Top

موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

دليلك لتجنب عودة الأمراض القديمة

تاريخ النشر:10-06-2018 / 01:57 PM

دليلك لتجنب عودة الأمراض القديمة

يمكن أن تبرأي من الجروح وتشفي من الأمراض التي ألمت بك في وقت ما، إلا أن تداعياتها طويلة الأجل قد تخلق مشكلات صحية لك بعدها بعقود.

بفضل الطب الحديث، ينجح معظم الناس في اجتياز بعض الحوادث والأمراض دون تداعيات تذكر، مثل التعرض لكسر في الساق بسبب حادثة تزلج، أو التعرض لسفعة الشمس بعد قضاء يوم على الشاطئ، أو النظر إلى وقت اضطررت خلاله إلى قضاء عطلة نهاية الأسبوع بأكملها طريحة الفراش بسبب مرض أصبت به في الطفولة، باعتبارها ذكريات بعيدة. لذا، فإن المرء قد يصاب بالدهشة لدى علمه أن إصابة تعود إلى عقود ماضية بإمكانها استثارة موجة جديدة من المتاعب الصحية.

لذلك، فإنه من المهم أن تخضعي لفحص طبي بصورة دورية. وحتى إذا لم تكوني بحاجة إلى فحص طبي سنوي، فإن بإمكانك عرض تاريخك الطبي على الفريق الطبي الذي تتعاملين معه كي يتفحص العناصر الموجودة في تاريخك الطبي التي قد تعاود مهاجمتك مستقبلاً.

في هذا الصدد، أوضحت د. كارين كارلسون، الطبيبة لدى مستشفى ماساتشوستس العام التابعة لجامعة هارفارد، أنه عندما يتفحص الأطباء الأفراد بانتظام، فإن ذلك يمكننا من بناء معرفة أفضل بهم تساعدنا في تفسير الأعراض التي يتعرضون لها في ظل إطار عام أوضح بكثير.

المؤكد أن إدراكك لطبيعة المشكلات التي قد تواجهها مستقبلاً والانتباه إلى الأعراض الجديدة بإمكانه الحد من التداعيات طويلة الأمد لأية إصابات أو أمراض قديمة. وينطبق القول ذاته على تناول نظام غذائي نباتي، وممارسة تدريبات رياضية معتدلة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا والخضوع إلى الاختبارات والتحاليل الطبية التي يوصي بها الأطباء.

إصابات المفاصل والتهاباتها
تشكل العظام المكسورة والالتواءات الشديدة السبب وراء قرابة 12 في المائة من إجمالي حالات التهاب المفاصل في وقت لاحق. يذكر أن التعرض لكسر أو التواء من الممكن أن يتسبب في تغييرات طفيفة في أسلوب عمل المفاصل، حتى بعد علاجها.

وحال تعرض الغضروف الذي يحمي مفصلاً ما لضرر، فإن العظام قد تبدأ في حك بعضها بعضًا، مما يفاقم الأضرار التي تعانيها المفاصل ويجذب انتباه جهاز المناعة بالجسم. ومع سعي خلايا جهاز المناعة دون جدوى إصلاح المفصل، تزداد الالتهابات، مما يؤدي إلى تورم وآلام نطلق عليها التهاب المفاصل.

بالنسبة لما يمكن أن نفعله حيال هذا الأمر، فإنه ينبغي التنويه أولاً بأنه ليس جميع الإصابات القديمة بالمفاصل تؤدي لاحقًا إلى الإصابة بالتهاب المفاصل.

 وبمقدورك الحيلولة دون حدوث ذلك من خلال السيطرة على وزنك بحيث تقللين بأقصى قدر ممكن العبء على المفاصل. واحذري الالتفاف إلى الخرافة التي تزعم بأن التدريبات الرياضية تتسبب في أو تفاقم التهابات المفاصل. وفي الواقع، فإن النشاط البدني المستمر ضروري لتقوية العضلات الداعمة للمفاصل، وكذلك لتقليل الالتهابات.

