Top

موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

بدائل علاجية للاضطرابات النفسية عند الأطفال

تاريخ النشر:24-06-2018 / 07:23 PM

بدائل علاجية للاضطرابات النفسية عند الأطفال

تشير الإحصاءات في الولايات المتحدة إلى زيادة عدد الوصفات الطبية التي يحررها الأطباء لمعالجة الأطفال من الاضطرابات النفسية التي قد يعانون منها. ومن جانب آخر تشير نتائج دراسات أجريت بهذا الصدد إلى أن الآثار الجانبية لهذه الأدوية قد تكون في كثير من الأحيان هي الأسوأ بكثير من الأمراض التي توصف لمعالجتها.

وأن هناك مضاعفات على المدى القصير قد سُجلت نتيجة تعاطي الأطفال لهذه العقاقير، ومنها زيادة ملحوظة في أعمال العنف التي يرتكبها هؤلاء الأطفال والعدوانية التي يميلون إليها. إن المشكلات السلوكية لدى الأطفال - بما في ذلك ما قد يبدو أنه اضطرابات عقلية خطيرة - تكون في كثير من الأحيان مرتبطة بالنظام الغذائي غير السليم، وعدم الاستقرار العاطفي والتعرض للسموم.

وتدعم الأدلة العلمية يوما بعد يوم أهمية إيجاد بدائل علاج فعالة قبل اللجوء إلى الأدوية، وأنها مهمة للغاية من أجل صحة وظائف الدماغ وسلامته والاستقرار النفسي والتحكم في المزاج. ومن المهم هنا عدم إعطاء الطفل أي عقار، إلا بوصفة طبية من الطبيب المتخصص في الطب النفسي للأطفال.

وفيما يلي بعض البدائل العلاجية المهمة، يُحبذ إعطاؤها قبل الأدوية بعد أن وُجد أنها تساعد على معالجة الكثير من الاضطرابات النفسية عند الأطفال، وهي:

تحديد كمية سكر الفركتوز في غذاء الطفل حيث وُجد في بعض الدراسات أن الإكثار منه مرتبط بالمشكلات الصحية العقلية مثل الاكتئاب والفصام.

 عدم إعطاء الطفل أي أطعمة مصنعة، خصوصًا تلك التي تحتوي على الألوان الصناعية والنكهات، والمواد الحافظة.

 استبدال المشروبات الغازية وغيرها بالماء النقي.

 التأكد من حصول الطفل على جرعات منتظمة وكبيرة من البكتيريا المفيدة من خلال إعطائه أغذية عضوية مخمرة ذات جودة عالية و/ أو ملاحق من البروبيوتيك عالية الجودة.

إعطاء الطفل كميات متوازنة من دهون «أوميغا 3» ودهون «أوميغا 6».

إعطاء الطفل أغذية عضوية متنوعة، وذلك للحد من التعرض للمواد الكيميائية.

 تجنب المحليات الصناعية والألوان من جميع الأطعمة.

 التأكد من قيام الطفل بالتمارين الرياضية واللعب في الهواء الطلق، والتعرض لضوء وموجات أشعة الشمس فوق البنفسجية اللازمة لإنتاج فيتامين دي 3 (D3 (وقد ثبت أن فيتامين (دي) يشارك في الحفاظ على صحة الدماغ.

عدم تعريض الطفل للمعادن السامة والمواد الكيميائية مثل الألمنيوم والكادميوم والرصاص من خلال استبدال منتجات العناية الشخصية والمنظفات المنزلية بأصناف أخرى طبيعية، فمعظم هذه المعادن قادرة على التسبب في مشكلات صحية خطيرة عن طريق التداخل مع سير الوظائف البيولوجية العادية، وآثارها الصحية تتراوح من الأمراض الجسدية الطفيفة إلى الإصابة بالأمراض المزمنة، واختلال المزاج والسلوك.