Top
موقع الجمال

شارك

حول العالم

وفي الذكرى العاشرة لوفاة الأميرة ديانا .. الأميران وليام وهاري يقيمان حفلا موسيقيا في ملعب ويمبلي

تاريخ النشر:16-06-2007 / 12:00 PM

وفي الذكرى العاشرة لوفاة الأميرة ديانا .. الأميران وليام وهاري يقيمان حفلا موسيقيا في ملعب ويمبلي

يخطط الأميران وليام وهاري، نجلا الأميرة الراحلة ديانا، لتكريم حياة والدتهما ‏الشهر المقبل، بتنظيم حفل موسيقي يخصص ريعه للجمعيات الخيرية. و صرح الأمير وليام في مقابلة أجرتها معه هيئة ‏الإذاعة البريطانية  "لا نريد أن يمر هذا العام ... دون أن نقيم لها شيئاً مهماً" .‏

وفي الذكرى العاشرة لوفاة الأميرة ديانا، و بدلاً من استدعاء موت والدتهما، اختار الأميران الاحتفاء بحياتها. وكما يقول الأمير ويليام، فإن التأبين "لن يكون مناسباً بما فيه الكفاية، إذ إننا نرغب في شيء يمكن أن يستحضر روحها ‏ونظرتها إلى الحياة."‏

وأوضح الأميران لـ‏BBC‏  أن أمهما كانت تعشق الموسيقى والرقص، لذا كان إقامة حفل موسيقي راقص الخيار المناسب. ‏

والحفل الذي سيقام في ملعب ويمبلي بلندن، سيشارك فيه مجموعة من أبرز الفنانين، مثل: دوران دوران، وتوم ‏جونز، وإلتون جون، ورود ستيوارت، وآخرون، إلى جانب فرقة الباليه القومية البريطانية.‏

وقال الأميران إن اختيار فرق الغناء التي ستحيي الحفل، كان توازناً بين ما يريدان هما وبين ما كانت تحبه أمهما.  ‏وأضافا أنهما يريدان أن "يذكِّرا الناس بالشخص الذي كانت عليه أمهما، وحبها للآخرين."‏

وعلق وليام أنه "بعد عشر سنوات من وفاتها، أخذ أناس يبرزون الأمور السيئة عنها. وبمرور الزمن، يبدو أن الناس ‏أخذوا ينسون كل الأشياء الرائعة التي قامت بها، والشخصية المدهشة التي كانت عليها."‏

وأضاف الأميران أنهما شعرا أنهما بهذه الطريقة سيجعلان الناس "يتذكرون كل الأشياء الجيدة عنها، لأنها لن تكون ‏هنا للدفاع عن نفسها حين تتعرض للانتقاد."‏

وطبقاً للمعلومات المنشورة على موقع الحفل على الإنترنت، فإن ريعه سيخصص لمؤسسات خيرية عديدة كانت ‏الأميرة الراحلة ترعاها، منها الصندوق القومي لمرضى الإيدز، وجمعية "ليبروسي ميشن،" وإحدى الجمعيات ‏البريطانية الرائدة في مكافحة التشرد بين الشبان.‏

وكان وليام وهاري قد انتقدا قيام التلفزيون البريطاني مؤخراً بعرض فيلم وثائقي يصور اللحظات الأخيرة لأميرة الشعوب، ديانا، قبل موتها في باريس مع صديقها دودي الفايد عام 1997.

ويذكر أن ابني الأميرة ديانا، كانا قد انتقدا التلفزيون البريطاني لأنه تجاهل نداءاتهم لعدم بث الصور في فيلم وثائقي عن وفاتها، ووصفا الصور بأنها تظهر "عدم احترام بالغ" لذكرى والدتهما.