Top

موقع الجمال

شارك

الطب البديل

الإبر الصينية لعلاج بكاء الأطفال المتواصل

تاريخ النشر:19-06-2018 / 11:46 AM

الإبر الصينية لعلاج بكاء الأطفال المتواصل

على الرغم من أن العلاج بالإبر الصينية (Acupuncture) لا يتم تدريسه في كليات الطب النظامية، فإن النجاحات الحقيقية التي حققتها في علاج كثير من الأعراض الطبية المختلفة أرغمت العلماء على الاهتمام بها، والاعتراف بتأثيرها الإيجابي في كثير من الأحيان، رغم أن طريقة عملها لا تزال مبهمة وغير معروفة.

وفي السنوات الأخيرة بدأ الاهتمام بشكل خاص بما يسمى «الطب البديل» (Alternative medicine) الذي يعتمد على الأعشاب أو على طرق غير علمية للعلاج، ومنها بالطبع الإبر الصينية التي تمتع بشهرة كبيرة وسمعة طيبة بين الجمهور، خصوصا فيما يتعلق بعلاج بعض أنواع الآلام وإنقاص الوزن. وقد نشرت حديثا نتائج دراسة تناولت إمكانية علاج بكاء الأطفال المتواصل منه عن طريق الإبر الصينية.

بكاء غير طبيعي
وفي الدراسة التي نشرت في منتصف شهر يناير (كانون الثاني) من العام الجاري «المجلة الطبية البريطانية، الإبر الصينية والطب» (BMJ journal, Acupuncture in Medicine) تحدث الباحثون عن إمكانية أن تقوم الإبر الصينية بعلاج بكاء الأطفال الرضع الذي يكون في الأغلب نتيجة للمغص أكثر من أي سبب آخر.

وبطبيعة الحال، فإن معظم الرضع يبكون لمدد تتراوح بين ساعة وثلاث ساعات طوال اليوم لكثير من الأسباب مثل الجوع أو الحاجة إلى الشرب أو حينما يشعر الطفل ببلل.

وهذا البكاء يكون «طبيعيا»، ولكن البكاء الذي يستمر لفترات طويلة في الأغلب يكون لأسباب مرضية أي «غير طبيعية»، وهو بكاء يستمر لأكثر من ثلاث ساعات على مدار اليوم ولأكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع ويستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع.

وأشهر إحساس للرضيع بالألم في الأغلب يكون نتيجة للمغص، ويجب أن تكون الأم قادرة على تمييز بكاء الطفل حتى تستطيع التعامل معه.

وفي المغص يقوم الطفل بضم قدميه ورفعهما إلى البطن في محاولة منه لتخفيف الألم. والسبب الرئيسي لحدوث المغص غير معروف تماما، إلا أن هناك بعض النظريات التي تشير إلى إمكانية أن يكون المغص نتيجة لتخمر المواد السكرية الموجودة في السكر الذي تتم إضافته إلى المشروبات التي يتناولها الطفل مثل النعناع أو الأعشاب المهدئة. وفي بعض الأحيان يمكن أن يتسبب الهواء الذي يتم بلعه أثناء الرضاعة.

وفي بعض الأحيان يكون المغص نتيجة لأمراض معينة في القولون مثل الالتهاب أو الحساسية من البروتين الموجود في لبن الأبقار. وعرض البكاء المبالغ فيه عرض منتشر بين الأطفال على مستوى العالم، وتعاني منه نسبة تبلغ من 10 إلى 40 في المائة من الأطفال.

وعلى الرغم من أن هذا العرض في الغالب يتحسن تلقائيا من دون علاج في خلال ستة أشهر فإن العرض يكون شديد الإزعاج للرضيع والآباء على حد سواء، مما يتطلب علاجه، وفي الأغلب يكون العلاج عبارة عن مضادات للتقلصات تساعد في تخفيف حدة المغص.

الإبر الصينية
وفي الدراسة الحالية، قام باحثون من السويد بفحص 147 تم تشخيصهم على أنهم مصابون بالمغص من أربعة مراكز طبية سويدية مختلفة. وبطبيعة الحال يكون البكاء هو التعبير عن الألم، وهؤلاء الأطفال كانت تتراوح أعمارهم بين أسبوعين و8 أسابيع، ويتم إرضاعهم لبنا خاليا من لبن الأبقار، لضمان عدم وجود حساسية قبل الدراسة بخمسة أيام.

وباستثناء المغص كان جميع هؤلاء الأطفال أصحاء، وتم فحصهم طبيا أكثر من مرة خلال الأسبوعين. وقد تم تقسيم الأطفال الـ147 إلى ثلاث مجموعات بشكل عشوائي (بمعنى أنه ليس بالضروري أن تكون المجموعات متمثلة العدد أو النوع من الذكور أو الإناث أو العرق).

 وعولجت المجموعة الأولى من هذه المجموعات بجرعة بسيطة من الإبر الصينية، بينما تم علاج المجموعة الثانية بجرعة متوسطة من الإبر الصينية، وتركت المجموعة الأخيرة من دون إبر صينية على الإطلاق.

وقد تم تنفيذ هذه التجربة بواسطة 10 من المعالجين، وكان 9 منهم معالجين محترفين للإبر الصينية (acupuncturists)، وأيضا تم تدريبهم من خلال برنامج مكثف لعلاج المغص على وجه التحديد بالإبر الصينية، بجانب منسق المجموعات الثلاث.

وهؤلاء فقط هم الذين كانوا يعرفون أيا من المجموعات الثلاث تم علاجها، سواء بالشكل المتوسط أو البسيط، أو التي لم تتلق الإبر مطلقا من دون إخبار الممرضات أو الآباء عن التجربة. وكانت النتيجة أن البكاء قل بشكل ملحوظ في المجموعات الثلاث، حتى التي لم تتلق العلاج بالإبر. ولم تكن هذه النتيجة مفاجئة للباحثين، حيث إن عرض البكاء يمكن أن يتحسن تلقائيا.

ولكن اللافت للنظر أن وقت البكاء لدى الرضع الذين تلقوا العلاج بالإبر كان أقل بكثير من المجموعة الثالثة. وكان هذا التحسن ملموسا في الأسبوع الثاني من العلاج، كما استمر في المتابعة، وبعد مرور أسبوعين ازداد عدد الأطفال الذين تلقوا العلاج بالإبر الصينية، وكان وقت بكائهم أقل من 3 ساعات على مدار اليوم، وهي النسبة الطبيعية لأي طفل. وأيضا كان تقلص وقت البكاء علامة على الشفاء من المغص.

والجدير بالذكر أن الأطفال تعاملوا مع الوخز بالإبر بشكل جيد، ولم تكن هناك أي آثار جانبية مثل البكاء من الوخز، حيث إن نسبة 52 في المائة من الأطفال لم يبكوا مطلقا أثناء الوخز، وكانت هناك نسبة بلغت 8 في المائة من الأطفال بكوا لمدة تزيد على الدقيقة أثناء الوخز.

وأوضحت الدراسة في النهاية أن العلاج بطريقة الإبر الصينية ربما يكون مفيدا للأطفال الذين يبكون أكثر من 3 ساعات.