Top

موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

كيف يمكن تجنب خطأ تشابه أعراض أمراض الصدر؟

تاريخ النشر:04-01-2018 / 02:48 PM

كيف يمكن تجنب خطأ تشابه أعراض أمراض الصدر؟

تختلط لدى الكثيرين بعض الأعراض المرضية التي تتشابه عند الإصابة بأمراض محددة، بل وحتى الطبيب قد يصاب أحيانا بالحيرة عند كتابة التشخيص.

ومن تلك الأعراض السعال والحمى والشعور بالتعب، وهي تعتبر من الأعراض الشائعة التي تدل في الغالب على الإصابة بالبرد أو الرشح أو الإنفلونزا، وهي حالات شائعة في مثل هذه الأيام وتستجيب للراحة وتعالج ذاتيا ولا تحتاج إلى التدخل الدوائي.

كما أن نفس هذه الأعراض قد تشير إلى الإصابة بحالة أشد خطورة كالالتهاب الرئوي، وهو مرض شديد يحتاج إلى العلاج الدوائي الذي يعطى بالوريد أحيانا. وهذا هو الأمر المخادع بشأن العدوى التي تتسبب في التهاب الحويصلات الهوائية في الرئتين والإصابة بالالتهاب الرئوي، وهو مرض قاتل في حالة إهمال تشخيصه وتأخير علاجه.

ومما يعزز تشخيص الالتهاب الرئوي ويدعو لتأكيده كونه يكون مصحوبًا أيضًا بقصور في التنفس وقشعريرة، أو ظهور صديد في البصاق أو البلغم الذي يطرده الجهاز التنفسي أثناء السعال، وقد يخرج دم أحيانا. وهذه الأعراض دليل مؤكد على الإصابة بالالتهاب الرئوي ويجب العرض على الطبيب فورا للبدء في إعطاء العلاج المناسب.

وفي هذا الصدد أوضح البروفسور الألماني توبياس فيلته عضو الجمعية الألمانية لأمراض الرئة والطب التنفسي أن الالتهاب الرئوي ينتج في الغالب عن بكتيريا، مثل المكورات الرئوية، وأحيانًا جراء فيروسات وغيرها من الجراثيم، وأن الأشخاص المعرضين بشكل أكبر للإصابة بالتهاب الرئة يكون جهازهم المناعي ضعيفًا.

ولتشخيص الالتهاب الرئوي يجب عمل اختبار دم للتأكد من كريات الدم البيضاء من حيث العدد ونسبة الخلايا المناعية، وكذلك إجراء أشعة سينية على الصدر والتي تظهر فيها الحويصلات الهوائية منتفخة بسبب الالتهاب في الرئتين مشيرة إلى الإصابة فعليا بالالتهاب الرئوي.

وعند ثبوت التشخيص يبدأ العلاج على الفور بإعطاء المضاد الحيوي المناسب مع المتابعة الدقيقة عن قرب.

وللوقاية من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي يجب عمل الآتي:
- الحرص على أخذ التطعيم ضد المكورات الرئوية باعتبارها السبب الأكثر شيوعا للالتهاب الرئوي البكتيري. ويمكن إعطاء هذا التطعيم لكل الفئات العمرية اعتبارا من سن السنتين. ويُوصى بإعطائه بشكل خاص للأشخاص فوق الستين من العمر حيث تزداد احتمالات الإصابة بالأمراض المزمنة.

- العناية بالجهاز المناعي وذلك بتناول الطعام الصحي المتوازن والإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات.

- عدم التدخين

- ممارسة الرياضة البدنية بشكل منتظم.