Top

موقع الجمال

شارك

حول العالم

بالفيديو .. قصة حياة ووفاة علي بنات .. المليونير الذي تخلى عن ثروته للفقراء

تاريخ النشر:03-06-2018 / 11:59 AM

"أصبحت بسمة طفل إفريقي أفضل كثيرا من امتلاك وقيادة Ferrari Spider بـ 600 ألف دولار".

هكذا عبر الملياردير الأسترالي ورجل الأعمال الأسبق، علي بنات، عن قناعاته في السنوات الثلاث الأخيرة عقب تشخيصه بمرض السرطان.

كان بنات يصف المرض "بالهدية" التي منحته التغيير للأفضل، فشعر برغبة شديدة في التخلص من كل ما يملك وأصبح أكثر التزاما بالدين الإسلامي، وأمضى سنواته الأخيرة في جمع الأموال لفقراء المسلمين في جميع أنحاء العالم.

باع بنات جميع شركاته وسافر إلى منطقة توجو في إفريقيا التي يعاني 55% من شعبها الفقر، وجمع في السنوات الأخيرة ما يقرب من 800 مليون دولار كتبرعات للفقراء.

في فيلم وثائقي قصير تم تحميله على قناة OnePath Network على YouTube ، يصف علي مرضه بأنه "هدية"، وعند سؤاله عن اختياره لكلمة "هدية"، يجيب: "إنها هدية لأن الله أعطاني فرصة للتغيير".

وعند تلقيه تشخيصه، باع بانات أعماله على الفور وسافر إلى توجو، بأفريقيا، وهي دولة يعيش فيها ما يقرب من 55 في المئة من السكان تحت خط الفقر.

 انتقل بينات الذي سافر في رحلته بسرعة إلى استخدام أمواله لبناء مسجد بالإضافة إلى مدرسة للأطفال المحليين، ثم وسع نطاقه وأسس مشروعًا ، وهو المسلمون حول العالم (MATW).

يحتوي المشروع على العديد من الأهداف الأخرى، وجميعها مبينة في صفحة GoFundMe الرسمية، لا يقتصر الأمر على إقامة قرية جديدة تضم 200 أرملة، كما سيتم إنشاء مركز طبي صغير وسلسلة من الأعمال التي تهدف إلى دعم المجتمع المحلي.

سيتم توزيع جميع الأموال من بين ثلاثة مشاريع ، تهدف جميعها إلى إيجاد حلول مستدامة للإفقار.

على مدى السنوات الثلاث الماضية وحدها تم جمع 600،000 جنيه إسترليني تقريباً ، ويتم الآن تقديم المزيد من التبرعات لتكريم ذكرى بنات.

وكان الأطباء أُبلغوه في البداية أنه لم يعد لديه سوى سبعة أشهر للعيش ، ولكن بنات الذي يعيش في مدينة سيدني بأستراليا – عاش في النهاية أكثر من عامين، أي 3 أضعاف ما تنبأ به الأطباء، وقد وافته المنية في وقت سابق من هذا الأسبوع، لكن رجل الأعمال السابق قضى السنوات القليلة الماضية في جمع الأموال للمسلمين الأقل حظا في جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي يكافح فيه مرضه.