Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

ماذا فعل النجوم العرب في حفلات رأس السنة ؟

تاريخ النشر:01-01-2008 / 12:00 PM

ماذا فعل النجوم العرب في حفلات رأس السنة ؟

"تامر حسني اختار الخرطوم، وراغب علامة فضل دبي، وكاظم الساهر في عمان، أما هيفاء وهبي فانحازت إلى القاهرة، بينما فضلت نانسي عجرم البقاء في بيروت"..

هذا ملمح بسيط من ملامح خريطة انتشار الفنانين العرب في ليلة رأس السنة

الذي يبدأ بعد انتصاف هذه الليلة عام جديد، والتي رسمت تفاصيلها تلك المنافسة الملتهبة بين الفنادق العربية، حول من يحوز النجم أو النجمة الأكثر شهرة، ومن ثم من الذي سيدفع السعر الأغلى، ويوفر الوضع المعنوي الأفضل لهؤلاء النجوم، ما بين العواصم العربية، ابتداء من الخرطوم، مرورا ببيروت ودبي وعمان.. وليس انتهاء بالقاهرة.

من الخرطوم جاءت شرارة المنافسة هذا العام، إذ كانت اختيار المطرب المصري تامر حسني الذي حسم موقفه سريعا من الغناء في ليلة "الكريسماس" ، إذ اتفق بمجرد عودته من سوريا علي إحياء حفلين ليلة رأس السنة في السودان في أولى حفلاته هناك. تامر تقاضى مبلغ 85 ألف دولار عن الحفل.

حفلات الإمارات كاملة العدد
شهدت فنادق دولة الإمارات، خصوصا في دبي وأبوظبي، استعدادات لموسم عامر مع احتفالات نهاية العام لهذه الليلة، وسط تقارير تشير إلى أن القطاع الفندقي الإماراتي حقق أعلى نسبة إشغال في الشرق الأوسط خلال الفترة من يناير وحتى نهاية نوفمبر2007 بمتوسط 82%.

وقد استعدت فنادق دبي وأبوظبي للغناء والطرب باستضافة عدد من مطربي الصف الأول من نجوم الغناء في الوطن العربي وسط طغيان الحضور اللبناني.

وتأتي البداية بتنظيم حفل ضخم للمطرب المصري عمرو دياب والمطربة اللبنانية إليسا بهذه المناسبة في مركز التجارة العالمي بدبي، ليخوض هذا الثنائي القوي منافسة شرسة مع النجم اللبناني عاصي الحلاني.

ويأتي عمرو دياب علي رأس قائمة المطربين الأعلى أجرا بين نجوم الغناء في العالم العربي هذا العام ، إذ وصل إلي نصف مليون جنيه مصري عن حفله المذكور ، بينما بلغ أجر إليسا 60 ألف دولار، عن الحفل نفسه.

في قاعة أخرى بالمبنى ذاته ، يحيي الحلاني حفلا تشاركه فيه الفنانة هدى حداد، وتردد أنه تم إقناع عمرو بالمشاركة في هذا الحفل عبر عرض يوازي ضعف أجره في القاهرة.

ومن جهته، يحيي الفنان اللبناني راغب علامة، حفلا بفندق "جراند حياة" في دبي تشاركه فيه نظيرته اللبنانية دينا حايك، بينما يستضيف فندق قصر الإمارات كفوري ونجوى كرم.. وتستضيف فنادق أخرى النجمين: مارجو قصار ودينا حايك.

أما الطرب الأصيل فسيكون في رأس الخيمة؛ حيث يحيي الفنان اللبناني القدير وديع الصافي حفلا في أحد فنادقها.

ومن جهتها تعاقدت المغنية الأمريكية من أصول ليبية "نادية علي" على إحياء سلسلة حفلات لها في المنطقة، تبدؤها بحفل في إمارة دبي ليلة رأس السنة، وتحيي المغنية أولى حفلاتها في دبي في قاعة 400 بفندق "فيرمونت" لتقدم مجموعة من أبرز أغنياتها التي كتبت كلماتها بنفسها.

