Top
موقع الجمال

شارك

تحت المجهر

إكتشاف بؤر للأنفلونزا الخنازير في مصر والوزارة تبحث العلاج في المنزل

تاريخ النشر:22-08-2009 / 12:00 PM

إكتشاف بؤر للأنفلونزا الخنازير في مصر والوزارة تبحث العلاج في المنزل
تداعيات قرار وقف العمرة تتواصل ورد الأموال للمعتمرين يفجر ازمة، ومطار القاهرة الدولي يشهد فى اليومين الماضيين ردود فعل قوية من جانب المعتمرين تنوعت ما بين الانفعال على السلطات والاشتباك مع رجال الأمن والصراخ والعويل

 أمام تزايد أعداد الإصابات بفيروس إتش1 أن1 المعروف بإنفلونزا المكسيك في مصر، وظهور حالات جديدة غير مرتبطة وبائيًا بحالات مصابة، تستعد وزارة الصحة بدء مرحلة جديدة في علاج المصابين تعتمد على علاجهم بعيدًا عن المستشفيات والأماكن الصحية المخصصة التي حددتها الوزارة، لتقدم الرعاية الصحية للمصابين بالفيروس في المنازل.

وأكد مصدر في الوزارة أنه من خلال متابعة موقف الفيروس حتى الأيام الأخيرة ما زالت مصر في مرحلة احتواء المرض ولكنها مرحلة انتقالية لن تستمر طويلاً في ظل تزايد عدد الإصابات بالفيروس وظهور حالات غير مرتبطة وبائيًا بحالات ايجابية أخرى، وهو ما يشير إلى أن إصابة بعضهم جاءت من داخل مصر ولم تتوصل الوزارة إلى كيفية إصابتهم.

وأوضح المصدر ان الوزارة ما زالت في الوقت الحالي مسيطرة على المرض لأن تأثيره محدود، لكن عندما تزيد أعداد الإصابات، ففي هذه الحالة ستضطر الوزارة إلى علاج المصابين بمنازلهم.

وتقوم الوزارة بإعداد دليل للتوعية سيتم توزيعه في الفترة المقبلة على الجهات المعنية لنشره ويتضمن نصائح وتعليمات للوقاية والعلاج من الفيروس وكيف يتصرف الشخص في حال إصابته وتوجيهات خاصة بالعلاج المنزلي.

وستقوم الوزارة بصرف عقار التامفيلو الذي اثبت فاعليته في الفترة الماضية في التعامل مع الفيروس للمصابين ويستكملون العلاج في بيوتهم بناء على توجيهات المستشفى او الطبيب المعالج .

وكانت الوزارة قد إكتشفت 4 بؤر مصابة بالمرض غير مرتبطة وبائيًا بحالات سابقة ولم يغادروا البلاد بواقع 5 حالات في الإسكندرية و7 حالات بالجيزة وحالتين بدمياط وحالة بالبحيرة .

ويتوقع الخبراء ان ينشط الفيروس في الخريف والشتاء وهو ما قد يؤدي إلى انتشاره بين عدد كبير من المواطنين ويعزز من فرص تحوره في ظل وجود إنفلونزا الطيور وانتشار الإنفلونزا البشرية العادية، ما ينذر بجائحة قد ينتج عنها عدد كبير من الوفيات على غرار الإنفلونزا الاسبانية، وفقًا للخبراء،  و"في هذه الحالة لن ينفع العلاج في المنازل ولا المستشفيات لان العقار الفاعل لن يكون متوفرًا في هذا التوقيت وسيحتاج الى بعض الوقت لانتاجه واختباره".

وقد ارتفع عدد حالات الإصابة بالمرض فى مصر الى 526 حالة بعد اكتشاف 17 حالة جديدة أمس بحسب وزارة الصحة، توفيت منهم حالة واحدة وشفي 415 وباقي الحالات تتلقى العلاج في المستشفيات وحالتهم الصحية مستقرة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة عبد الرحمن شاهين أن الحالات الجديدة من بينها 14 مصريًا " حالتان قادمتان من إسبانيا وأخرى من ماليزيا إضافة إلى 10 حالات مرتبطين وبائيًا بحالات إيجابية وحالة واحدة غير مرتبطة وبائيًا بحالات مؤكدة ".

وأشار الى ان الحالات الثلاث الأخرى هم "حالتان سعوديتان الجنسية قادمتان من بلادهما وماليزية قادمة من بلادها " مشيرًا إلى أنه تم حجز الحالات المصابة ال17بالمستشفيات وإعطاؤهم العلاج المناسب وحالتهم الصحية مستقرة .

و تواصلت تداعيات قرار وقف رحلات العمرة لمن تقل أعمارهم عن 25 عامًا ومن تزيد أعمارهم عن 65 عامًا في ظل قيام السلطات بمنعهم فى المطارات والموانئ من الذهاب الى الأراضى المقدسة من جانب وعدم استرداد أموالهم من جانب أخر، وقد شهد مطار القاهرة الدولي فى اليومين الماضيين ردود فعل قوية من جانب المعتمرين تنوعت ما بين الانفعال على السلطات والاشتباك مع رجال الأمن والصراخ والعويل.

ويعاني الممنوعون من صعوبات في استرداد أموالهم التي تقدرها أوساط متابعة بنصف مليار جنية على الاقل سواء من قبل الجانب السعودي او المصري .