Top

موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

دراسة أميركية : أرتفاع معدلات الاكتئاب لدى المراهقات

تاريخ النشر:31-12-2017 / 03:03 PM

دراسة أميركية : أرتفاع معدلات الاكتئاب لدى المراهقات
الدراسة الأميركية ترجح ازدياد تعرضهن للضغوط النفسية

على الرغم من الجهود المبذولة في علاج الأمراض والمشكلات النفسية وازدياد الوعي الطبي بضرورة التشخيص المبكر والتعرف على الحالات التي يمكن أن تتطور إلى مرض نفسي كامل، فإن الأرقام تشير إلى ازدياد معدلات الاكتئاب للمراهقين بوجه عام والفتيات بوجه خاص في عشرة أعوام انتهت بنهاية عام 2014، حيث ازدادت نسبة الاكتئاب إلى 37 في المائة عن المعدلات السابقة، وهو الأمر الذي أشارت إليه دراسة حديثة نشرت في النسخة الإلكترونية من مجلة طب الأطفال journal Pediatrics في منتصف شهر نوفمبر من عام 2016.

اكتئاب الفتيات
وكانت الدراسة التي قام بها باحثون من كلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامةJohns Hopkins Bloomberg School of Public Health، أشارت إلى أن واحدة من كل ست فتيات في مرحلة المراهقة قد اعترفت بتعرضها لنوبات اكتئاب مرة واحدة على الأقل في السنة السابقة للبحث. وتعتبر هذه النسبة شديدة الخطورة، وتشير إلى احتياج هؤلاء المراهقات إلى الدعم والعلاج النفسي على يد أطباء مختصين، وتشير أيضًا إلى أن هناك الكثير من الحالات التي تمر دون تشخيص ودون الالتفات الكافي لها، وهو ما يمكن أن يؤثر بالسلب على الصحة النفسية والعقلية لهؤلاء المراهقات وهو الأمر الذي يجب التعامل معه بجدية شديدة وإيجاد طرق مختلفة للوصول إلى هؤلاء الشباب للحماية من الإصابة بالاكتئاب.

وهناك مخاوف من أن يؤدي الاكتئاب الذي تمر به الفتيات إلى دفعهن إلى الانتحار، خصوصًا أن معدلات الانتحار في المراهقات والسيدات في بدايات العشرينات من أعمارهن في ازدياد مستمر.
وأوضحت الدراسة أن مراكز مكافحة الأمراض واتقائها قد أصدر تقرير حديثًا يشير إلى أن معدلات الانتحار في المدارس المتوسطة للبنات (الفئة العمرية من 10 إلى 14 عامًا) تتفوق على معدلات الوفاة جراء حوادث السيارات في هذا العمر. ويعتبر هذا التقرير بالغ الخطورة لا سيما أن هذه الفترة تعتبر في مراحل الطفولة المتأخرة وبالكاد على أعتاب فترة المراهقة، وهو الأمر الذي يعني خللاً في إدراك مشكلات هؤلاء الفتيات الصغار، ومحاولات تقديم الدعم النفسي الكافي لهن.

وقد قام الباحثون بفحص بيانات المراهقين والشباب بشكل عام في الفترة من عام 2005 وحتى عام 2014 من خلال الأبحاث القومية السنوية على الأمور المتعلقة بالصحة النفسية للمراهقين والشباب ما دون الخمسة وعشرين عاما، مثل تعاطي مواد مخدرة أو التعرض إلى نوبات اكتئاب كبرى Major depressive episodes في خلال آخر سنة (المقصود بنوبات الاكتئاب الكبرى الاكتئاب المرضي أو الإكلينيكي بمعنى أن يفقد المراهق اهتمامه أو استمتاعه بالنشاط اليومي العادي مع أعراض الاكتئاب الأخرى مثل الحزن والابتعاد عن الأصدقاء والسلوك الانطوائي لمدة لا تقل عن أسبوعين كاملين).

وقام الباحثون بتثبيت العوامل التي من شأنها أن تغير من النتائج تبعًا للفروق الحياتية والمعيشية والتعرض لأمراض معينة، وأي عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى اختلافات في نتيجة الدراسة.

ضغوط نفسية
شملت الدراسة فحص بيانات 176245 مراهقًا تتراوح أعمارهم بين 12 وحتى 17 عامًا وأيضًا بيانات 180.459 من الشباب تتراوح أعمارهم بين 18 وحتى 25 عامًا، وتم الحديث مع الجميع، وشرحًا كافيًا لأعراض الاكتئاب، وأيضًا تم سؤالهم عما إذا كانوا قد تعرضوا لهذه الأعراض من عدمه في السنة السابقة للبحث، وذلك بداية من عام 2005 وانتهاء بعام 2014.

وفى عام 2005 بلغت نسبة المراهقين الذين عانوا من نوبات الاكتئاب الكبرى في العام السابق للدراسة 8.7 بينما بلغت هذه النسبة 11.3 في عام 2014، وذلك بعد أن كانت النسبة قد ظلت تقريبًا ثابتة في الفترة من عام 2005 وحتى عام 2011، ولكنها ازدادت في الفترة من عام 2012 وحتى عام 2014.

وبالنسبة للفتيات الصغار ازدادت النسبة من 13.1 في المائة في عام 2005 إلى 17.3 في المائة عام 2014 وكانت النسبة الأكبر من اللاتي تعرضن لنوبات الاكتئاب الكبرى للفتيات من ذوي البشرة البيضاء أكثر من أقرانهن من بقية الأجناس سواء أكنوا من الأميركيين من أصل أفريقي أو الآسيويين أما بالنسبة للشابات فكانت نسبة الزيادة بسيطة من 8.8 في عام 2005 لتصل إلى 9.6 في عام 2014 وحتى هذه الزيادة البسيطة كانت في الفئة العمرية من 18 وحتى 20 عامًا، وهو ما يعني أن الفتيات تحت عمر 20 عاما كُنّ الأكثر عرضة لهذه المخاطر.
والجدير بالذكر أن هذه الدراسات كانت مبنية فقط على الإجابات الشخصية لمن شملتهم الدراسة دون فحوصات نفسية إكلينيكية.

وأوضحت الدراسة أن هذه الزيادة في نسبة الاكتئاب تعتبر صادمة نظرا لأنه منذ عام 2011 قد زاد الاهتمام بالجانب النفسي بالفعل من حيث زيادة عدد الاختصاصيين النفسيين، وزيادة الحجز في المستشفيات جراء المشكلات النفسية، وزيادة تكلفة العلاج أيضًا إلا أن كل هذه الجهود لم تكن كافية. وأعرب الباحثون عن عدم معرفتهم بالأسباب الحقيقية التي أدّت إلى زيادة نوبات الاكتئاب الكبرى على وجه التحديد خصوصًا للفتيات.

ورجحوا أنه من الواضح أن الفتيات يتعرضن لضغوط نفسية أكثر من الذكور في السنوات الأخيرة وعلى سبيل المثال تعرضهم للاستغلال النفسي والعاطفي و«التنمّر» عن طريق الإنترنت Cyberbullying لا سيما أن الدراسة أشارت إلى استخدام التليفونات الذكية من قبل الفتيات بنسبة أكبر من الذكور ودائما ارتبط الاستخدام المفرط للتليفونات الذكية بالسلوك الاكتئابي وقد يكون للعامل الاقتصادي بشكل عام دور في إحباط المراهقين، خصوصًا أن وقت الدراسة تزامن مع التراجع الاقتصادي.