Top
موقع الجمال

شارك

كلام في الحب

من المطلقات نصائح زوجية تستحق القراءة

تاريخ النشر:02-04-2015 / 04:23 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

 من المطلقات نصائح زوجية تستحق القراءة
من المطلقات نصائح زوجية تستحق القراءة
رغم وجود الكثير من الدراسات التي توضح للمتزوجين كيف يمكنهم المساعدة على استمرار الحياة الزوجية السعيدة، لكن بعض من أفضل النصائح قدمها أناس كانوا متزوجين على أرض الواقع ويعلمون تحديدا ماذا حدث ونتج عنه إفساد هذه الحياة، حيث قدموا خالص تجاربهم الزوجية طبقا لما مروا به وتعلموه من هذه العلاقة وما أدى إلى فشلها، وهذا شيء مثير للتطلع والتفكير.
 
وفيما يلي كلمات ربما لم تسمعوها من قبل قدمت من القلب بدفء وحب وبطريقة مفاجئة من أشخاص وقعوا في الحب وتزوجوا ثم بكل أسف خسروا كل ذلك، لكن لم تمر هذه العاصفة بدون أن يتعلموا منها عبرة أو أكثر حتى يستفيد بها من سيتزوج بعدهم.
 
اعرفي نفسك وأحبيها:
إنها من أولى النصائح الضرورية من أجل حياة زوجية سعيدة متوازنة، وتم تكرار هذه النصيحة على لسان العديد والعديد من الأشخاص الذين أكدوا أنه إذا لم يتمكن الشخص من حب نفسه فبالتأكيد لن يستطيع حب الطرف الآخر.
 
لكن ولسوء الحظ، الخوف من أن يظل الشخص أعزب -وأخص بهذا المرأة- يمنعنا من أن نأخذ الوقت الكافي للتركيز على جوانب حياتية أخرى هامة جدا مثل العمل الذي نتخصص فيه أو الاعتناء بصحتنا أو حتى الاستمتاع بالحياة، لكن الحقيقة التي يجب أن يعلمها الجميع أن الاهتمام بنفسك يجعلك شريكاً تتمتع بالجاذبية وقادراً على إنجاح زواجك.
 
التواصل والتفاهم بحرص:
يمثل التواصل بين الزوجين وطريقة الحوار مفتاح الحياة الزوجية المستقرة السعيدة، فقد نصحت العديد من النساء الزوجين بفتح خط حواري صريح لمناقشة جوانب هامة مثل الماليات والأطفال وأسلوب الحياة، وإن لم يتمكن الزوجان من إثارة هذه الأمور والتفاهم فيها فعليهم اللجوء إلى استشارة متخصص في الحياة الزوجية، فكلما كان هناك مناقشة بناءة، كلما كانت النتائج ناجحة جدا بين الزوجين.
 
كونا الصديق الأقرب لبعضكما البعض:
رغم أن شهر العسل بما يتضمن من مشاعر مثالية دافئة لايدوم إلى الأبد، لكن ما يدوم هي علاقة الصداقة الحقيقية، ورغم أهمية الكيمياء في الحياة الزوجية، لكن أفضل علاقات الزواج بنيت على الصداقة، لذا يجب أن يكون الزوج وهو أقرب صديق لزوجته وأن تكون الزوجة هي أقرب صديق لزوجها.
 
تذكري التفاصيل الصغيرة:
بكل أسف تنسينا متاعب الحياة والتسابق من أجل البقاء بعض التفاصيل التي ربما تعتبر صغيرة في مظهرها، لكنها وبكل تأكيد عظيمة الأثر على حياة كل زوجين، على سبيل المثال هل هناك زوجة لا ترغب في أن يفاجئها زوجها بعشاء خارج البيت أو أن يقول لها أحبك أو يقدم لها هدية بسيطة؟ لكل زوجين عليكما الاهتمام بهذه التفاصيل لأنها بمثابة قطرات الندى التي تسقط على الأوراق الخضراء لتنقيها وتروي ظمأها وتمدها بالقوة لكي تحيا وتقف صامدة أمام أعتى الرياح.
 
احذروا التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة:
لاشك أن الحياة الجنسية أحد أعمدة الحياة الزوجية، وإن حدث بها أي اضطراب أو تقصير قد تؤدي إلى الانهيار، فهذه علاقة حللها الله سبحانه وتعالى لكل زوجين لتقوية روابط المودة والدفء والرحمة بينهما، لذا تؤكد كثير من النساء اللاتي يقدمن لك هذه النصيحة على الاهتمام بهذا الأمر بالقدر الكافي للإشباع بين الزوجين، وقد أوضحت الدراسات أن الجنس سر الحياة الزوجية السعيدة طويلة الأمد، وإذا رغب الزوجان في تحسين العلاقة الجنسية بينهما يمكنهما الاطلاع على آراء المتخصصين الذين يقدمون كل حديث يخص هذا الجانب.
 
ربما تكون النصائح السابقة قليلة العدد، لكنها وافية وشافية تضم أهم ما ترتكز عليه أي حياة زوجية، وأجمل ما فيها أن من قدموها نساء مطلقات، فالتجربة بطريقة المحاولة والخطأ ثم الخروج بنتائج مثمرة مثل النجاح المنبثق من الفشل.
 
وكما يقولون في الأمثال الشعبية المصرية: "اسأل مجرب".