Top
موقع الجمال

شارك

مرض السرطان

تعرف على اختبار سريع لسرطان القولون

تاريخ النشر:18-01-2016 / 02:19 PM

 تعرف على اختبار سريع لسرطان القولون
ظل سرطان القولون والمستقيم ولا يزال يشخص في مراحله المتأخرة بعد نزول الدم أو بدونه، وعندها يصعب الشفاء أو يكاد. بينما يمكن الشفاء منه تماما وبنسبة شفاء تصل إلى ما يتجاوز ال 90 في المائة في حالة تشخيصه مبكرا إضافة إلى اتباع خطوات وقائية بسيطة.
 
ويعد سرطان القولون والمستقيم ColorectalCancer ثاني سبب رئيسي لوفيات السرطان في الرجال والنساء بالولايات المتحدة الأميركية وثالثها في السعودية.
 
ولقد دأب العلماء على البحث عن وسائل بسيطة ودقيقة للكشف المبكر عن هذا النوع من السرطان. وتم التوصل مؤخرا إلى فحص مخبري سريع ضمن الفحوصات الخاصة بتحليل البراز، وتحديدا لإنزيم معين قادر على الكشف عن سرطان القولون والمستقيم بدرجة عالية من الدقة.
 
ووفقا لدراسة ماليزية نشرت نتائجها مؤخرا في مجلة المكتبة العامة للعلوم «بلوس وان Public Library of Science، PLOS ONE»، وجد أن دقة هذا الاختبار عالية جدا سواء في الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض، أو عند الأشخاص الأصحاء أيضا. وباستخدام هذه الطريقة، يتم فحص البراز للبحث عن انزيم محدد وهو «بيروفات كيناز (M2 pyruvate kinase M2، M2 - PK enzyme)» والذي يتم العثور عليه فقط في أنسجة الجنين والورم.
 
درس العلماء من جامعة ماليزيا (كوالالمبور) فعالية هذا الاختبار عند مائة من المرضى الذين يعانون من سرطان القولون والمستقيم ومعهم مجموعة ضابطة للمقارنة عدد أفرادها 200 شخص من الأصحاء.
 
ووفقا للباحثين في هذه الدراسة، فقد بلغ معدل اكتشاف الورم نسبة 93 في المائة. وعلاوة على ذلك، تمكن هذا الاختبار من تصنيف 97.5 في المائة من الأشخاص الأصحاء على أنهم «أصحاء» حقا.
 
وكانت دقة هذا الاختبار (M2 - PK) إجمالا تصل إلى 96 في المائة.
 
وبالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أيضا أن معدلات الكشف كانت عالية جدا لسرطان القولون والمستقيم سواء في الجانب الأيمن أو في الجانب الأيسر من البطن، ولم يكن لمرحلة الورم أي تأثير على دقة التشخيص.
 
إن الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم يعني تشخيص المرض قبل ظهور أي أعراض له حيث من المعروف أن أعراض هذا المرض قد لا تظهر في مرحلة مبكرة. وتكمن أهمية هذا الفحص في الوقاية من هذا السرطان، وزيادة فرص الشفاء منه والتقليل من نسبة الوفيات.
 
وعادة ننصح بالقيام بالفحص المبكر بأي نوع متوفر من الفحوصات عند بلوغ الخمسين من العمر، إذا لم يكن هناك تاريخ عائلي بالمرض، أما إذا وجد التاريخ العائلي لأحد الأمراض الوراثية أو أمراض القولون التقرحية المناعية أو مرض الكرونز المناعي فيجب التنسيق مع الطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة في عمر مبكر.