Top

موقع الجمال

شارك

أناقة هي

أزياء الممتلئات .. بين آخر الصيحات وخطوط الجسم

تاريخ النشر:19-09-2018 / 01:59 PM

أزياء الممتلئات .. بين آخر الصيحات وخطوط الجسم

الموضة تعبير مباشر عن الذات، وتعطي المرأة القوة لتواجه العالم، وتعكس مفاهيم الحداثة وتقبل الآخر، لذا عليها أن تكون للجميع، تكسر الصورة التقليدية للقوام المثالي وتؤسس لقاعدة أن «كل امرأة جميلة»، حتى وإن تخطى مقاسها الرقم «12».

منذ سنوات قريبة بدأ بعض الأصوات يتساءل: لمن تتوجه الموضة؟ هل كل النساء صاحبات خصر نحيف وقوام ممشوق؟ صورة واقعية من المجتمع ترصد حقيقة أن كثيرا من نساء العالم ممتلئات أو على الأقل لسن بمقاييس العارضات. ولأنهن المستهلك للموضة والجمهور الحقيقي لعروض الأزياء، فمن ذكاء التسويق أن يتم التوجه إليهن بتصميمات خاصة، أو على الأقل وضعهن ضمن استراتيجياته.

والحقيقة أنه لا يمكن إنكار أن الصورة بدأت تتغير، كذلك مفاهيم الجمال. فالموضة الآن تتبنى التنوع وتحتضن كل النساء.

بدأ بعض هذه المحاولات منذ عام 2006، بظهور عارضات أزياء ممتلئات على خشبات عروض الأزياء، مثل آشلي غراهام وبيتسي تيسكي... وغيرهما.

وفي العام الماضي أولت دور الأزياء العالمية خلال «أسبوع الموضة» في نيويورك، اهتماما غير مسبوق للأزياء ذات المقاسات الكبيرة، فظهرت آشلي غراهام ضمن عروض «مايكل كورس»، كما قدمت دار «برابالغورونغ» فساتين خاصة للممتلئات.

صحيح أن دور الأزياء الكبرى تحاول الاندماج ولكن على استحياء، فتغازل الفكر الجديد بصيحة، ثم تتراجع، إلا أن لعبة الموضة بدأت تخرج عن الإطار التقليدي، ولم تعد دور الأزياء هي المتحكم الأوحد، فهناك شريك جديد يدخل عالم الموضة وأصبحت له كلمة، وهن مدونات الموضة اللاتي أكدن على أن المرأة الممتلئة لها جمالها وشخصيتها.

صيحات صيف 2018 اكتملت تحت شعار التنوع واحتضان أذواق متباينة، ولكنها تعلي فكرة الحرية والعملية، وحتى إن لم تقدم اختيارات مباشرة للمرأة الممتلئة، فيمكنها بحس فني وفهم جيد لتفاصيل جسدها أن تنتقي الصيحات المناسبة لها. تقول مدونة الموضة المصرية الروسية رنين جابي إن «المرأة الممتلئة نموذج للجمال، وتتمتع أحيانا بجاذبية قد تفتقدها النحيفات».

وبشأن الصيحات التي وقع اختيارها عليها بوصفها نموذجا يناسب للمرأة الممتلئة، تقول رنين: «أغلب الصيحات تناسب الممتلئات، ولكن الأهم هو الاختيار والتنسيق».

أول صيحة صيفية اعتمدتها رنين هي البدلة الكلاسيكية بألوان صارخة مثل الأحمر أو البرتقالي أو الأخضر، وتعلق بأن «البدلة موحدة اللون تمنح المرأة الممتلئة إيحاء بالطول وتخفي بروز الجسم، لا سيما أن السترة تأتي طويلة تغطي الأرداف». وتضيف: «إذا كانت الفتاة تتميز بخصر نحيف مقارنة ببقية الجسم، فيمكن تنسيق حزام بحجم متوسط فوق البدلة».

فرنين تعدّ الحزام العريض، أو الكورسيه، قطعة أساسية بالنسبة للممتلئات. كما تتوقف عند الحزام المتوسط مثل ما قدمته دار «شانيل» وتألقت به عارضة الأزياء بيلا حديد في إطلالة قريبة.

وتشرح بأن هذا الإكسسوار بمثابة العصا السحرية التي تخفي بروز البطن، كما أنه يمنح خطا وهميا تبدو مع المرأة أكثر جاذبية.

القاعدة تفترض أن النقوش اختيار لا يناسب المرأة الممتلئة، لكن قوانين الموضة العصرية تمردت على هذا القيد، بحسب رأيها... فهي تنصح بتنسيق الملابس ذات النقوش بعضها مع بعض حتى لا تحرم نفسها من موضة دارجة هذا الموسم.

فكثير من العلامات الكبيرة قدمت مزيجاً من النقوش معاً في الإطلالة نفسها مثل «فرساتشي»، لهذا لا مانع من تنسيق هذه الصيحة بشكل يتلاءم مع طبيعة قوام المرأة... «يُفضل أن تختار الممتلئة النقوش الصغيرة والمزدحمة لأنها تشوش النظر لتخفي التفاصيل البارزة» حسب قولها، لتضيف أن «من أفضل النقوش هنا النقاط صغيرة الحجم، لأنها تموّه على العيوب. ولا مانع من تنسيق قطعة بزهور صغيرة مع أخرى بنقاط غير واضحة».

وإذا كانت صيحة الأكتاف المكشوفة لا تناسب صاحبة الكتف العريض لأنها تزيد من حجمه، اقترحت رنين الجابي القصات التي تميل إلى حرف «V» لأنها تقلل من حدة الأكتاف العريضة، وذهبت إلى صيحة أكثر جرأة وكانت بعيدة تماماً عن الممتلئات وهي «الكرانيش» أو الكشاكش.

وتقول «اختيار الكرانيش القصيرة والمتتالية، بشرط أن تكون على مناطق مناسبة من الجسم، قد يمنح تأثيرا إيجابيا يُخفي بروزا وتفاصيل يفضل إخفاؤها، مثل الكرانيش على الأكمام التي تموّه الفرق بين حجم الذراع من أعلى وأسفل».

قطعة أخرى تقول رنين إنها تعتمد عليها وهي الـ«تي شيرت» الفضفاض، على ألا يزيد طوله على بداية الخصر ويسمى «crop top»، هذه الصيحة أيضاً تناسب الفتاة الممتلئة، لا سيما عند تنسيقها مع بنطلون بخصر عال أو تنورة ضيقة متوسطة الطول. وبشكل عام؛ فإن الملابس الفضفاضة مثل السترة والجاكيت الجينز تناسب الممتلئات بشرط ضمها بحزام عريض أو الكشف عن أحد الكتفين.

لكن لا تنصح رنين بأن تبقى المرأة الممتلئة أسيرة للألوان الداكنة، لا سيما أن الموسم يروج للألوان الصارخة؛ خصوصا الأصفر، الذي تراه رنين اختيارا مناسبا لها إلى جانب الأخضر والبرتقالي والأحمر ودرجات اللافندر. تقول: «قد يكون اللون الأبيض هو اللون الوحيد الذي أتعامل معه بحذر شديد».

أما الحقيبة الأقوى هذا العام فهي حقيبة الخصر «waist bag» التي تعد الاختيار الأمثل للفتاة الممتلئة؛ إذ يمكن لهذه القطعة الصغيرة أن تخفي منطقة البطن وتضفي أناقة وعصرية على الإطلالة. وتشير إلى أن الحقائب كبيرة الحجم خارج السباق هذا العام.