د/ هبه قطب تكشف أسرار ليلة الزفاف ومخاطر العادة السرية
تاريخ النشر :06/05/2012 - 12:00 AM
أضف الصفحه إلى      
العقل الإنساني ينقسم إلى جزأين أحدهما للانفعال والآخر للراحة أو الانسيابية، والعلاقة الجنسية تقع ضمن الجزء الخاص بالانسيابية

كشفت الدكتورة هبة قطب -اختصاصية العلاقات الزوجية- عن كيفية علاج الضعف الجنسي لدى الرجال والمشاكل التي تواجه الفتيات نتيجة ممارسة العادة السرية، وأسباب الشعور بالعجز الجنسي ليلة الزفاف، وذلك خلال إجابتها عن أسئلة المشاهدين لبرنامج صباح الخير يا عرب يوم الاثنين 11 مايو.

ونصحت د. "قطب" الرجالَ الذين يشعرون بالضعف الجنسي، بضرورة إجراء فحص لمعرفة مقدار تدفق الدم في العضو الذكري، حيث يوضح هذا الفحص المقدار المناسب من الدم في الشريان والوريد حسب السن والجسم، وبالتالي يستطيع المتخصص معرفة السبب لهذه الحالة، مؤكدةً أن العلاج لتلك الحالات سهل جدًا، ولكنه يأخذ بعض الوقت.

وفي إجابتها على سؤالٍ إحدى المشاهدات حول مخاطر ممارسة العادة السرية على غشاء البكارة، أكدت أن الطريقة المعتادة للعادة السرية والتي تعتمد على المداعبة الخارجية لا تؤدي إلى فض غشاء البكارة، ولكنها تؤدي إلى قولبة الاستمتاع الجنسي، وبالتالي تؤثر على مستقبل الفتاة بعد الزواج من ناحية الاستمتاع إلا إذا تم الإقلاع عنها قبل الزواج بفترة كافية.

وأشارت د. قطب إلى أن الممارسة الخارجية تؤثر على مدى الاستمتاع الجنسي بعد الزواج، ولا يوجد بها مشكلة على غشاء البكارة، ولكن إذا قامت الفتاة بإدخال أشياء صلبة فلابد أن تتأكد من عذريتها عن طريق طبيب النساء.

 

رهاب العلاقة الحميمية
أما عن مشكلة "رهاب العلاقة الحميمية" فأشارت إلى أن الأزواج الذين يعانون من هذه المشكلة بعد إنجاب زوجاتهن يكون ناتجًا عن اهتمام المرأة بالمولود، وشعور الرجل في عقله الباطن بأن هناك تأخيرًا في الأولويات لدى المرأة، فيشعر بنوع من الكُره لهذه العلاقة على مستوى عقله الباطن، لإحساسه بأنه غير مهم عند زوجته.
 
وأكدت أن هذه المشكلة يمكن علاجها عن طريق الطبيب النفسي بسهولة، مشيرةً إلى أن هذا الأمر قد يعود إلى وجود عيب وظيفي، وبالتالي يكون الرجل في حاجةٍ إلى بعض تمارين اللياقة الجنسية، لأن هذه الحالات لا ترتبط فقط بالأسباب العضوية والنفسية.

 

أما عن شعور بعض الرجال بالعجز الكامل ليلة الزفاف، فأشارت اختصاصية العلاقات الزوجية إلى أن هذا الموضوع منتشر جدًا حتى لدى الأجانب، وهو ما يسمى "عنة ليلة الزفاف" وأحيانًا تمتد هذه الحالة إلى الأسبوع الأول وأحيانًا تستمر لمدة شهر وتسمى "عنة شهر العسل" وهو أمر منتشر جدًا في مجتمعاتنا العربية، نتيجة وجود ضغط كبير جدًا على الرجل بسبب خوفه الشديد من الفشل، الذي يؤدي بدوره إلى عدم قدرته على مواجهة الموقف.

وأوضحت د. قطب أن العقل الإنساني ينقسم إلى جزأين أحدهما للانفعال والآخر للراحة أو الانسيابية، والعلاقة الجنسية تقع ضمن الجزء الخاص بالانسيابية، ولكن زيادة الضغط والقلق يجعل جزء الانفعال يطفو فوق السطح فيعلن الرجل غضبه ويتراجع الانتصاب، ونصحت بضرورة وجود تقارب بين الزوجين قبل ليلة الزفاف، والابتعاد عن القلق والتوتر، ويفضل الذهاب إلى متخصص في العلاقات الزوجية يعرض علي الزوجين كيفية التخلص من هذه المشاكل.


أضف تعليقك على الموضوع
تعليقات (40)