وقالت نادية في رسالة إلكترونية إلى وكالة الأنباء الألمانية "إن حفلها في دبي مقدمة لجولة غنائية تعد لها في الشرق الأوسط تشمل مسقط رأسها ليبيا ومصر ولبنان وربما الأردن.

نجوم القاهرة يشعلون الأسعار
تشهدت القاهرة حاليا ازدحاما شديدا للمطربين لإحياء حفلات رأس السنة، وخصوصا في الفنادق الكبرى بوسط المدينة ، التي تحمل أسماء مطربين من مصر والوطن العربى فى الوقت الذى يصر الفنان الكبير محمد منير فيه على إحياء ليلة "الكريماس" كل عام بساحة دار الأوبرا الخارجية بحضور 50 ألف من جمهوره فى أجواء خاصة اعتادت عليها الجماهير حيث يصطف الجمهور واقفا طوال الحفل فى حالة من الإنسجام والاستمتاع بصوت منير.

منير يرفض عروضا أفضل من هذا العرض فى مصر وخارجها ، وذلك كي لا يخذل جمهوره الذى يستطيع بتذاكر الأوبرا التى لا تتجاوز 35 جنيها مصريا قضاء ليلة مع مطربهم المحبوب الذى يغنى من ألبوماته الأولى حتى آخر ألبوم صدر له ، علما بأ ن منير تقاضى عن هذه الليلة 100 ألف جنيه مصري بمصاحبة فرقته الخاصة .

أما المطربة شيرين عبد الوهاب فقد اتفقت علي إحياء حفلها هذا العام في القاهرة بعدما اعتادت منذ سنوات عدة على إقامة حفل رأس السنة الخاص بها في بيروت وذلك بسبب ظروف حمله.

وتحي شيرين الليلة بفندق سميراميس إنتركونتيننتال القاهرة مقابل 250 ألف جنيه ويذكر أن شيرين رفعت أجرها هذا العام إلى 90 ألف دولار للحفلات الخارجية. وشاركها هاني شاكر الحفل مقابل 150 ألف جنيه .

أما أصالة نصرى فتحيي الليلة فى فندق إنتركونتينتال سيتى ستارز مقابل 50 ألف دولار بمشاركة حسين الجسمى مقابل 100 ألف دولار . .كما يقوم بإحياء الليلة بفندق شيراتون القاهرة المطربة جنات والـ D.J وليد الحريرى . .أما فندق كونراد القاهرة فيحيي الليلة فيه كل من محمد حماقى مقابل 170 ألف جنيه ونيكول سابا مقابل 60 ألف جنيه وساموزين وعصام كاريكا والراقصة دينا.

ويحيي الليلة في باخرة أمبريال الزمالك هيثم سعيد . .أما فندق السلام بمصر الجديدة فيشارك في احتفاله محمد حماقى أيضا مقابل نفس الأجر مع هيفاء التى يعادل أجرها أجر إليسا وسعد الصغير الذى يشارك أيضا بفندق سميراميس مقابل 50 ألف دولار.

أما محمد فؤاد فحصل على 200 ألف جنيه بفندق النيل هيلتون بمشاركة عصام كاريكا ومى كساب مقابل 30 ألف جنيه وخالد سليم مقابل 50 ألف جنيه وسعد الصغير ودينا . . كما يشارك كاريكا وهيثم شاكر بالسوليدير . .والمطرب إيهاب توفيق الذي حصل على 60 ألف جنيه. . والفنان نصير شمه الذي يحيي الليلة بساقية الصاوى .

