Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

"في يومها العالمي".. نصائح لتجنب الإصابة بالعدوى في المراحيض العامة

تاريخ النشر:19-11-2019 / 04:30 PM

"في يومها العالمي".. نصائح لتجنب الإصابة بالعدوى في المراحيض العامة
"في يومها العالمي".. نصائح لتجنب الإصابة بالعدوى في المراحيض العامة

يحتفل العالم بـ"اليوم العالمي للمراحيض"، اليوم، 19 نوفمبر من كل عام، والذي يهدف إلى تحفيز وحشد الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم حول قضايا الصرف الصحي، وتم تأسيس هذا اليوم من قبل المنظمة العالمية للمراحيض في عام 2001.

ويعد استخدام المراحيض العامة من الأمور المزعجة لدى الكثيرون، خاصة ويستخدمها العديد من الأشخاص لقضاء حاجتهم، وذلك يجعل البعض في حالة تردد في استخدامها عامة بسبب المخاوف من الإصابة بالبكتيريا والجراثيم.

يمكن أن تحتوي الحمامات العامة على أنواع عديدة من البكتيريا الضارة مثل "E.coli، salmonella، coliform، rotavirus"، ومع ذلك، فإن هذه البكتيريا لا تعيش لفترة طويلة خارج الجسم وليست أكثر خطورة من الجراثيم التي قد تجدها في المنزل العادي.

وفي حين أن جميع الحمامات العامة ليست متساوية في النظافة، وبعضها سيكون أكثر اتساخا من غيرها، إلا أنه يمكنك أن تتبع خطوات الوقاية، لتكون قادرًا على تجنب الإصابة بالبكتيريا أو الجراثيم.

وتزامنًا مع اليوم العالمي للمراحيض، نستعرض نصائح وقائية حتى لا تصاب بالأمراض من استخدام المراحيض العامة، وفقًا لموقع "wikihow":

1- اختيار حمام نظيف بقدر الإمكان:
حاول اختيار أنظف الحمامات العامة، للحد من التعرض للبكتيريا والجراثيم ويفضل استخدام المراحيض في المستشفيات والمباني التي يتم تنظيفها بانتظام، فتحتوي المستشفيات عادة على أنظف المراحيض حيث أنها تستخدم المطهرات في كثير من الأحيان وبكثافة.

وعليك تجنب الحمامات في المطارات والطائرات، وذلك لأن حمامات الطائرة صغيرة جدا، مما يجعل من الصعب على الناس غسل أيديهم ، مما يؤدي إلى وجود البكتيريا على الأسطح، والمطارات فهي أماكن ذات حركة مرورية عالية، وقد لا يتم تنظيف حماماتها بشكل كافٍ نظرًا لكبر حجم الأشخاص الذين يستخدمونها طوال اليوم.

2- استخدم المرحاض الأول:
يميل الناس إلى استخدام المرحاض الموجود في الوسط أو الأخير للحصول على القليل من الخصوصية، ولذلك عليك استخدام أول كشك للحد من تعرضك للجراثيم، ومن المرجح أن تكون أقل استخدامًا ونظافة من الأكشاك الأخرى في الحمام.

3- لا تضع متعلقاتك على أرضية الحمام:
وجدت دراسة أن أعلى نسبة للجراثيم في الحمامات العامة توجد على أرضية الحمام، ولكي تتجنب التقاط أي بكتيريا أو جراثيم من الحمام عليك تعليق حقيبتك أو معطفك على الخطاف بدلاً من وضعها على الأرض، أو تركها بالخارج مع صديق أثناء استخدام الحمام.

إذا لم يكن هناك خطاف على الجزء الخلفي من باب الكشك، يمكنك تعليق حقيبتك حول عنقك أو الحفاظ على معطفك عند استخدام الحمام، قد تكون هذه الخيارات أكثر صحة من وضع أمتعتك على الأرض.

4- منع انتشار البكتيريا والجراثيم:
لا تخف من الجلوس على مقعد المرحاض، قد يكون التلامس الجلدي مع البول أو البراز في مقعد المرحاض أمراً مزعجاً، ولكنها ليست بمخاطر صحية واضحة، أنت أكثر عرضة لالتقاط الجراثيم والبكتيريا من خلال لمس أسطح الحمام بيديك ثم عدم غسلها، وإذا كان ذلك يزعجك فيمكنك التحليق فوق المقعد أو استخدام غطاء مقعد في الحمام العام.

5- قلل من ملامستك للأسطح مثل مقابض الأبواب والأحواض:
حاول تقييد اتصالك بالأسطح الموجودة في الحمام حتى لا تنقل البكتيريا أو الجراثيم إلى يديك، واستخدم موزع الصابون الأوتوماتيكي إذا كان متاحًا والصنابير التلقائية لغسل يديك.

يمكن أيضًا أن يكون مجفف اليد الأوتوماتيكي طريقة جيدة لتجنب الأضطرار إلى لمس المناديل الورقية في طريقك للخروج من الحمام.

6- اغسل يديك جيدًا قبل الخروج من الحمام:
من الضروري أن تغسل يديك جيدا بعد استخدام الحمام العام، لان ذلك سيحد من نقل البكتيريا والبراز من يديك، عبر الأسطح في الحمام، إلى وجهك أو فمك أو عيونك.

لغسل يديك بشكل صحيح ، استخدم الصابون وقم برغوة يديك لمدة 20 ثانية ثم أغسل يديك جيداً وجففها بمنشفة ورقية أو مجفف يد وتجنب لمس باب الحمام عند مغادرتك، لأنك لا ترغب في التقاط أي جراثيم أو بكتيريا.

7- لا تصطحب الهاتف معك إلى الحمام:
عند ملامستك للأسطح داخل الحمامات العامة تنتقل البكتيريا إلى يديك، وبالتالي تنتقل إلى هاتفك حين تستخدمه وأنت بالداخل، ولم ينفع غسل اليدين في شيء لأن البكتيريا انتقلت بالفعل إلى هاتفك وستنتقل إلى يديك مرة أخرى.