Top

موقع الجمال

شارك

مهارات سلوكية

للحصول على وظيفة الأحلام يجب أن تتقن مهارات المقابلة الشخصية

تاريخ النشر:16-04-2017 / 12:00 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

للحصول على وظيفة الأحلام يجب أن تتقن مهارات المقابلة الشخصية

المقابلة الشخصية من أصعب التجارب التي يمر بها الباحث عن عمل، فليست هناك طريقة تجعلك تتوقع كل سؤال قد يتم توجيهه إليك أو أي موقف قد توضع به خلال تلك المقابلة.لكن هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحسين مهاراتك في المقابلات وتطوير أسلوب عرضك لقدراتك الوظيفية.

كل ما عليك هو أن تتذكر أنك في هذا المكان لعرض نفسك مثلما يعرض البائع سلعة ما، لذلك أنت بحاجة لتحضير إعداد وتقديم جيد لنوعية السلعة حتى تجذب إليها المشتري أي صاحب العمل.

كل ما عليك هو إتباع الخطوات التالية:
1- ابدأ بتحضير قائمة مكتوبة تحوي كل ما تملك من مهارات:

اعلم عزيزي الباحث عن عمل أن كل عبوة تسويق منتج يجب أن تبدأ أولا بمعلومات كافية عنه، إذا تخيل أنك أنت المنتج، لذلك أنت بحاجة لتوضيح ما يجب أن تقدمه.فوضع قائمة مكتوبة سيثبت تلك المعلومات في رأسك وأنت تستعد للتحدث بذكاء حول ما لديك لتقدمه.

ومن العناصر التي يجب أن تحتوي عليها هذه القائمة ما يلي:
- ما هي المعلومات المحددة التي تعرفها عن الوظيفة التي تقدمت لها.
- ما هي المهام التي يمكنك تأديتها بهذا العمل.
- ما هي الأجهزة التي يمكنك تشغيلها والتعامل معها.
- ما هي التراخيص والشهادات التي حصلت عليها.
- الدورات التدريبية التي حصلت عليها.
- الشهادات العلمية التي تملكها.

2- اكتب قائمة بالمهارات الإضافية التي تملكها:
وتشمل أشياء مثل:

- مهارات تنظيمية.
- مهارات قيادية.
- مهارات إدارة الوقت، وغيرها من الأشياء التي يكتسبها الشخص بالخبرة.

3- عمل بعض البحث عن مكان العمل الذي تقدمت إليه:
من طرق تحسين وتدعيم المقابلة الشخصية حتى تمر بنجاح هي القيام ببعض البحث عن الشركة أو المكان الذي تقدمت للعمل به حتى يكون لديك خلفية كافية بهم وتشمل إدراكك لبعض المعلومات ومنها:
- معرفة ماهية هذه الشركة.
- ما هو مجال عملها.
- سمات الشخص الذين سيمنح تلك الوظيفة.
وبهذا البحث، والتحصن بتلك المعلومات ستكون أكثر ثقة وقدرة على إجابة الأسئلة بطريقة أكثر فاعلية.وباستخدامك تكنيك البيع تكون على معرفة كافية بالعميل الذي تتعامل معه والمقصود به (صاحب العمل).

لكن من أين يمكنك الحصول على المعلومات المطلوبة عن الشركة؟
يمكنك الحصول على المعلومات المطلوبة من خلال الموقع الخاص بها على النت،أو مكتبة الشركة،أو حتى بالتحدث إلى شخص يعمل بها.

4- الحصول على بعض أنواع الأسئلة التي يمكن أن توجه إليك:
هناك بعض الأسئلة المعتادة للمقابلات الشخصية التي يمكن لك التعرف عليها والتفكير في الرد عليها. بالرغم من تعددها، يمكن الحصول على قوائم ببعض الأسئلة النموذجية المتكررة في العديد من الكتب والدوريات ومواقع الإنترنت الموجهة خصيصا للباحثين عن وظيفة.

وهنا اثنين من أكثر الأسئلة تداولا في المقابلات الشخصية:
- "لماذا يجب علينا منحك هذه الوظيفة؟"

عندما يوجه إليك مثل هذا السؤال لا تقدم إجابات غامضة فيما يتعلق بمفهوم العمل الجاد، أو الانضباط، فبينما تعتبر هذه السمات من الأشياء المرغوب بها، إلا أنها بديهية.

-"ما الذي يميزك عن الآخرين؟"

عند توجيه هذا السؤال إليك، كن مستعدا للتحدث عن إنجازاتك بطريقة محددة بدون إطراء في الحديث، مثل قيامك بتحسين المبيعات بنسبة معينة، أو وضع خطة للسلامة بالعمل ساعدت على خفض معدلات الإصابة بنسبة معينة وغيرها من الأشياء التي تميز الشخص عن غيره وتجعله أحق بالعمل المتقدم له.

5- ما هي نقاط ضعفك؟
هيا بنا نواجه هذه المشكلة، لأننا جميعا نملك نقاط ضعف فليس هناك شخص كامل بدون عيوب، كما يعلم صاحب العمل هذه الحقيقة ويتقبلها.
وغالبا تكون الإجابات على هذا السؤال هي: (أنا متقن لعملي) أو (أنا مخلص جدا)، لكن من الأفضل أن تتعرف على نقاط الضعف الفعلية لديك حتى تقوم بتحسينها والعمل عليها.

