Top

موقع الجمال

شارك

الصحة الجنسية

هل هناك خطورة لو كان دم الدورة الشهرية أسود؟

تاريخ النشر:27-12-2018 / 01:29 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

هل هناك خطورة لو كان دم الدورة الشهرية أسود؟

تتفاجأ المرأة لو شاهدت لون دم الحيض أسود أو قاتم في حين أنه من الطبيعي أن يكون أحمر براق.

ليس المقصود هنا الإفرازات الداكنة التي تنزل في بداية ونهاية مدة الدورة الشهرية، إنما نقصد بها الدم المتدفق بقوة في اليوم الثاني من الدورة الشهرية والذي يملأ الفوطة الصحية.

فبينما يعتبر أمرًا مقلقًا أن تري أي شيء غير الأحمر البراق داخل الفوطة الصحية، لكن قد يكون أكثر شيوعا عن ما تعتقدين، فالدورة الشهرية هي تنقية لجسمك من بطانة الرحم المتراكمة وتبقيك في حالة من التوتر.

ما الذي يجعل لون دم الدورة الشهرية أسود؟
خذي نفسًا عميقًا سيدتي فليس هناك سبب للخوف لأن الدم الأسود هو دم قديم بدأ يتجلط أو يتكتل قليلا، وهذا طبقا لما صرحت به الدكتورة راشيل بيراجالو أوروشيا الأستاذ المساعد في التوليد العام وأمراض النساء في جامعة شمال كارولينا.

كم مرة تشاهدين كتلًا متجلطة في دم الدورة الشهرية؟
عندما تبدأ بطانة الرحم في النزول مرة كل شهر، لا يخرج الدم دائما مباشرة وكلما طالت فترة ركود الدم داخل الرحم، كلما أصبح لونه داكنا أكثر.

بالرغم من أن نزول الدم بشكل غزيز جدا يعتبر علامة لشيء ما أكثر خطورة مثل عدوى بطانة الرحم أو التهاب الحوض، وعادة يكون لديك أعراض أكثر من مجرد دم أسود أو داكن، ومن الأعراض الشعور بتقلصات حادة وألم خلال العلاقة الجنسية أو صعوبة في الحمل وهي حالات يجب خلالها الذهاب إلى الطبيب.

هل بإمكانك فعل أي شيء فيما يخص دم الدورة الشهرية أسود اللون؟
لا، حيث تقول الدكتورة راشيل أنه لا يوجد أي شيء بإمكانك فعله يمكنه أن يغير لون دم الدورة الشهرية، أما إذا كان لديك اهتمام بمقدار الدم النازل خلال الدورة الشهرية فيمكنك التحدث مع طبيبك عن خيارات وسائل منع الحمل، مثل اللولب الذي يمكن أن يقلل كمية الدم أو النزف قليلا (أو التخلص من الدورة الشهرية نهائيا).

وتقول الدكتورة راشيل أن هناك أشياء تجعلك في حالة صحية بشكل عام مثل النوم الجيد وممارسة التمرينات بانتظام، وتناول الطعام عالي الجودة ومحاولة تجنب الكثير من المواد الكيميائية في الطعام وفي البيئة التي تعيشين بها، كل هذه الأمور يمكن أن تساعدك للحصول على توازن هرموني وفي المقابل التمتع بصحة إنجابية بشكل عام.

ومازال من المهم دائما الانتباه لجسمك والمؤشرات التي يعطيها لك ولو كان موضوع لون الدم الداكن لدورتك الشهرية يؤرقك، فيمكنك الاطمئنان خلال زيارتك القادمة لطبيب الأمراض النسائية على الرغم من عدم وجود شيء مخيف فيه وعليك الطمأنينة.