Top
موقع الجمال

شارك

غذاء

أطعمة الصحية .. تحتوي علي مركبات غير صحية

تاريخ النشر:18-01-2016 / 01:33 PM

 أطعمة الصحية .. تحتوي علي مركبات غير صحية
العصائر وحبوب الإفطار وقضبان البروتين تحتوي على سعرات حرارية كثيرة
ليست الغاية العظمى للشركات المنتجة للأغذية تحسين صحة المستهلكين، ولكن كسب المال.
 
وتعد تعبئة المواد الغذائية بوصفها أطعمة «صحية» و«ذكية» و«طبيعية» وسيلة سهلة لجني ذلك المال.
 
وقد توصل الباحثون في دارسة أجرتها جامعة ولاية بنسلفانيا هذا العام إلى أنه كلما زادت مشتريات الأفراد الذين يتبعون أنواع الحميات الغذائية من الأطعمة الموصوفة بأنها مفيدة للياقة البدنية، زاد استهلاكهم من الطعام وقلت ممارستهم للتمارين.
 
لذلك من المحتمل أن تؤدي حميتك من الأطعمة الصحية إلى تراكم سعرات حرارية ودهون ومواد كيميائية معقدة أكثر مما تفعل حميتك غير الصحية على الإطلاق!
 
هذا الأمر حقيقي جدا لا سيما إذا كنت تلتهم أيا من تلك الأطعمة «الصحية» التي يمكن أن تدمر صحتك.
 
عصائر وخضراوات مصنعة
1- العصائر وكوكتيلات الفواكه والخضراوات
رغم أنها حافلة بعناصر غذائية صحية مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، فإن العصائر، حتى عصائر الخضراوات منها، محملة بالسكر. وتستبعد عملية العصر كل الألياف الموجودة في الفواكه والخضراوات، وهي المواد التي تساعد على الشعور بالامتلاء، كأن تركز كمية كبيرة من السكر في عبوة صغيرة يسهل شربها في مناسبة واحدة، حسبما تقول رانيا باتينيه، التي تحمل درجة الماجستير في الصحة العامة ومؤلفة كتاب «الوصفة البسيطة لفقدان سريع ومستدام للوزن».
 
من جهته، ينصح كاري إيكيموتو، خبير التغذية المعتمد لدى مجموعة «هيلثكير بارتنرز» الطبية في جنوب كاليفورنيا، بمراجعة قائمة المكونات عند شراء العصير juice أو الكوكتيل smoothie ليتأكد المستهلك من أنه لا يحتوي على أكثر من 15 غراما من الكربوهيدرات للعبوة الواحدة.
 
2- رقائق الخضراوات
في أغلب الأحوال، لا تكون رقائق الخضراوات المسوقة التي تستهلكها سوى رقائق بطاطس مرشوشا عليها بعض المسحوق لإعطائها هذا اللون المميز. ومرة أخرى ينصحك الخبراء بمراجعة بيانات السعرات والدهون والصوديوم والكربوهيدرات، إذ إن كثيرا من رقائق الخضراوات تتسبب في زيادة الوزن على نحو لا يقل عن شرائح البطاطس التي تحاول تجنبها بالأساس.
 
حبوب غير صحية
3- الأطعمة الخفيفة الخالية من الجلوتين
تقول باتينيه: «عندما تنزع الجلوتين من أي منتج غذائي، فإنك تستبعد المكون الذي يعطي الخبز والكعك والفطائر والباستا (منتجات المعكرونة) ذلك القوام المطاطي اللذيذ لها. ولكي تعوض هذا الفقدان للمذاق والقوام، تلجأ الشركات المصنعة للمواد الغذائية في العادة إلى إضافة مواد مالئة أخرى، بينها سكريات ودهون وإضافات أخرى كيميائية».
 
وتتابع: «في نهاية المطاف، تحتوي أطعمتك الخفيفة الخالية من الغلوتين على كميات أكبر من السعرات والسكريات مع مذاق أقل جودة».
 
4- حبوب الإفطار «الذكية»
في الغالب لا تختلف حبوب الإفطار «الذكية» Smart Cereals غير المكررة كثيرا عن تلك المنتجات السكرية التي كنت تتناولها أيام الطفولة، لذا عليك بالنظر إلى الجزء الخلفي من العبوة، لتتأكد من أن نوع الحبوب الذي اخترته يحتوي على أقل من 10 غرامات من السكر، وما لا يقل عن 5 غرامات من الألياف، علاوة على وجود النخالة بين مكوناته.
 
ويقول إيكيموتو: «ثبت أن الألياف الموجودة في النخالة تساعد في تقليل الكولسترول، وتنظم السكر في الدم، علاوة على أنها تحتوي على مضادات أكسدة مفيدة. إلا أن الألياف المصنعة للأغراض التجارية مثل النشا المقاوم والبولي ديكستروز، والمواد النشوية سهلة الهضم، والإينولين، ربما لا تعود بالفائدة نفسها التي للألياف النباتية مثل نخالة القمح والشوفان».
 