نجوم يفضلون ليل لبنان
غالبا ما تشهد ليلة رأس السنة منافسة ساخنة بين الأماكن السياحية في لبنان، وهذا العام تنال بيروت حصة واسعة في قلوب فنانيها؛ إذ تحدوا الأوضاع الراهنة، ومن النجوم اللبنانيين والعرب الذين سيحيون حفلات رأس السنة في بيروت: نوال الزغبي، نانسي عجرم، سيرين عبد النور، فضل شاكر، ألين خلف، كارول سماحة، أحمد الشريف، ماجد المهندس فارس كرم، رولا سعد، يارا، وإيوان، دارين حدشيتي، جاد الشويري، إضافة إلى نجوم آخرين، ولكن يطلون من مختلف الأماكن، دون أن يحيوا حفلة واحدة.

ويطل الفنان زين العمر من الروايوم في القليعات، وفي الأطلال بلازا، أما جاد نخلة وباسم فغالي وأيمن زبيب فيطلون من فندق الريجنسي بالاس في جونية، وأمير يزبك يطل من اوتيل "اكواريوم" في المعاملتين وفي مطعم "الكرمة".

أما ألين خلف، فستحيي حفلين الأوّل في "كاستيل ماري" في جبيل، والثاني في "كاسينو" بيروت، لكن ماريا وجاد الشويري وميسم نحاس فيتواجدون في "الموفنبيك".

وستحيي نوال الزغبي حفلا في فندق "فينيسيا"، وآخر في فندق "الحبتور" مع الفنان أيمن زبيب، كما تحيي الفنانة نانسي عجرم حفلا غنائيا مع الفنان فارس كرم في فندق "فينيسيا"، وكذلك يستعد الفنان فارس كرم لإحياء حفل في منتجع "كاستيل ماري" المنصف-جبيل مع المطربة سارة الهاني.

الفنان فضل شاكر يحيي حفلين غنائيين مع الفنانة يارا في فندقي "لو رويال" ضبية، و"موفمبيك" بيروت.

بينما تطل سمارة من كازينو لبنان أيضًا، والراقصة شهرزاد وسابين من الأطلال بلازا، كما يحيي الفنان التونسي أحمد الشريف حفلتين بمشاركة السورية رويدا عطية في فندقي كورال بيتش وأوسكار بالاس.

وفي السياق ذاته، قرّر شربل ضومط، مدير أعمال الفنّانة أمل حجازي السابق تنظيم حفل غنائي ضخم، يجمع فيه تسعة نجوم في صالة "الأحلام"؛ إذ سيجتمع كل من الراقصة سمارة والفنانون سيرين عبد النور، وباسمة، وفادي أندراوس، وأيمن زبيب، وزين العمر، وميليسا، وجوزيف عطية، وعامر زيان.

أما وليد توفيق وأمل حجازي ومي حريري فيطلون من الأردن من فندق رديسون باز.. وكذلك إيوان سيمضي ليلة رأس السنة في الأردن.

ومن الفنانين الذين يطلون من خارج لبنان هناك رولا سعد التي سوف تطل من البحرين، ووليد توفيق ومي حريري من سوريا، وريدا بطرس من مصر، وملحم زين من الولايات المتحدة، ووائل جسار من المغرب، ودومينيك حوراني من الأردن.

مع "القيصر" في الأردن
على غير العادة، انتظم قلة من الأردنيين في برامج سياحية لاستقبال عام 2008 في ربوع سوريا ولبنان ومصر، والسبب ازدحام عاصمتهم عمان في ليلة رأس السنة بنجوم الغناء العربي بدءا بالقيصر كاظم الساهر والفنان وليد توفيق وليس انتهاء بالعراقي رضا العبد الله ونجم الأردن الأول عمر العبد اللات.

وبرغم أن سعر بطاقة الحفل الذي سيحيه الفنان كاظم الساهر الليلة في قاعة عشتار بفندق الرويال بلغت 250 دينارا أردنيا (370 دولارا) يتوقع المنظمون أن يتدفق -على أقل تقدير- ألفا شخص إلى قاعة الاحتفال التي بالكاد تتسع لألف شخص في مثل هذه الأحوال.