ويمكن أن تكون صريحا مع صاحب العمل، مثلما تقول له "أنا أعاني من مشكلات مع استخدام الكمبيوتر، لكنني أحضر دروس به لتحسين مهاراتي في هذا الجانب".يدل هذا الاتجاه على الاعتراف بالضعف الذاتي الخاص بك ورغبتك في علاجه.

6- الممارسة، الممارسة ثم الممارسة:
عندما تعلم جيدا ما تملك من مهارات،وما تبحث عنه الشركة التي تقدمت للعمل بها، وما ربما يتم طلبه منك، فإنك بحاجة لأن تتدرب على ذلك، فقط مثل الشخص الرياضي، الذي يطور قدراته بالتدريب فقط.

ويمكنك الالتحاق بدورات تعليمية من خلال المركز المحلي لتدريب العمالة لديك أو غيرها من المراكز، أو حتى يمكنك ممارسة تلك المهارات مع صديق، فإذا أمكن قم بتسجيل لمقابلة تجريبية تقام معك حتى تتذكر دائما نقاط ضعفك والجوانب المطلوب تحسينها لديك.

7- تذكر أنك جالس أمام إنسان مثلك وليس مخلوق غريب:
عند دخولك لمكتب صاحب العمل يجب أن تتحلى بالهدوء والتحدث معه كأي شخص قد تقابله في حفلة أو قطار أو غير ذلك.وإذا استطعت أن تحول مقابلة العمل إلى محادثة ودية بين شخصين يمكنك الخروج منها وأنت تملك صديقا جديدا.واعلم أن صاحب العمل سيجد مهارات متساوية بين العديد من المتقدمين لكنه سيختار الشخص الذي يشعر نحوه بالراحة النفسية والقبول والتواصل.

8- استمع لكل سؤال بدقة شديدة:
يقوم بعض المتقدمين للوظيفة بحفظ إجابات الأسئلة التي ربما توجه إليهم، ولهذا قد يتسرعون في الرد بدون أن يستمعوا بتركيز وبدقة للسؤال.
عليك عزيزي المتقدم أن تستمع جيدا وبحرص إلى السؤال ومن ثم تقوم بالرد عليه حتى تثبت لصاحب العمل أنك تملك مهارات سمعية جيدة.

9- توقع تعدد الأشخاص الذين قد يجرون معك المقابلة:
عليك أن تستعد لإمكانية أن يتم إجراء المقابلة الشخصية معك من جانب أكثر من شخص، وبهذا سيكون عليك أن تتعامل مع شخصيتين مختلفتين، ومنهم ما قد يقوم بأخذ ملاحظات على ما تقول، لذلك عليك أن تعرف مع من تتعامل وكيف تكون ردودك مناسبة لكل شخص تتحاور معه.

10- ابتسم:
اعلم أن الابتسامة في وجه من تتحدث معه خير من ألف كلمة، فهي تخلق راحة نفسية بينكما، وتعبر عن أنك شخص ودود ومهتم.
كما تدل على أنك تملك شخصية قادرة على تقوية الروابط بينك وبين من يعملون معك، كذلك تدل على مهارتك الاجتماعية التي تمنحك التواصل الفعال مع العملاء.

لا تنسى الابتسامة في الوقت المناسب، كما لا تنسى أن تظهر لمن يجري معك المقابلة أن لديك قدرات أكثر من مجرد الرد على أسئلته كالإنسان الآلي.

11- استخدم لغة الجسد بشكل مريح ومنفتح:
تذكر أن محاورك لديه فرصة واحدة فقط للحكم على شخصيتك، وأن المقابلة الشخصية لن تزيد عن ساعة أو ربما أقل، وهذا يعني أن لديك وقتا قصيرا جدا لتترك انطباعا جيدا عن نفسك.وباستخدام لغة جسدك بطريقة منغلقة، أنت تقلل من فاعلية ردودك على ما يوجه إليك من أسئلة.

12- لا تتلهف بشدة على هذه الوظيفة:
بتقليل رغبتك في  الوظيفة تزيد فرصتك في الحصول عليها، بمعنى أن تتقدم لها وتظهر لصاحب العمل أنك غير متلهف للوظيفة بشكل مبالغ به، حتى لا يستغل هذه النقطة ضدك.

13- قلل من نقاط اختلافك مع صاحب العمل وأكد على نقاط التشابه بينكما:
وهذا لأنك كلما اختلفت مع صاحب العمل كلما سبب هذا تباعدا بينكما وتقليلا في فرصة حصولك على العمل لأنه سيتوقع مزيدا من المشكلات والمجادلات التي ستنشأ بينكما مستقبلا.

لكن عند وجود نقاط تشابه كثيرة بينكما سيدل هذا على التوافق المستقبلي في أمور العمل، ومن خلال خلق أرضية مشتركة تصبح هناك علاقة قوية وغرس لبذور العلاقة طويلة الأجل.

14- التواصل بالعين:
إنشاء جسر من التواصل بالعين بينك وبين صاحب العمل يعتبر شيئا هاما يعبر عن اهتمام طبيعي تجاهه مما يقوي فرصة الحصول على الوظيفة.

عند التحدث اجعل عينيك في وضع عمودي مع كل من تتحدث إليهم لأنه لكل منهم دور في قرار منحك أو عدم منحك الوظيفة، وإذا تجاهلت أحدا فأنت بهذا تضيع على نفسك بعض الفرص.