Top

موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

طرق النوم الصحيحة للحامل

تاريخ النشر:06-03-2018 / 04:02 PM

طرق النوم الصحيحة للحامل

تهجس كثير من النساء الحوامل بطريقة النوم المثلى خلال أشهر الحمل، إذ تخشى كثيرات منهن حدوث ضرر ما للجنين لا سيما عند وضعية النوم على البطن.

بالمجمل، فإن وضعية النوم الجانبية قد تكون الأنسب، ذلك أنها لا تضغط على عضلة القلب ولا على الكبد، وتحديداً النوم على الجانب الأيسر، كما لا تُحدث اضطرابات في ضربات قلب الأم، بالإضافة لكونها تضمن تغذية دموية جيدة للجسم خلال النوم.

إليكِ طرق النوم الصحيحة للحامل:
طريقة نوم الحامل في الأشهر الأولى من الحمل
ليس هنالك من داعٍ للقلق كثيراً من وضعية النوم على البطن، وإن لم تكن محبذة؛ ذلك أن الجسم سيشعر بالضيق تباعاً ومع مرور الوقت وستقوم الحامل بتغيير وضعيتها سريعاً نحو أحد الجانبين.

لذا، إن كنتِ حاملاً في الشهور الأولى ووجدتِ ذاتكِ حين استيقظتِ أنكِ نائمة على بطنكِ فليس هنالك من داعٍ للجزع. بوسعكِ ترك مخدة جانبكِ لضمان أنكِ حين تحاولين التقلّب على البطن ستتوقفين بفعل المخدة.

طريقة نوم الحامل في الشهر السابع
ثمة مخدات معينة بوسع الحامل الاستعانة بها؛ لأجل التخفيف من ثقل البطن عليها أثناء النوم على أحد الجانبين. تجدينها متاحة في المتاجر الخاصة بأغراض الأمومة والطفولة.

النوم على أحد الجانبين هو الحل الأمثل بالنسبة إليكِ، إذ لا يحول دون وصول الدم للمشيمة والجنين كما أنه يغذي جسدكِ بشكل جيد دموياً، عدا عن كونه أكثر راحة لكِ من النوم على البطن أو الظهر.

نوم الحامل على الظهر
قد يحول النوم على الظهر دون حصول تغذية دموية كافية للجسم لا سيما الجزء العلوي، وقد يؤدي ذلك لصعوبة في التنفس.

لذا، فإن الحامل ستجد ذاتها قد انقلبت على أحد الجانبين تلقائياً، وهي الوضعية الأمثل، إن استيقظتِ ووجدتِ ذاتكِ قد نمتِ على ظهركِ فليس هنالك من داعٍ للقلق.

نوم الحامل في الشهور الأولى على بطنها
في الأشهر الأولى لا يكون الجنين قد اتخذ حجماً ووضعية كبيرة بعد داخل رحم والدته. لذا، فإنها قد لا تشعر بالضيق حين تنام على البطن، لكن يجدر بكِ تجنب ذلك طالما كنتِ متيقظة، ستجدين لاحقاً أنكِ بتِ لا ترتاحين لهذه الوضعية مطلقاً بل تغيرينها حتى وأنتِ نائمة، للنوم على أحد الجانبين.

لذا، فإن ما من داعٍ للقلق، إذ سيفرض نمو الجنين وحجم البطن ذاته عليكِ.