Top
موقع الجمال

شارك

عناية بالبشرة

السباحة في المحيطات تسبب تغيرات في الجلد

تاريخ النشر:25-06-2019 / 10:15 AM

السباحة في المحيطات تسبب تغيرات في الجلد

كشفت دراسة علمية حديثة أن عدد البكتيريا الموجودة على جلدك تتغير عندما تسبح في المحيط ، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “MedicalXpress”، قام الباحثون بتجميع عينات من بكتيريا الجلد من أرجل تسعة أشخاص قبل السباحة لمدة 10 دقائق في المحيط، وبعد أن جفوا تمامًا بعد السباحة، وبعد ست ساعات و 24 ساعة بعد السباحة.

وقبل السباحة، كان لدى جميع المشاركين مجموعة مختلفة من بكتيريا الجلد (الميكروبيوم البكتيريا الجيدة)، ولكن بعد السباحة، كانت لديهم بكتيريا متشابهة على بشرتهم ، والتي كانت مختلفة تمامًا عن البكتيريا الجيدة على بشرتهم قبل السباحة.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة "ماريسا تشاتمان نيلسن" أستاذة الجلدية بجامعة كاليفورنيا: "تُظهر بياناتنا لأول مرة أن التعرض لمياه المحيط يمكن أن يغير تنوع وتكوين ميكروبيوم الجلد البشري"، موضحة  في بيان صحفي أنه "أثناء السباحة ، تم غسل البكتيريا المقيمة الطبيعية على الجلد بينما ترسخت بكتيريا المحيط السيئة على الجلد".

وأظهرت الدراسة وجود صلة بين السباحة في المحيطات والالتهابات، وارتفاع معدلات جودة المياه في العديد من الشواطئ، مما قد يؤدي إلى التهابات الجلد، والتهابات الأذن وأمراض الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي.

وأشار الباحثون فى معرض أبحاثهم إلى أن الجلد هو خط الدفاع الأول للجسم ضد المياه الملوثة، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن ميكروبيوم الجلد البشري يلعب دورًا مهمًا في وظائف الجهاز المناعي والأمراض الموضعية والجهازية والعدوى.