Top

موقع الجمال

شارك

الصحة الجنسية

الإجهاض منتشر أكثر مما تعتقدين وهذه أعراضه المبكرة

تاريخ النشر:11-02-2018 / 03:05 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

الإجهاض منتشر أكثر مما تعتقدين وهذه أعراضه المبكرة

لو كنت تحاولين إنجاب طفل فاعلمي أن إجراء اختبار الحمل سيكون أمرًا مثير بالنسبة لك، لكن وأنت تستمتعين بأسابيع الحمل الأولى، قد يساورك بعض القلق من الإجهاض وهو أمر تحيط به الكثير من عوامل الخوف، حيث يخبرك الأطباء أن فقدان الحمل في مرحلة مبكرة وارد أو ممكن، وهناك العديد من الأسباب والمؤشرات التي تنبهك أن هناك خطأ ما.

ترجع بعض حالات الإجهاض إلى وجود تشوهات في الكروموسومات التي لا يمكن تجنبها ولا تشعر بها المرأة الحامل.

وهناك أعراض أخرى تدق ناقوس الخطر وإن مررت بها فعليك اللجوء الفوري للطبيب المختص حتى تتجنبي الإجهاض وتنقذي حملك من الإجهاض فتعرفي عليها فيما يلي:

1- النزف
بمجرد حدوث الحمل ليس من المتوقع أن ينزل عليك دما مرة أخرى، لكن ربما يكون هذا أمر طبيعي تماما وهو نزيف ناتج عن الغرس وربما يكون مؤشر أولي لأنك حامل، لأن البويضة المخصبة تغرس نفسها أو توطن نفسها داخل الرحم وعندها يمكن أن تشاهدي بعض بقع الدم، وربما يحدث نزول للدم عند نمو المشيمة، لكن ما يجب الانتباه له هو عند نزول دم أحمر زاهٍ مثل دم الدورة الشهرية ويصاحبه تشنجات بالرحم وقد يحتوي هذا الدم على أنسجة أو تكتلات دموية عندها لابد من زيارة الطبيب.

المثير للدهشة أن نصف النساء اللاتي يجهضن لا يحدث لهن نزيف.

2- ألم وتشنجات
بالنسبة للتقلصات، قد تكون التقلصات التي تشبه تقلصات الدورة الشهرية أمر طبيعي تماما لأن الرحم يبدأ في التمدد ولذلك تشعر المرأة الحامل بتشنجات أو تقلصات لكن في أحيان أخرى يمكن أن تكون التقلصات هذه مؤشرًا للإجهاض المبكر لأن التشنجات من الرحم المنقبض يمكن أن تكون محاولة للتخلص من الحمل، ولو لاحظت ألمًا وبالتحديد مع وجود نزيف فعليك إخبار الطبيب.

3- ألم في الظهر
مثل التشنجات، ربما تشعرين بألم أسفل الظهر يتراوح بين المعتدل أو الشديد، ورغم ذلك مرة أخرى قد يكون أمرًا طبيعيًا في الحمل الصحي أيضا، وأفضل نصيحة يقدمها لك الأطباء هي التحدث دائما مع طبيبك إذا كنت تشكين في الأعراض حتى يمكنه مساعدتك لو كان الأمر خطيرًا.

4- بدون أعراض
أكثرشيء يرعب المرأة الحامل أنها يمكن أن تتعرض للإجهاض بدون أن تشعر أو تلاحظ أي أعراض، وهذا أمر يطلق عليه "حمل غير قابل للحياة" وقد يستمر هذا الحال لعدة أيام حتى يقوم الجسم بطرد الحمل بشكل طبيعي أو يقوم الطبيب المختص بالتدخل جراحيا لإزالة الحمل، وقد تلاحظين أن الأعراض التي شعرت بها مثل الغثيان قد اختفت، بالرغم من أنها قد لا تذهب حتى تقل مستويات الهرمونات.

5- دورة متأخرة
لو كانت دورتك الشهرية تأتي في موعدها المضبوط كل شهر ولاحظت أنها فجأة أتت متأخرة بعض الأيام فربما تمرين بما يعرف بالحمل الكيميائي ويعني أن البويضة والحيوان المنوي قد تقابلا معا وتم الغرس وأفرز جسمك هرمون الـ HCG وهو هرمون الحمل، لكن الأمور لم تنجح في التطور الطبيعي للحمل، حيث يمثل الحمل الكيميائي ما يتراوح بين 50 إلى 75% من حالات الإجهاض وذلك طبقا لتقرير الجمعية الأمريكية للحمل وربما لايكون لدى المرأة أي فكرة أنها كانت حامل من البداية.