Top

موقع الجمال

شارك

مجوهرات ومقتنيات

سامر فرنسيس : حلم صياغة الجواهر حسب الطلب يتحول إلى حقيقة

تاريخ النشر:03-10-2018 / 12:29 PM

سامر فرنسيس : حلم صياغة الجواهر حسب الطلب يتحول إلى حقيقة

لأن الموهبة لا يمكن أسرها، والحلم يعشق أن يصبح واقعاً، لم تثنِ شهادات سامر فرنسيس الأكاديمية في مجال الحقوق والعلاقات الدولية والدبلوماسية، وعمله لأكثر من ثلاثة عشر عاماً في قطاع المصارف عن طرق باب عالم الجواهر، فقد كان حلم الطفولة، لهذا قرر سامر بعد كل تلك السنوات تحويله إلى حقيقة.

في عام 2014 سافر سامر إلى مومباي، وتحديداً إلى «معهد أميركا للأحجار الكريمة (GIA)» للتخصص في الماس، ومن هناك حصل على شهادات عززت مسيرته. بعد عودته من الهند، بدأ العمل في دوام نصفي في محل «كارتييه» ببيروت.

بعد أكثر من عام قضاه برفقة فريق عمل محترف يوقع أعماله باسم أهم الماركات العالمية، قرر السفر إلى بانكوك، وتحديدا إلى «GIA»، لدراسة تصميم الجواهر، مركزا على التقنيات الكلاسيكية التي تعتمد على الرسم باليد، قبل أن يعود إلى بيروت، ويتعمق في دراسة التصميم ثلاثي الأبعاد وغيرها من التقنيات الجديدة.

يصف سامر الخبرة التي اكتسبها في الفترة التي قضاها مع كارتييه بالأهم، لأن «العمل مع بيت جواهر بهذا الحجم يعد منجما».

ويضيف بأن «كارتييه» تعلم فيها المثالية في التصنيع، وتركيب الأحجار، والعمل على التصميم في مراحله كافة، ليس هناك مجال للخطأ وهو ما لا يحيد عنه في عمله حاليا».

يعتبر سامر أن بيروت مكان مثالي للانطلاق. فهناك أسماء عريقة، وحرفيون توارثوا المهنة أبا عن جد وورشات متخصصة، وهو ما يمكن اعتباره عاملا مشجعا لأي مصمم مبتدئ.

صحيح أن المنافسة موجودة، ولكنها محفز أكثر منها عائق أو محبط، وإن كانت البداية صعبة، لأنها بطيئة، ومع ذلك يؤمن أن كل بداية حين ترتكز على أساس متين تضمن النجاح والاستمرارية.

المهم بالنسبة له أن تكون له هوية فريدة في عالم الجواهر، يبتعد فيها عن الطابع التجاري، لأنه يميل إلى التصميم حسب الطلب، لأنه بمثابة تحويل حلم المرأة إلى واقع.

مصادر إلهامه «لا حدود لها» حسب قوله. فكل ما في الطبيعة من نجوم وبحار وشمس وقمر ملهم، لكنه يشرح أن لكل امرأة حجراً يرتبط بشخصيتها ويزيدها ثقة وجمالا.

ورغم أن الأحجار الكريمة عموما تخصصه، فإن للماس مكانة خاصة في نفسه، يعتبره الحجر الأزلي الذي لا يمكن أن يفقد بريقه مهما مر الزمن.