Top
موقع الجمال

شارك

تحت المجهر

دراسة تكشف تعرض الإنسان لمواد تسبب العقم والسرطان

تاريخ النشر:08-12-2019 / 04:19 PM

دراسة تكشف تعرض الإنسان لمواد تسبب العقم والسرطان

كشفت دراسة جديدة عن أن البشر يتعرضون لمواد كيميائية أكثر تعقيدا بالهرمونات يمكن أن تسبب أمراضا فتاكة، بشكل أكبر مما اعتُقد سابقا.

وقامت باتريسيا هانت، الباحثة في جامعة واشنطن التي اكتشفت لأول مرة أن مادة BPA (وهي سم خطير في البلاستيك)، يمكن أن تسبب السرطان وغيره من الأمراض والاضطرابات، بتطوير طريقة أكثر دقة لقياسها.

وفي دراسة جديدة، تكشف الدكتورة هانت أن الأداة الجديدة تُظهر أن الحد "الآمن" من BPA، المنصوص عليه في إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية (FDA )، معيب. وفي الواقع، إنه أعلى بـ44 مرة مما تعتبره هانت آمنا.

وقالت باتريسيا إن الدراسة هذه تثير مخاوف خطيرة بشأن ما إذا كنا حريصين بما فيه الكفاية، على سلامة المادة الكيميائية هذه.

ويختلف مقدار BPA، الذي تعتبره FDA مقبولا، استنادا إلى المنتج. وبشكل عام، تزعم أن المواد الكيميائية "آمنة" وأن الناس يتعرضون لجرعات منخفضة منها، لا تعد سامة.

ومع ذلك، في عام 2012، عدّلت لوائحها وحظرت استخدام BPA في زجاجات الأطفال.

وتخضع المنهجية التي تستخدمها إدارة الأغذية والعقاقير، لتحديد ما هو "آمن" أو غير آمن، للتدقيق من قبل عدد من العلماء.

واكتشفت هانت الطريقة التي تتداخل بها BPAs، في "إنتاج الحيوانات المنوية والبيوض والكروموسومات الذكرية والأنثوية". وابتكرت مع فريق البحث طريقة لتقييم المستقبلات نفسها في BPAs، مباشرة.

ووجدوا أن التباين بين المقياس غير المباشر و"المباشر" لم يكن على ارتفاع يصل إلى 44 ضعفا فقط، فكلما ارتفع مستوى BPA، زادت الفجوة بين القياس والتدبير الذي استخدمته FDA.

وقال المعد الأول للدراسة، روي جيرونا: "آمل أن تجذب هذه الدراسة الانتباه إلى المنهجية المستخدمة لقياس BPA، وأن يقوم خبراء آخرون بإلقاء نظرة فاحصة وتقييم ما يحدث بشكل مستقل".

ونُشرت الدراسة في مجلة Lancet Diabetes and Endocrinology.