Top
موقع الجمال

شارك

الصحة الجنسية

علاج ألماني يعد بفصل «جينة» الإيدز جذرياً عن خلايا المناعة البشرية

تاريخ النشر:13-08-2008 / 12:00 PM

علاج ألماني يعد بفصل «جينة» الإيدز جذرياً عن خلايا المناعة البشرية

تعجز العقاقير السائدة حتى الآن عن شفاء مرضى الإيدز (نقص المناعة المكتسب) تماماً لأن الفيروس يزرع «خلايا ذاكرة» من «جيناته» في الخلايا المناعية للإنسان، وهي خلايا قادرة لاحقاً على إنتاج المزيد من فيروسات هذا المرض الفتاك.

غير أن البروفسور يواخيم هاوبر، من معهد هاينريش بيتي الألماني، يعد الآن بتطوير إنزيم (خميرة) معيّن قادر على فصل بقايا «جينوم» فيروس الإيدز تماماً عن خلايا جسم الإنسان.
 
هاوبر قال في محاضرة ألقاها أخيراً في جامعة برلين، إن طريقة العلاج بهذا الأنزيم تعد البشر مستقبلا بالشفاء من الإيدز، لكنه أشار أيضاً إلى أن هذا العلاج متعذر الآن من دون العمل بواسطة خلايا جذعية مهندسة وراثياً، وأنه يحتاج إلى بضع سنوات أخرى للتحقق من النتائج ومن انعدام وجود المضاعفات الجانبية.

ومما يذكر أن هاوبر عمل ومجموعة عمله على انتزاع بقايا «جينات» الإيدز من الخلايا المناعية البشرية بواسطة إنزيم معدل من مجموعة «تريريكومبينيز»، وأوضح العالم الألماني أن «الأنزيم يتعرف على مواقع بقايا «جينة» الإيدز في خلايا الإنسان ويعمل كالمقص على قطعها من الجذور».

ويطلق العلماء على بقايا «جينة» الإيدز الملتصقة بالخلايا البشرية اسم «خلايا الذاكرة سي دي 4».

وهي خلايا طويلة العمر تعمل بمثابة ذاكرة بعيدة المدى وتعيد إنتاج الفيروس مجدداً، وتعجز الأدوية الموجودة في السوق عن وقف هذه «المكتبة البيولوجية» لفيروس الإيدز عن العمل، وهذا هو سر مقاومة الإيدز للعديد من الأدوية.

ولكن هاوبر يعرب عن ثقته في إمكانية تطوير طريقة «التريريكومبينيز» إلى علاج جديد، وتحويلها إلى طريقة وقائية لمنع الفيروس من ترك خلايا الذاكرة الوراثية في جسم الإنسان.

كما يعتقد أنه من الممكن تطوير تأثير العقار الجدي باستخدام مواد تعزّز مناعة الجسم بالاستناد إلى نفس الآلية المستخدمة في فصل بقايا «جينوم» الفيروس عن خلايا الإنسان.

وهو يرى أن تفعيل جهاز المناعة في الجسم لقتل فيروس الإيدز يبقى الضربة العلاجية الأخيرة في هذه الطريقة.

وقارن عمل «التريريكومبينيز»، بمناسبة اولمبياد بكين، بعدو مسافة 100 متر، فحسب قوله «الإنزيم يحرز الميدالية الذهبية في العدو حتى مسافة 90 متراً تاركا الأمتار العشرة الأخيرة لجهاز المناعة الذي جرى تفعيله».