوره الداخلي الفخم المصنوع من الرخام وصالته الفرعونية ومطاعمه الفاخرة وأيضا صالة الطعام الشهيرة يمكن اعتباره متنزها مغلقا للسياح دائما.

وللمتجر جاذبية خاصة للقادمين من الشرق الأوسط والخليج العربي، فهو يخاطب الذوق العربي على أكثر من مستوى، فبالإضافة إلى البضائع المترفة التي يقدمها في صالاته المختلفة، فهو أيضا يحمل في داخله الروح الشرقية التي تجذب الزوار، وربما يعود جزأ من الجاذبية إلى كون مالك المتجر رجل أعمال عربيا.

مع شرائه متجر «هارودز» في عام 1985، قام محمد الفايد بإضفاء لمساته الشخصية على المتجر، فقام بإضافة ثمانية مطاعم إليه، وأضاف إلى مساحة البيع طابقين، كما أقام الصالة المصرية التي تصطف على جانبيها التماثيل الفرعونية التي يحمل أحدها ملامح محمد الفايد شخصيا.

وبعد الحادث الذي قتل فيه ابنه عماد (دودي) مع الأميرة ديانا أميرة ويلز أقام الفايد نصبا تذكاريا لهما وضع داخله كأسا زجاجية تحمل آثار أحمر شفاه الأميرة الراحلة وخاتما ماسيا يقال إن ابنه كان ينوي تقديمه لديانا بمناسبة خطبتهما.

ولا ينسى الفايد أن يضع الزهور في كل عام أمام النصب ويقوم في الذكرى السنوية لرحيل ابنه وديانا بتحويل إحدى فاترينات المحل إلى محراب يحمل صورهما.

وأخير أضاف الفايد تمثالا على شكل طائر لتخليد ذكرى الراحلين. ويبدو أن العائلة لها دور أيضا في قرار البيع، حيث صرح محمد الفايد بعد الإعلان عن الصفقة بأنه قرر التقاعد وقضاء الوقت مع أبنائه الأربعة وأحفاده.

السؤال الذي يطرح حاليا مع بيع المتجر إلى شركة «قطر القابضة» أول من أمس بمبلغ 1.5 مليار جنيه إسترليني هو:

ما الذي سيتبقى من آثار الفايد في «هارودز»؟ وهل ستنفذ وصيته بأن يدفن على سطح المتجر كما أعلن قبل ذلك؟

نقلت الصحف البريطانية عن كين كوستا، رئيس البنك الاستثماري «لازارد» الذي توسط في عملية البيع، أن الفايد اختار الشركة القطرية لثقته في أنها ستحافظ على «تقاليد وإرث (هارودز)».

وتقاليد «هارودز» تعود إلى 160 عاما مضت، عندما قام تشارلز هنري هارود بإنشاء متجر صغير يشغل مساحة غرفة واحدة لبيع الشاي والأغذية في عام 1849، بعد ذلك قام ابن هارود بالتوسع وتحويله إلى متجر كبير باع فيه مختلف البضائع من الأدوية إلى العطور والملابس والطعام أيضا. وعندما دمر حريق ضخم المحل قام المالك بإعادة بنائه في شكله الحالي الذي صممه المعماري تشارلز ويليام ستيفنز.

وعندما قام محمد الفايد وشقيقه علي بشراء المتجر في عام 1985 قام بعملية تجديد شاملة بلغت تكلفتها 300 مليون جنيه إسترليني.

وقام في عام 200 بإزالة شعار الملكة والأمير تشارلز، معللا ذلك بأن الملكة وولي عهدها لا يشتريان أي شيء من «هارودز»، وأن الاستمرار في عرض الشعار الملكي يعد «نفاقا مضللا».

ولا شك أن القطيعة بين «هارودز» والعائلة المالكة استمرت لفترة طويلة، بل وزادت بعد وفاة الأميرة ديانا مع عماد الفايد في حادث سير في باريس واتهامات الفايد للأمير فيليب زوج الملكة بتدبير الحادث، حيث توقف جميع أعضاء الأسرة الملكة عن ارتياد المتجر.

وينظر المجتمع البريطاني إلى الفايد على أنه «شخصية مركبة ومثيرة للجدل»، وبالتأكيد فإن محمد الفايد كان يقف خارج أسوار المجتمع البريطاني لأعوام طويلة، ولم يسمح له بالدخول رغم محاولاته المتعددة للحصول على الجنسية البريطانية التي باءت بالفشل.

لكن الفايد استعاض عن العائلة المالكة بالمشاهير من نجوم العالم، فاعتمد تقليدا سنويا أن تقوم إحدى نجمات الفن الشهيرات بافتتاح موسم تخفيضات شهر يناير في كل عام، ولم تتخل النجمات عن تلك الفرصة للظهور بصحبة محمد الفايد أو الركوب في العربة الخضراء التقليدية التي تحمل شعار المتجر وتجرها الأحصنة تمهيدا لقص الشريط إيذانا ببدء التخفيضات.

فشهد شارع نايتسبريدج الشهير حيث يستقر المتجر نجمات عالميات أمثال صوفيا لورين ووميشا بارتون وإيفا لونغوريا وفيكتوريا بيكام قمن بفتح الأبواب للمتبضعين.

وعبر تاريخه اتخذ المتجر شعارا له «كل الأشياء لكل الناس في كل مكان»، وأنه يبيع أي بضاعة تخطر على البال «من الإبرة إلى الفيل»، وبالفعل قام ببيع فيل صغير أطلق عليه اسم «غيرتي» إلى الرئيس الأميركي رونالد ريجان عندما كان حاكما لولاية كاليفورنيا وحصل الكاتب نويل كاوارد على تمساح كهدية بمناسبة الكريسماس، وهي بعض من الحيوانات التي يبيعها المتجر في محل الحيوانات الخاص به، لكن المتجر أيضا يقوم بصناعة اليخوت بحسب الطلب، وفي كتالوغ هدايا الكريسماس الذي يصدره كل عام أعلن في إحدى المرات عن بيع طائرات خاصة أيضا، وفي العام الماضي بدأ في بيع سبائك الذهب الخالصة.

وفي عام 1989 قرر المتجر اتباع سياسة محددة تجاه الزي لزوار المتجر، حيث يمنع دخول المشترين الذين يرتدون الشورت والنعال (فليب فلوب) ورداء البحر والملابس الرثة أو القذرة.

كما يتبع المحل سياسة صارمة تجاه دخول المجموعات، حيث يمنع دخول مجموعات الطلاب لأكثر من أربعة أشخاص معا، ويعتبر طاقم الحراسة لدى «هارودز» من أكثر الحراس جدية وحسما في التعامل مع الجمهور.

وعلى الرغم من أن محمد الفايد أثار الكثير من الجدل في بريطانيا، فإن بيع المتجر الضخم تحول إلى خبر رئيسي في محطات التلفزيون البريطانية والصحف اليومية التي تساءلت جميعها عن مصير المتجر الشهير بعد رحيل الفايد عنه.

حقائق عن «هارودز»:
- يعمل في المتجر 4000 موظف.

- قطر القابظة هي المالك الخامس للمتجر.

- الفايد قام بدفع مبلغ 615 مليون جنيه إسترليني لشراء المتجر في عام 1985.

- مساحة المتجر 90 ألف متر مربع ويضم 300 قسم.

- يزور المتجر كل عام 15 مليون شخص.