الأطفال المتعافون من سرطان الدم أكثر عرضة لأمراض القلب فى الكبر
تاريخ النشر :24/01/2018
الأطفال المتعافون من سرطان الدم أكثر عرضة لأمراض القلب فى الكبر

كشف فريق من أطباء الأطفال فى مستشفى "دى لايتمون" فى مدينة "مارسيليا" الفرنسية أن البالغين الذين تم علاجهم من سرطان الدم فى الصغر يجدون أنفسهم عند الكبر أمام آثار جانبية متعددة ولديهم نظام حياة أقل فى مستواه من زملائهم الأصحاء.
 
وأوضح الفريق البحثى أن أكثر من 80% من الأطفال الذين أصيبوا بسرطان الدم الحاد وتم شفاؤهم بعد تلقيهم العلاج الكيميائى أو الإشعاعى أو عملية زرع نخاع، تعرض 25% منهم عند الكبر للإصابة باضطرابات قلبية وتلف فى الغدد الليمفاوية وأعراض أخرى بدنية واجتماعية.
 
وجاءت هذه النتائج بعد متابعة 5 آلاف مريض فى 2016 فى كل أنحاء فرنسا بتعرضهم للآثار الجانبية لهذه العلاجات.