Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

هل كنت تعلم أنه يمكن أن تصاب بمرض الكبد بدون تناول الكحوليات

تاريخ النشر:10-09-2014 / 01:11 PM

المحرر: خاص الجمال - إيمان عبد الهادي

 هل كنت تعلم أنه يمكن أن تصاب بمرض الكبد بدون تناول الكحوليات
عندما نسمع كلمات مثل تليف الكبد أو أمراض الكبد نفكر على الفور فى أن الشخص ربما يشرب الكحوليات بكثافة، لكن هل كنت تعلم أن هناك بعض الأشخاص ممن لا يتناولون الكحول على الإطلاق مصابون بالفعل بهذا المرض؟ 
 
وهو يسمى بمرض الكبد الدهنى غير الكحولى، تليف الكبد يشير إلى التقدم البطئ حيث تحدث ندوب فى أنسجة الكبد والتى فى نهاية المطاف تمنع الكبد من أداء وظيفته بشكل صحيح.
 
ما هو مرض الكبد الدهنى غير الكحولى ؟
هذا يعنى ببساطة تراكم الدهون الزائدة فى الكبد، ويعتبر هذا النوع هو الأكثر شيوعا فى المرضى الذين لا يتناولون الكحول، والسمة الرئيسية هنا هى تراكم الدهون فى كبد المريض، وبما أن الكبد العادى الطبيعى الصحى لا يحتوى على أية دهون فهذه الظروف تمثل مشكلة فريدة من نوعها بالنسبة للمريض الذى لا يتناول الكحول.
 
كيف يصاب به الشخص؟
فى حين أن هناك العديد من الأسباب للإصابة بمرض الكبد الدهنى؛ فإن السبب الأكثر شيوعا هو استهلاك الكحول، لكن عوامل الخطر الأخرى تشمل السمنة والسكر وارتفاع ضغط الدم وتغيير مستوى الدهون فى الدم مع زيادة الشحوم (تراكم الدهون الثلاثية فى الدم) وارتفاع الكوليسترول والغدة الدرقية (انخفاض إنتاج هرمونات الغدة الدرقية).
 
هل يعانى من هذا المرض أشخاص كثيرون ؟
حالات الإصابة بهذا المرض فى ازدياد وعوامل الخطر التى تؤدى إلى هذه الحالة أصبحت أكثر انتشارا، أمراض مثل السكرى وضغط الدم مع زيادة الكوليسترول هى عوامل كلها تؤدى للإصابة بمرض الكبد الدهنى غير الكحولى، وعلاوة على ذلك فإن نمط الحياة يتغير بسرعة وعدم ممارسة الرياضة والإجهاد وساعات العمل الطويلة والأكل غير الصحى، فالأطعمة الدهنية أو المجمدة تزداد بشكل كبير حتى بين الأطفال. 
 
وهناك زيادة ملحوظة فى استخدام أجهزة الكمبيوتر والهواتف والأقراص بدلا من اللعب فى الخارج، كما كان يحدث فى وقت سابق، وهذا يسبب زيادة الوزن غير الصحى عند الأطفال.
 
كل العوامل المذكورة أعلاه متجمعة معا لتزيد من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهنى غير الصحى.
 
ما هى الأعراض الأكثر شيوعا التى يجب أن يبحث عنها الناس؟
عادة لا يرتبط هذا المرض باالأعراض، الكبد الدهنى يتم التقاطه عند الفحص بالموجات الفوق صوتية كجزء من الفحص الطبى الروتينى، وفى بعض الحالات ومع الإفراط فى تراكم الدهون والتهاب الكبد قد يشعر المريض بامتلاء الجانب الأيمن من البطن مع عسر الهضم.
 
ما الذى يمكن أن يقوم به المرء فور تشخيص المرض ؟
بمجرد تشخيص المرض ينبغى للإنسان زيارة أخصائى الكبد حيث يحتاج المريض للقيام ببعض التحقيقات لتقييم سبب هذا المرض بما فى ذلك التحقق من الوزن وضغط الدم ومستويات السكر فى الدم ومستويات الكوليسترول واختبار للكشف عن فوق أو تحت الغدة الدرقية النشطة. 
 
سوف يقوم الطبيب أيضا بتقييم درجة الضرر الذى لحق بالكبد بما فى ذلك الموجات فوق الصوتية وخزعة الكبد فى بعض الحالات، وقد يعانى المصاب بالمرض من اليرقان وتورم القدمين والبطن وسرطان الكبد.

ما هى الخطوات التى يمكن أن يتخذها الفرد للوقاية من هذا المرض؟
الأمر بسيط جدا للوقاية من هذا المرض، كل ما عليك أن تختار نمط حياة صحى والحفاظ على نظام غذائى صحى، وإذا أصابك شك حيال الإصابة بهذا المرض عليك التوجه فورا لزيارة الطبيب المختص للتأكد من الأمر. 
 
ويمكنك زيارة أخصائى التغذية لمساعدتك على تقديم أفضل الخيارات الغذائية، وممارسة الرياضة بانتظام وتجنب التدخين وشرب الكحول هى عوامل مهمة أخرى للسيطرة وعلاج عوامل الخطر الكامنة، لذا إذا كنت تعانى من مرض السكر وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والغدة الدرقية وارتفاع نسبة الكوليسترول يجب أن تحصل على فحوص طبية منتظمة لتكون على علم بمدى خطورة حالتك الصحية وتجنب أى مضاعفات أخرى.
 
وأخيرا فى حالة المرضى الذين يعانون من مرض الكبد الدهنى الغير كحولى عليهم الذهاب للطبيب المختص بانتظام لتجنب المضاعفات مثل تليف الكبد وتذكر دائما أن الوقاية خير من العلاج.