رغم نفي مايا نصري .. مدير أعمالها يؤكد زواجهما عرفيا ويهددها بصور عارية
تاريخ النشر :31/08/2008
رغم نفي مايا نصري .. مدير أعمالها يؤكد زواجهما عرفيا ويهددها بصور عارية

فيما تمسك مدير أعمال المطربة اللبنانية مايا نصري بادعاءاته السابقة بزواجهما عرفيا، مرجعا تهديده بفضحها عبر نشر صور عاريه لها على شبكة الإنترنت بحرصه على استمرار علاقتهما، نفت مايا بشدة تلك الادعاءات، مضيفة "أنها ليست متزوجة به ولا تحتفظ بعقود زواج، وعليه أن يثبت صدق روايته بنفسه".

وبررت مايا -في أقوالها أمام قاضي المعارضات بمحكمة شمال الجيزة بمصر- الرسائل الغرامية الموجودة على هاتفه ومصدرها هاتفها المحمول بالقول "إن المتهم بصفة عمله، كان يحتفظ بهاتفها المحمول أثناء تصويرها في مشاهد الأفلام أو تسجيلها الأغاني، وأنه هو الذي أرسل رسائل الحب والغرام من هاتفها إلى هاتفه دون علمها".

واعترفت المطربة اللبنانية -التي أمضت بالنيابة مدة ساعتين وحضرت بصحبة اثنين من المحامين- بأنها مدينة للمتهم بـ7 آلاف جنيه قيمة فاتورة الهاتف المحمول، وأنها ستسددها -وفقا لصحيفة "المصري اليوم" الجمعة 29 أغسطس/آب-.

وقرر قاضي المعارضات إخلاء سبيل المتهم، بعد أن كانت النيابة فد أمرت بحسبه 4 أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت له تهم السب والقذف والتشهير وإساءة استخدام الهاتف المحمول والإضرار بآخرين.

كانت المطربة مايا نصري قد اتهمت مدير أعمالها المصري بالتهديد بقتلها وفضحها علي شبكة الإنترنت، بصور وكليبات عارية.

واستدعت النيابة العامة المصرية المتهم، واستمعت نيابة الوراق لأقواله، وحرزت هاتفه المحمول، وقال -في التحقيقات- إنه متزوج عرفيا من المطربة، وإنها تحتفظ بالعقد، واعترف بأنه يهددها لأنها طردته من العمل، ويخشى أن تنهي زواجهما.

وقالت "مايا" -في التحقيقات- إن المتهم يعمل مديرا لأعمالها، وإنها طردته من العمل قبل أسبوعين لوجود خلافات مالية بينهما وأعطته راتبه، وأضافت أنها فوجئت به يرسل لها رسائل، قال فيها إنه سيقتلها، وإنه سيركب صورا لها علي أجساد عارية ويفضحها علي الإنترنت والفيس بوك.

واستدعت النيابة المتهم، وقال فى التحقيقات إنه تزوج "مايا" عرفيا وتربطهما علاقة عاطفية منذ فترة طويلة، وإنها تحتفظ بعقد الزواج، مضيفا أنه يعمل معها منذ 3 سنوات وأنها أخذت منه مبلغا ماليا منذ فترة، وقدم هاتفه للنيابة وعليه رسائل من المطربة اللبنانية" تؤكد فيها أنها تحبه، وقد أمرت النيابة بتحريز هاتفه.

واعترف المتهم بأنه هددها بالقتل وأنه صاحب الرسائل، وأكد أنه يحبها ولا يريد أن يبتعد عنها، وفعل ذلك لتتراجع عن قرارها.