Top
موقع الجمال

شارك

مجوهرات ومقتنيات

الحلي تتخطى الذهب وتتجه نحو المعادن والخشب

تاريخ النشر:24-04-2012 / 12:00 PM

الحلي تتخطى الذهب وتتجه نحو المعادن والخشب

 مع ارتفاع أسعار الذهب لجأ المصممون الى الابتكار واستخدام خامات بديلة او استخدام ذهب بكميات قليلة والاعتماد على التصاميم المجوفة (رويترز) بالنسبة لكل امرأة فالذهب والماس صديقاها الدائمان.

ولكن بالنظر الى ارتفاع اسعار الذهب والماس فعادة ما تكتفي المرأة بالحلي المقلدة التي تشابه الاصل؛ وهو ما يجعل اتجاها جديدا لتصنيع قطع خفيفة الوزن مزينة بأحجار شبه كريمة ومواد عضوية ربما يكون محل ترحيب.  وفي السنوات الاخيرة هيمنت الحلي الذهبية الضخمة التي تزين الاعناق والمعاصم والكواحل على الموضة في دنيا الحلي.

 ولا زالت هذه القطع الثقيلة الوزن هي المفضلة لدى الاغنياء والشخصيات الشهيرة، غير ان اتجاها جديدا يستهدف محبي الحلي من ذوي الإمكانات المحدودة يعتمد على حلي وقطع خفيفة ومجوفة مصنوعة من مواد غير تقليدية.
 
وأضحت البساطة المفرطة هي كلمة السر بين المصممين في اوروبا، وبات الاتجاه في آسيا نحو قطع وحلي أنيقة وبسيطة من مواد غير تقليدية مثل الخشب والتيتانيوم. وقال ديزموند ليم محرر الموضة بمجلتي «برستيج» و«اوجست مان» السنغافوريتين لوكالة رويترز «لم يعد الأمر يختص... بالذهب.
 
ولت أيام السلاسل الذهبية ثقيلة الوزن على الارجح واذا بقيت فانها ستكون اخف كثيرا». وتابع «تنم الموضة عن ذكاء وهذا الشكل الانيق البسيط ربما يعكس الموضة والحالة الاقتصادية معا. هناك بكل تأكيد توازن بين الفن والتجارة تمخض عن هذا الشكل الأنيق البسيط».
 
الاتجاه للقطع المجوفة ذات الوزن الخفيف موضة واقتصاد
وارتفعت اسعار الذهب والبلاتين لمستويات قياسية. ويقل سعر اوقية (اونصة) الذهب قليلا عن ألف دولار، بينما تجاوز سعر البلاتين ألفي دولار، مما دفع بعض منتجي الحلي لتفضيل الوزن الخفيف والقطع المجوفة.
 
ويقول ديفيد هيندز العضو المنتدب في سلسلة متاجر اف. هيندز للحلي الذهبية في بريطانيا «في دنيا الحلي يقدم لنا المصممون تصميمات اخف وزنا. ومن المثير ان هذا يعني تصميما اكثر ابتكارا ولا يزال الصائغ موجودا».

ويرى تجار التجزئة في حي الحلي الذهبية في لندن هاتون جاردن اتجاها مماثلا وتحولا لصالح الحلي المجوفة التي تستهلك كميات أقل من المعادن النفيسة وتباع بأسعار تقل او تزيد على مثيلاتها الاخف وزنا التي كانت تباع قبل عام او عامين من بدء الارتفاع الحقيقي في أسعار الذهب.

ويقول روي لينش مدير ستريكتلي جولد «الكثير من السلاسل مجوفة ويعوض خفض الوزن الارتفاع في سعر الذهب». وأضاف ان شركته انتجت مجموعة من المنتجات الأخف وزنا لتكملة خط الانتاج التقليدي الاثقل وزنا.

ويشكو تجار الحلي في العالم من انه ينبغي عليهم مراجعة أسعار قطعهم بشكل يومي بسبب تقلبات سعر الذهب في الاسابيع الاخيرة ويقول للعملاء ان السعر يسري لمدة يوم واحد. ولم يمتد اتجاه تخفيف الوزن ليشمل الخواتم الماسية باهظة الثمن، حيث تستأثر الحجارة بمعظم القيمة. ولازال المشترون مستعدين لدفع المال لشراء قطع مثل خواتم الخطبة.

وتقول ليزا ارجنتون مصممة الحلي الاسترالية لرويترز «لن يبخل الناس على مثل هذه الاشياء». وتضيف «يسعد الناس الانفاق على حلي لأغراض معينة رغم ان بعض العملاء الذين يريدون البلاتين يكتشفون انهم لا يتحملون تكلفته ويستبدلونه بالذهب الابيض.

أسعار البلاتين بصفة عامة توازي سعر الذهب الابيض عيار 18 قيراطا مرتين أو ثلاث مرات». ولكن لا يبدو ان أسعار الذهب والبلاتين القياسية ستردع الاثرياء عن تدليل انفسهم.

وتقول كارول وولتون المحررة في مجلة فوج في بريطانيا، ان الاتجاه لحلي أقل وزنا لم يظهر في حفل توزيع جوائز اوسكار السينمائية في الولايات المتحدة في فبراير (شباط). وتابعت «من المثير للاهتمام ان الحلي الذهبية التي ظهرت على البساط الاحمر في حفل الاوسكار لهذا العام كانت اكثر من ذي قبل.

ووضعت كثيرات من الممثلات قلادات ذهبية كبيرة». وأضافت «تزينت نيكول كيدمان بقلادة من معدن ابيض.. ذهب او بلاتين. مرصعة بسبعة آلاف قطعة من الماس تزن 1400 قيراط».