Top

موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الأطفال وكيفية الوقاية من حالات «ما قبل ارتفاع ضغط الدم»

تاريخ النشر:04-01-2018 / 02:05 PM

الأطفال وكيفية الوقاية من حالات «ما قبل ارتفاع ضغط الدم»
قياس الضغط يجب أن يكون جزءًا من الكشف الروتيني للطفل بغض النظر عن الأعراض أو الجنس

قد يكون لدى كثير من الآباء وعي بضرورة الحرص على تناول الأطفال لكميات معينة من السكريات لتفادي مخاطر الإصابة بمرض البدانة أو داء السكري من النوع الثاني وأيضًا لخطورة السكريات على أسنان الأطفال، لكن لا يوجد مثل هذا الحرص في تعامل الأطفال مع ملح الطعام الذي يحتوى على كلوريد الصوديوم NaCl، وهو من الأسباب الرئيسية لارتفاع ضغط الدم، الأمر الذي يمكن أن يعرض الأطفال إلى خطر الإصابة بهذا المرض وأخطاره الكثيرة التي كانت من الأمور التي تعتبر بعيدة الحدوث في الأطفال.

الأطفال وضغط الدم
في أحدث دراسة تناولت ارتفاع ضغط الدم في الأطفال، أشار باحثون أميركيون إلى مصطلح جديد في التعامل مع الأطفال وهو «مرحلة» ما قبل الضغط العالي (prehypertension). ويعتبر هذا الأمر بالغ الخطورة في حد ذاته. ونشرت الدراسة الأميركية نهاية شهر نوفمبر من عام 2016 في مجلة طب الأطفال (Pediatrics).

وأوضحت الدراسة أن حالتي «ارتفاع ضغط الدم» أو «ما قبل ارتفاعه» لا يتم تشخيصهما بالشكل الكافي في الأغلب، لدى الأطفال، الأمر الذي يمكن أن يخلق مشكلة حقيقية في المستقبل.

وركزت الدراسة على الأطفال من عمر 3 أعوام وحتى 18 عامًا الذين بلغت نسبة الضغط لديهم أكثر من الطبيعي من خلال فحوصات 400 ألف من الأطفال والمراهقين المترددين على 200 من أطباء الأسرة في الولايات المتحدة كلها من عام 1999 وحتى عام 2014 من خلال شبكة إلكترونية.

وقد وجدت الدراسة أن نسبة 23 في المائة فقط من الأطفال الذين عانوا بالفعل من ارتفاع ضغط الدم هم الذين تم تشخيصهم بأنهم مرضى ضغط عالٍ حسب المدون في السجلات المرضية لهم.

وقد يكون هذا بسبب أن مرض ارتفاع ضغط الدم يمكن ألا يسبب أيًا من الأعراض المتعارف عليها في البالغين ولعل أشهرها الصداع، إذ إنه في كثير من الأحيان يتم اكتشاف ارتفاع الضغط بالصدفة أثناء الكشف الروتيني لزيارة الطبيب.

وفضلاً عن ذلك فإن إحساس الأطفال بالأعراض يختلف عن البالغين ويمكن أن يقابل باستخفاف من الآباء فيما يتعلق بالصداع ولا يذكرون العرض وقت زيارة الطبيب.

أما الأطفال الذين تم تشخيصهم بحالة «ما قبل ارتفاع الضغط» فقد كانت نسبتهم 10 في المائة فقط، وكانت نسبة الأطفال والمراهقين الذين تناولوا علاجًا لارتفاع الضغط هي 6 في المائة فقط من مجموع من يحتاجون للعلاج، وهو الأمر الذي يعني أن نسبة تزيد على 90 في المائة لا تتناول علاجًا لمرض شديد الخطورة ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

التشخيص المبكر
وأشارت الدراسة إلى أن الأطباء في الأغلب كان يعنيهم تشخيص الطفل الذي يعاني بالفعل من الضغط العالي فقط (hypertension) وليس ما قبل الارتفاع، أو الطفل الذي يمكن أن يصبح مريضًا لاحقًا حتى في حالة أن يكون ضغطه طبيعيًا وقت الزيارة.

وبالتالي لم يقوموا بتتبع التوصيات الطبية، كما أشارت إلى أن الأطباء قاموا بتشخيص أكثر الحالات في الأطفال والمراهقين الذكور طويلي القامة الذين يعانون من البدانة أو من زيادة الوزن، وهي الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفعل، ولكن هذا لا يعاني أن بقية الفئات لا يمكن أن تعاني.

كما سجلت الدراسة أيضًا أن الأطباء قاموا بتشخيص الأطفال الصغار الذين يعانون من تعدد القراءات في الضغط، بمعنى أن إحدى القراءات تكون سليمة بينما في الزيارة المقبلة تكون مرتفعة، وأوضحوا أنه حتى في هذه الفئات التي تم تشخيصها أكثر لا تزال هناك نسبة غير مشخصة ولا يتم الالتفات لها إلا بعد أن يكون الطفل قد عانى بالفعل من ارتفاع ضغط الدم لفترة زمنية قد تصل إلى عام كامل.

وأوضحت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال (American Academy of Pediatrics) والمشاركة في هذه الدراسة، أن الأطباء على الرغم من التوصيات لهم بضرورة وضع الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم في الحسبان في تشخيصهم، فإنهم ما زالوا لا يتعاملون بهذه التوصيات بالجدية الكافية، ويعتبرون أن هذه الأمراض هي في الغالب أمراض تصيب البالغين ولا ترقى لمستوى الظاهرة في الأطفال.

وعلى الرغم من أن هذه النظرية قد تكون صحيحة حاليًا، فإنها قد تتسبب في فقدان كثير من الحالات التي تمر دون تشخيص مثل ما قبل الارتفاع.

وأشارت الدراسة إلى أن ارتفاع الضغط يعد حاليًا واحدًا من 10 من أهم الأمراض المزمنة في الأطفال، وأن تركه دون تشخيص وعلاج، سوف يؤدي إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالضغط في البالغين وأمراض القلب بشكل مبكر، مما يسهم في الإصابة بأمراض الشرايين التاجية، فضلاً عن أمراض الكلى التي يمكن أن تؤدي على المدى البعيد للإصابة بالفشل الكلوي.

وأوضحت أنه على الرغم من أن دراسة سابقة تم إجراؤها على 15 ألف طفل في عام 2007 أشارت إلى أن 25 في المائة فقط من الأطفال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم فقط هم الذين يتم تشخيصهم وعلاجهم، فإن الأطباء لم يعيروها القدر الكافي من الاهتمام أيضًا.

وجاءت نفس النتائج تقريبًا في الدراسة الحالية التي شددت على أن قياس الضغط يجب أن يكون جزءًا من الكشف الروتيني للطفل بغض النظر عن الأعراض أو الجنس، ويكون مثل متابعة الوزن على سبيل المثال، خصوصًا أنه إجراء بسيط يمكن أن يقي من مرض شديد الخطورة.