 سفعات الشمس وسرطان الجلد
إذا كنت قد ترعرعت خلال الحقبة التي جرى النظر إلى اللون الذهبي البراق للبشرة باعتباره أحد العناصر القيمة من منظور الموضة ومؤشرًا على الصحة الجيدة، قد تكونين قد تعرضت لسفعة شمس أثناء بقائك تحت أشعة الشمس لفترة طويلة.

وتتمثل التأثيرات طويلة الأمد لسفعة الشمس في أضرار ناجمة عن نمط ما من الأشعة فوق البنفسجية «يو في بي UVB».  وتوحي الأبحاث بأن أشعة «يو في بي» تسبب نوعًا متفردًا من الطفرة الجينية التي تسمح بنمو مستمر للخلايا، مما يؤدي بدوره إلى ظهور السرطان.

وبوجه عام، يعتقد عدد كبير من الخبراء أنه كلما زادت مرات تعرضك لسفعة الشمس، ارتفعت احتمالات إصابتك بسرطان في خلايا الجلد أو الميلانوما melanoma (الأورام القتامية)، خاصة إذا وقعت هذه الحروق خلال فترة الطفولة أو المراهقة.

أما ما يمكنك عمله للتقليل من الآثار السلبية لهذا الأمر، فهو إجراء فحوصات طبية بانتظام حال حدوث أي تغيير في الجلد. وعليك مراقبة أي تغييرات قد تطرأ في صورة شاملة أو ظهور جروح خشنة حرشفية. وعبر الرصد والعلاج المبكر، يصبح من الممكن علاج قرابة 90 في المائة من سرطانات الجلد.

ومن البديهي بطبيعة الحال أن تحرص على توفير الحماية لجلدك لوقايته من أية أضرار إضافية. وعليك المواظبة على عادة وضع كريم حماية من أشعة الشمس في أي وقت تخرجين فيه إلى الشمس، حتى خلال أيام الشتاء.

الجدري المائي والهربس النطاقي
حتى لو كنت لا تتذكرين إصابتك أثناء الطفولة بالجدري المائي، فإن الاحتمال الأكبر أنك تعرضت لفيروس جدري الماء النطاقي varicella zoster المسبب لمرض الجدري المائي chickenpox.

رغم أن الجدري المائي قد لا يستمر لأكثر من 10 أيام، فإن الفيروس يبقى كامنا وراءه وقد يبقى بداخلنا إلى الأبد، ليتراجع إلى داخل عقدة حسية، وهي مجموعة من الخلايا في جذر عصب ينقل الأحاسيس من الجسم إلى الحبل الشوكي والمخ.

وحال معاودة الفيروس نشاطه، فإنه ينتشر على طول العصب الحسي المرتبط به على جانب من الجسم ليسبب طفحًا جلديًا يتمثل في بثور مؤلمة تعرف باسم الهربس النطاقي أو حزام النار shingle.

ومن أجل التصدي لذلك، عليك الحصول على لقاح الهربس النطاقي، «زوستافاكس Zostavax.» وقد نال التطعيم باللقاح موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية بالنسبة لأي شخص يبلغ 50 عامًا أو أكثر، وتبلغ نسبة فاعليته قرابة 50 في المائة.

وإذا شعرت بحكة أو وخز أو ألم بأحد جانبي جسدك، عليك طلب العلاج الطبي فورًا. وبإمكان العقاقير المضادة للفيروسات تخفيف حدة هجوم الهربس النطاقي، إذا ما جرى تناولها فور ظهور الأعراض.

الالتهاب الحوضي وآلام الحوض
يعتبر داء الالتهاب الحوضي pelvic inflammatory disease عدوى يتعرض لها الجهاز التناسلي للمرأة والذي يمكن ألا تلتفت إليه إذا كانت الأعراض بسيطة.

وعادة ما يظهر داء الالتهاب الحوضي كنتاج لعدوى ما يعرف باسم «المتدثرة أو الكلاميديا chlamydia» أو «السيلان gonorrhea». لكن من الممكن أيضًا ظهوره جراء ميكروبات لا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. وفي الوقت الذي عادة ما لا يترك داء الالتهاب الحوضي تداعيات طويلة الأمد حال علاجه سريعًا بالمضادات الحيوية، فإن ثمة حالات إصابة خفيفة قد تمر دون أن ينتبه إليها أحد، وبالتالي لا يجري علاجها.