وقال أحد المسؤولين في الفندق إن مئات الاتصالات تلقاها الفندق من أشخاص يرغبون بحضور الحفل ومثلهم توقفت سياراتهم على باب الفندق لشراء البطاقات التي نفدت ظهر أمس.

وما تخشاه إدارة الفندق هو أن تدب الفوضى في لوبي الفندق من قبل عشاق "القيصر" الذين لم يتمكنوا من الحصول على البطاقات بسبب نفادها، لذلك استعانت بإحدى شركات الأمن والحماية.

أما بالنسبة للفنان كاظم الساهر الذي من المفترض أن تهبط طائرته في مطار الملكة علياء جنوب العاصمة عمان 30 كم صباح اليوم، فسيضطر إلى التوجه إلى قاعة عشتار للبدء ببروفات الحفل ومن ثم التوجه إلى غرفته لأخذ قسط من الراحة والاستعداد للحفلة، التي يعد الأكبر في الأردن بمناسبة استقبال العام الجديد.

والى فندق الراديسون الذي يحي فيه فنانون لبنان وليد توفيق وأمل حجازي ومي حريري ليلة رأس السنة.. لا ينكر المسؤولون أن حفل القيصر أثر على جميع البرامج الفنية المعدة لاستقبال العام الجديد، بل كشفوا أن الإعلان عن إحياء الساهر حفلا في عمان في آخر ليلة من العام الجاري دفع بالمنظمين إلى إسناد برامجهم بأكثر من فنان لحمايتها من الفشل في ليلة الميلاد.

وإن كان الحضور الجماهيري المتوقع لحفل الراديسون ساس من عرب فلسطين المحتلة عام 1948 فقد راعى المنظمون في ظل المنافسة الساخنة على الساحة الأردنية ألا تتجاوز قيمة بطاقة الدخول 200 دولار لتشجيع الأردنيين أيضا والجاليات العربية المقيمة في الأردن على الاستمتاع بالساعات الأولى من العام الجديد.

أما في فندق انتركونتننتال، غرب العاصمة عمان أيضا، فيحاول عراقيون لملمة فرحهم في ليلة رأس السنة مع أبناء جلدتهم، النجم رضا العبد الله، وصاحب المقام الحزين حاتم العراقي، وبرتقالة الغناء العراقي علاء سعد.

وفي فندق "هوليدي ان" راهن منظمو حفل رأس السنة الميلادية الجديدة على أربعة فنانين عرب من المحسوبين على جيل الشباب، وهم هيثم يوسف وقاسم سلطان وقيس هشام والفنانة الصاعدة رحمة ابنة الفنان رياض أحمد.

أما فنان الأردن الأول عمر العبد اللات فقد اختار فندق البرستول مكانا لإحياء ليلة رأس السنة الجديدة مع جمهوره الأردني الذي يبحث عن تراثه وفلكلوره.

وبحسب ما صرح به أحمد العبداللات شقيق الفنان عمر ومدير أعماله فقد حرصوا على أن يكون حفلهم متميزا في ليلة رأس السنة الجديدة في الأردن من حيث عدد الجمهور والمتعة؛ إذ يتوقع أن يكون حفل شقيقة الأميز جماهيريا في ليلة اليوم.

الرويشد والبلوشي بعد الحج
في الكويت، أبعد تعب الحج كلا من الفنانين عبد الله الرويشد ومحمد البلوشي -نتيجة أدائهما فريضة الحج مؤخرا- عن المشاركة في أي حفل لهذا العام؛ إذ فضلا المكوث في منزليهما حتى تستقر حالتهما الصحية.

وكان من المقرر أن تحيي قيثارة الخليج الفنانة نوال حفلا في بيروت إلا أنها تراجعت في اللحظات الأخيرة ورفضت الدعوة دون معرفة السبب.