Top
موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

أسباب اختبار الحمل الإيجابي الكاذب

تاريخ النشر:04-07-2019 / 10:33 AM

المحرر: خاص الجمال - إيمان عبد الهادي

أسباب اختبار الحمل الإيجابي الكاذب
أسباب اختبار الحمل الإيجابي الكاذب

اختبارات الحمل في المنزل هي أداة شائعة تستخدم لمعرفة ما إذا كنت تتوقعين طفلا أم لا. هذه الاختبارات المنزلية تعتمد على وجود هرمون الحمل في البول، هذا الهرمون ينتجه الجسم منذ بداية زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم، واختبارات الحمل المنزلية يمكنها اكتشاف هرمون الحمل بدقة ولكنها ليست مضمونة؛ حيث يمكن ان يعطيك اختبار الحمل نتيجة إيجابية مزيفة لعدد من الأسباب نذكر أهمها تاليا:

1- الحمل الكيميائي: 
من الممكن إجراء اختبار حمل إيجابي حتى لو لم تكوني حامل فعلا، وهذا ما يسمى إيجابية كاذبة؛ حيث يحدث في بعض الأحيان بسبب الحمل الكيميائي. يحدث الحمل الكيميائي إذا كانت البويضة المخصبة المعروفة باسم الجنين غير قادرة على الزرع أو النمو في وقت مبكر جدا، هذا يمكن أن يحدث لمجموعة واسعة من الأسباب. لا يحدث فقدان الحمل المبكر بسبب أي شيء قامت به المرأة. قد يكون نتيجة مشاكل داخل الرحم مثل الأورام الليفية أو عيب خلقي في الرحم أو كميات قليلة من بعض الهرمونات مثل البروجسترون مما يقلل من احتمالية زرع البويضة ونمو الجنين. 

يعتقد أن حالات الحمل الكيميائي شائعة جدا لكنها عادة لا يتم اكتشافها إذا لم يتم إجراء اختبار الحمل. 

نتائج الاختبار المبكر عندما تكون خاطئة يمكن أن تؤلمك عاطفيا لهذا السبب يوصي بعمل الاختبار المنزلي بعد مرور موعد الدورة الشهرية بحوالي أسبوع وليس قبل ذلك.

2- الحمل خارج الرحم: 
في بعض الأحيان يمكن للبويضة المخصبة زرع نفسها خارج تجويف الرحم الرئيسي، وهذا يسبب حدوث حمل خارج الرحم. عادة ما تحدث حالات الحمل خارج الرحم إذا علقت البويضة المخصبة في قناة فالوب خلال رحلتها إلى الرحم، يعرف هذا النوع من الحمل خارج الرحم أيضا باسم الحمل البوقي، ومن أسباب الحمل خارج الرحم تشوه قناة فالوب أو التهابها أو التهابات الرحم. 
الحمل خارج الرحم لا يمكن استمراره حيث لا توجد مساحة كافية لنمو الجنين وتطوره، وعلى الرغم من هذا يستمر الجسم في إنتاج هرمون الحمل مما يعطيك نتيجة كاذبة على اختبار الحمل.

3- الإجهاض: 
قد يعطيك اختبار الحمل نتيجة كاذبة إذا قمت به بعد فقدان جنينك، فأثناء الحمل يستمر هرمون الحمل في الإفراز وتتضاعف نسبته كل بضعة أيام، وعندما ينتهي الحمل تبدأ مستويات هذا الهرمون في الانخفاض ولكن ببطء. 

يمكن أن يبقى الهرمون في دمك وبولك لمدة ستة أسابيع بعد نهاية الحمل، وإذا كان الإجهاض تلقائيا فمن المحتمل أيضا أنه لم يتم القضاء على كل الأنسجة المرتبطة بالحمل، وسيؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات هرمون الحمل الذي يمنحك نتيجة كاذبة أيضا.