Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

تخزين الحبل السري يحير الآباء الأميركيين

تاريخ النشر:31-03-2007 / 12:00 PM

تخزين الحبل السري يحير الآباء الأميركيين

 يعيش الكثير من الآباء الأميركيين حيرة بشأن تخزين دماء الحبل السري لموالديهم الجدد في بنوك للدماء بغية الاستفادة منها مستقبلا.

ويؤكد أطباء أنه يمكن لدماء الحبل السري علاج أمراض مثل سرطان الدم وغيره من أمراض الدم حين يكون نقل نخاع العظام بديلا ضعيفا، إضافة إلى جانب أمراض وراثية أخرى.

 ومثلما يحدث في عمليات التبرع بالدم المعتادة، تفحص خلايا الحبل السري لاكتشاف أي أمراض وتصنف لتقدم لمريض أو تستخدم في الأبحاث.

وتحقن الخلايا في دم المريض مباشرة، وحين تصل إلى نخاع العظام تنتج دما جديدا.

 ويقول الطبيب جوزيف أنتين الذي يشرف على زراعة الخلايا الجذعية وبرنامج تبرع متصل بذلك في معهد دانا فاربر للسرطان في بوسطن "إنه أقرب ما يكون للمعجزة".

 تحد للآباء
ويمثل هذا التقدم في الولايات المتحدة تحديا للآباء الذين يريدون تخزين الدم في بنوك خاصة لصالح أطفالهم أو التبرع به لبنوك عامة من أجل آخرين.

 ولكن اتخاذ قرار بشأن مصير دم الحبل السري يترك الآباء في صراع مع قضية معقدة لا تزال محل جدل بين العلماء والأطباء، الذين يعتبر بعضهم أن فرص استخدام هذا الدم في معالجة الأمراض ضئيلة جدا.

 وأثارت الدعاية المكثفة قلق بعض الأطباء بشأن اتخاذ الآباء قرارا بإنفاق آلاف الدولارات لأسباب عاطفية دون فهم لحدود فوائد دم الحبل السري.

 ومن المخاوف الأخرى احتمال أن تكون العينة صغيرة أو أن تفقد الخلايا فائدتها بعد سنوات من الولادة حين يصاب الطفل بأحد الأمراض الكثيرة التي تجرى دراستها حاليا.

 شركات كثيرة
وتعرض أكثر من 25 شركة خدمة التخزين الخاصة مثل "فيا سل" و"فيا كورد" و"كورد بلد ريجستري" وعدد من الشركات الأصغر.

 ويقول ستيفن جرانت نائب الرئيس التنفيذي لكورد بلد ريجستري إن النشاط السنوي لشركته نما بنسبة 60% مع إقبال عدد أكبر على التخزين في شركات خاصة.

 ويجمع الطبيب الذي يشرف على عملية الولادة الدم في وعاء خاص يرسل للشركات، وعادة ما يحصل على أجر مقابل ذلك.

 ولا يغطي التأمين الصحي مثل هذه العملية التي تكلف بين 1700 إلى 2500 دولار تدفع مقدما إلى جانب مصاريف سنوية بين 115 و200 دولار.

 وفي وقت سابق من هذا العام ذكرت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال أن التخزين ينبغي أن يقتصر على أسر لديها طفل أكبر مريض يمكنه الاستفادة من هذا الدم.

وهناك أكثر من 50 ألف عينة عامة متوافرة، ويسعى مسؤولون فدراليون لتوفير 150 ألف عينة من خلال عملية تسجيل على مستوى البلاد.