Top
موقع الجمال

شارك

حول العالم

ناشطة أمريكية تعترف " بيزنس الجنس يهدد مستقبل الفن الأمريكي "

تاريخ النشر:07-05-2008 / 12:00 PM

ناشطة أمريكية تعترف " بيزنس الجنس يهدد مستقبل الفن الأمريكي "

وجهت الممثلة والناشطة الأمريكية روزي اودونيل انتقادات حادة للثقافة الأمريكية التي تربط الجنس بالربح والبيزنس، معتبرة أنها السبب وراء ما حدث لميلي سايرس -بطلة المسلسل الشهير هانا مونتانا- التي ظهرت مؤخرا في صور فاضحة بمجلة فانيتي فير.

أودونيل قالت أثناء لقائها في برنامج "توداي" الشهير على قناة NBC "إن اللوم لا يقع على الفتاة الصغيرة سايرس التي لم تتم السادسة عشرة من عمرها، إنما على الثقافة الأمريكية التي تستخدم الجنس لتحقيق الربح وزيادة المبيعات".

وتابعت متهمة الولايات المتحدة بتأصيل هذه الثقافة قائلة "نحن دولة تبيع الجنس للصغار بمعدل يومي على الفضائيات وفي كل مكان، فلا تلوموا الفتاة الصغيرة ولو شاهدتموها على الشاطئ لوجدتموها أكثر عريا مما بدت في الصورة المثيرة للجدل".

كانت صورة سايرس -التي اعتلت غلاف مجلة فانيتي فير وهي عارية إلا من ملاءة حريرية تغطيها- قد أثارت عاصفة من الغضب والانتقادات؛ حيث رأى الكثيرون أن هذا الوضع لا يليق بفتاة صغيرة.

لكن اودونيل قالت "إن المصورة ليبوفيتز التي أخذت اللقطة لنجمة هانا مونتانا مرعبة إلى حد كبير"، مسيرة أنها تملك شخصية لا تستطيع مجادلتها خاصة أنها تملك عبقرية مثل موتسارات ولكن في التصوير الفوترافي".

يذكر أن المصورة الأمريكية "ليبوفيتز"، التي التقطت الصورة الفاضحة الأخيرة لنجمة "هانا مونتانا"، اشتهرت بالتقاط صور للمشاهير، مثل ملكة إنجلترا اليزابيث الثانية، والنجمة أنجلينا جولي، وسكارليت جوهانسن، والنجمة ديمي مور وهي عارية وحامل.

كانت سايرس قد اعتذرت عن الصور الفاضحة وقالت في بيان عن طريق متحدثها الإعلامي "لقد اشتركت في جلسة تصوير فوتوغرافية، كان من المفترض أنها "فنية"، ولكني بعد مشاهدتي للصور وقراءتي للمقال أشعر بحرج بالغ"، وأضافت "لم أقصد أبدا أن يحدث هذا، وأعتذر لجمهوري، الذي أهتم كثيرا بأمره".

وشعرت قناة "ديزني"، التي تعرض حلقات "هانا مونتانا" أيضا بالحرج من تلك الصور، ولكن القائمين عليها ساندوا نجمتهم المحبوبة، وانتقدوا مجلة "فانيتي فاير"، التي نشرت تلك الصور الفاضحة، واتهموا المجلة بتدبير الموقف والتلاعب بفتاة عمرها 15 عاما من أجل زيادة مبيعات المجلة.

وتعد هذه أحدث فضيحة صور لـ"ميلي سايرس"، بعد أن ظهرت قبل ذلك على شبكة الإنترنت في صور أخرى تبدو برفقة شاب وترتدي ثيابا شفافة تبدي حمالة صدرها الخضراء، بالإضافة لصور أخرى "بالبكيني" و"الملابس الداخلية".

وتعد "سايرس" من أكبر نجمات المراهقين في أمريكا، وهي بمثابة القدوة للفتيات الصغيرات، فقد شهدت جولتها الفنية "أفضل ما في العالمين" نفاد جميع تذاكرها، كما أن فيلمها الموسيقي، الذى صدر على أسطوانات 3D حقق 31.1 مليون دولار لدى افتتاحه للعرض في شهر فبراير/شباط الماضي.