5- «باستا» الكينوا
الكينوا بلا أدنى شك طعام صحي للغاية، حيث تحتوي على كميات أقل من الكربوهيدرات والسكريات مقارنة بالباستا العادية، كما أنها معبأة بالبروتين وكل الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم لبناء العضلات. 
 
لكن لسوء الحظ، فإن كثيرا من باستا الكينوا تحتوي على كميات من دقيق الذرة، وهو دقيق رخيص خال من الجلوتين، تفوق أي شيء آخر داخلها. والنتيجة أنك تتناول سعرات عالية وكربوهيدرات أكثر، بل وغرامات أقل من البروتين مما لو التزمت بتناول باستا القمح، حسبما تقول باتينيه.
 
6- الخبز متعدد الحبوب
تقول باتينيه إن «أنواع الخبز متعدد الحبوب لا تكشف عن درجة تكريرها. وتخضع الحبوب المكررة لعمليات معالجة مكثفة، كما أن نخالتها وأجنتها، هذا الجزء من الحبوب الذي يحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن، تجري إزالتها، تاركة فقط الكربوهيدرات البسيطة التي ترفع مستوى السكر في الدم وتعزز زيادة الوزن».
 
وتضيف: «ابحث عن أنواع الخبز التي يكون مكونها الرئيسي من الحبوب غير المكررة، سواء من القمح أو الشعير أو الشوفان. إذا كانت تحتوي على عدة حبوب غير مكررة فذلك أمر رائع، تأكد فحسب أنها غير مكررة حتى تحصل على أكبر كمية ممكنة من الألياف والفيتامينات والمواد المعدنية».
 
المكسرات والسلطات
7- زبدة المكسرات
ليست كل زبدات المكسرات ضارة، إذ إن ملعقة واحدة من زبدة الفول السوداني أو اللوز يمكن أن تكون وسيلة سهلة لإضافة البروتين والدهون المفيدة إلى طعامك اليومي، لكن آثارها السلبية ربما تكون شديدة.
 
ويقول إيكيموتو: «بعض زبدات المكسرات، حتى الموصوفة بالصحية منها، تحتوي على سكريات مضافة أو دهون متحولة، وهي دهون ضارة تزيد الكولسترول الضار وتقلل الكولسترول الحميد».
 
لذلك قبل أن تقدم على شراء هذه الأنواع من الزبدات، عليك التأكد من أن المكون الوحيد فيها هو المكسرات. وحتى لو كانت زبدة المكسرات التي تتناولها خالية من الإضافات، فعليك أن تقتصد في استهلاكها؛ إذ إن الملعقة الواحدة منها تحتوي على نحو مائة سعر حراري.
 
8- قضبان البروتين
تقول باتينيه في حديث نقله موقع «فوكس» الأميركي: «كثير من قضبان البروتين Protein Bars يحتوي على كميات من السكر لا تقل عن قطعة الحلوى ولكن مع غرامات إضافية من البروتين. وهكذا تحصل على غرامات قليلة من البروتين، عادة من مصادر مشكوك فيها، مصحوبة بكميات غزيرة من السكريات والدهون ومواد مالئة أخرى. حاول أن تحصل على بروتينك من أغذية كاملة مثل البيض واللحم والدواجن والسمك والبقول، حتى بعد إجراء تمارينك الرياضية».
 
9- الزبادي بالفاكهة
تقول خبيرة التغذية باتينيه إن «الشراب المنكه الذي تطفو فوقه قطع الفاكهة يفسد الزبادي بالفواكه. وتحتوي عبوة الست أونصات (الأونصة = 28 غراما) التقليدية من الزبادي بالفاكهة، على 29 غراما من الكربوهيدرات، و24 غراما من السكر، أي ما يعادل قطعة حلوى. الأحرى بك أن تشتري زبادي سادة وتضيف عليه قطع الفاكهة. صحيح أن ذلك سوف يستغرق وقتا أطول، لكنه لن يخفض بشدة مستويات السكر في دمك، ويشعرك بالجوع في غضون 30 دقيقة».
 
10- السلطات سابقة التجهيز
تقول باتينيه: «لو كنت تقارن بين قطع دجاج مقلية وسلطة سابقة التجهيز، فالأرجح أن السلطة أكثر صحية، لكن لا يعني ذلك أنها بالضرورة صحية».
 
يحتوي كثير من أنواع السلطات سابقة التجهيز، التي تجدها في المطاعم والمطارات وصالات الانتظار والمتاجر، على ما يصل إلى مائة سعر حراري، كما أن الجبن وقطع الخبز المحمص واللحم، تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم، الذي يستخدم مادة حافظة ولتعزيز نكهة السلطة.