وللأسف، فإنه حال عدم علاج داء الالتهاب الحوضي أو التأخر في علاجه، قد تظهر ندوب في أنسجة الحوض تسبب فقدان القدرة على الإنجاب وألمًا مزمنًا بمنطقة الحوض بعد ذلك بسنوات.

وعليه، فإنه حال شعورك بألم في حوض دون مبرر واضح، ينبغي أن تعرضي نفسك على الطبيب. ومن المهم تحديد ما إذا كان الألم بسبب عدوى أو أي سبب آخر، مثل سرطان الرحم أو المبيض - وهو ما يتطلب علاجًا فوريًا. وقد لا يكون الألم دومًا بسبب نسائي، وإنما أحيانًا يكون نتاجًا لمشكلة أخرى، مثل مشكلة في الأمعاء. وإذا كان الألم الذي تشعرين به ناجمًا عن جروح، فإنك قد تحتاجين إلى علاج طبيعي أو جراحة منظار.

الأمراض المعوية
تشير بعض التقديرات إلى أن ما يصل إلى 35 في المائة من الأفراد الذين يعانون من التهاب المعدة، الذي قد ينتج بدوره من مجموعة واسعة من الفيروسات والبكتريا، يتعرضون لاحقًا للإصابة بمتلازمة القولون المتهيج irritable أو العصبي bowel syndrome (IBS).
حتى الآن، لم يتوصل العلماء إلى سبب قاطع وراء هذا الأمر، لكن النظرية الأوسع انتشارًا تقول إن البكتريا المعوية التي تعاون في تنظيم عملية الهضم يجري التخلص منها في خضم محاولات الجسم التصدي للبكتريا المعوية.

 وتأتي النتيجة في صورة نوبات متكررة من الانقباضات والإسهال يجري تشخيصها باعتبارها متلازمة القولون المتهيج.

أما ما يمكنك فعله حيال ذلك فيكمن في التعرف على أعراض التهاب المعدة مثل الألم أو الشعور بالحرقة في الجزء العلوي من البطن والغثيان والانتفاخ - وينبغي السعي لتلقي العلاج حال استمرار الأعراض لأكثر من ثلاثة أيام. وكلما طال أمد نوبة التهاب المعدة، زادت مخاطرة إصابتك بمتلازمة القولون المتهيج. وبمجرد التأكد من إصابتك بهذه المتلازمة، يتمثل العلاج في إحداث تغييرات بالنظام الغذائي وتناول مواد حيوية تعين المعدة البروبايوتيك

 علاج السرطان وأمراض القلب
إذا كنت قد تلقيت علاجًا من سرطان الثدي أو داء هودغن، فإن ذلك يعني أنك قد تلقيت عقاقير، أو جرعات إشعاع، أثرت على القلب.

وقد ظهرت ارتباطات بين العلاج الكيميائي بعقاقير «الأنثروسيكلين anthracyclines» مثل «دوكسوربيسبين doxorubicin» (أدرياميسين Adriamycin) أو العلاجات المستهدفة مثل «ترازتوزوماب trastuzumab» و«هيرسبتين (Herceptin»، وبين التحسن الدراماتيكي بمعدلات الشفاء والنجاة.

ومع ذلك، فإن العلاجات والعقاقير ذاتها من الممكن أن تضر عضلة القلب والشريان التاجي، ويزيد مخاطرة التعرض لارتفاع الدم وعدم انتظام نبضات القلب وقصور القلب خلال السنوات التالية.

واليوم يجري تصميم العلاج الإشعاعي على نحو يحد من الأضرار التي تصيب القلب بأكبر قدر ممكن. ومع هذا، فإن النساء اللائي خضعن لعلاج من سرطان الثدي أو داء هودغن منذ عقود ماضية، يواجهن مخاطرة مرتفعة للإصابة بأمراض القلب.

وإذا كنت من هذه الفئة، عليك الحديث إلى طبيبك، فقد تحتاجين لفحص للقلب. كما عليك متابعة وزنك وضغط الدم بدقة، لأن زيادة أي منهما قد يشكل مؤشرًا مبكرًا على قصور القلب.