Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

هل تختلف السكتة القلبية بأختلاف الأعراق؟

تاريخ النشر:03-01-2016 / 11:20 AM

 هل تختلف السكتة القلبية بأختلاف الأعراق؟
من المؤسف أن يغفل بعض الأطباء إعارة العوامل العرقية والبيئية الأهمية الكافية عند مناظرة مرضاهم من مختلف الأجناس والأعراق، ومن ذلك المرضى الذين يتصفون بلون البشرة السوداء الذين لديهم خصائص مختلفة عن أقرانهم من البيض. 
 
وقد سبقت الإشارة إلى دراسات أثبتت أن أصحاب البشرة السمراء معرضون لخطر الموت بمرض سرطان الجلد أكثر من ذوي البشرة البيضاء، حيث تكون إصاباتهم أكثر شدة ولا يتم تشخيصها إلا في مرحلة متأخرة وغالبا ما تؤدي إلى الوفاة.
 
واليوم نتعرض لموضوع آخر أكثر إثارة، وهو أن خطر الموت القلبي المفاجئ sudden cardiac death هو أعلى، على ما يبدو بين الأناس السود أكثر من البيض.
 
وهذا ما اتضح من دراسة أميركية حديثة نشرت نتائجها في 11 يوليو (تموز) الحالي 2015 في الدورية الطبية «الدورة الدموية Circulation». 
 
ووفقا للنتائج، فإن الأسباب وراء ارتفاع نسبة حدوث الموت المفاجئ في سن مبكرة بين السود هو تعرضهم للمعاناة من عوامل الخطر المختلفة في حياتهم.
 
قام علماء من معهد القلب سيدار - سيناي Cedars - Sinai في لوس أنجليس (كاليفورنيا) بجمع بيانات من 1745 شخصا أبيض البشرة و179 أسود البشرة من السكان المقيمين في بورتلاند، أوريغون - الذين توفوا بسبب الموت القلبي المفاجئ بين عامي 2002 و2012. 
 
واتضح من الدراسة أن السود كان لديهم ضعف احتمال هذا النوع من الموت المفاجئ أكثر من الناس البيض. وعلاوة على ذلك، كانوا يموتون في المتوسط مبكرين بست سنوات أصغر سنا من البيض. وبينما كان البيض عادة من كبار السن أكثر من 65 عاما، كانت غالبية السود شبابا عندما تعرضوا للسكتة القلبية المفاجئة.
 
وتبين من الدراسة أيضًا أن معدل الإصابة بأمراض القلب التاجية، التي طالما اعتبرت عاملا قويا ضمن عوامل خطر الموت القلبي المفاجئ، كان مماثلا في كلتا المجموعتين. ومع ذلك، كانت هناك ثلاث مشكلات قلبية غير التاجية أكثر انتشارا بين السود عنها عند البيض: 
 
فشل القلب الاحتقاني (congestive heart failure 43 مقابل 34 في المائة)، تضخم البطين الأيسر left (ventricular hypertrophy 77 مقابل 58 في المائة) وكان لديهم فترات QT أطول في تخطيط القلب الكهربائي (أحد اضطرابات نظم القلب).
 
وعلاوة على ذلك، وجد أن الناس السود كانوا أكثر عرضة للمعاناة من مرض السكري (52 مقابل 33 في المائة)، وارتفاع ضغط الدم (77 مقابل 65 في المائة)، ومرض الكلى المزمن (34 مقابل 19 في المائة).
 
نتائج هذه الدراسة مدعاة للتأني وإعادة النظر للمتخصصين في تقديم الرعاية الصحية لأن يكونوا أكثر حذرا وانتباها للبحث عن مجموعة واسعة من عوامل الخطر عند تعاملهم مع المرضى السود، أكثر من أن يركزوا على أمراض القلب والشرايين فقط كما هو الوضع مع البيض، فمن غير المحتمل أن تتساوى الفئتان في هذا المجال من الرعاية الصحية المقدمة لهما.