Top

موقع الجمال

شارك

كلام في الحب

7% من المستخدمين يتحققون من هواتفهم أثناء ممارسة الجنس

تاريخ النشر:28-11-2017 / 04:09 PM

7% من المستخدمين يتحققون من هواتفهم أثناء ممارسة الجنس

كشف تقرير جديد صادم عن مدى اعتماد الناس الآن على هواتفهم الذكية، إذ أظهر أن المستخدمين يتحققون من هواتفهم الذكية فى جميع الأوقات، بما فى ذلك أثناء ممارسة الجنس، وأثناء تواجدهم بالمرحاض، وحتى أثناء تقديم واجب العزاء.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى قام باحثون من شركة الاتصالات iPass، باستطلاع رأى ضم أكثر من 1700 شخص فى الولايات المتحدة وأوروبا حول عاداتهم فى الاتصال، وتفضيلاتهم وتوقعاتهم.

ووجد الباحثون أن الناس يعتمدون اعتمادا كبيرا على هواتفهم الذكية وعلى وجه الخصوص الواى فاى، وعلى استعداد تام للتخلى عن جميع أساسيات "الإتيكيت" من أجل استخدامه.

وقالت باتريشيا هيوم، المدير التجارى فى iPass: "من المتوقع أن يشعر الناس بالقلق قبل أول موعد غرامى أو أثناء عرض كبير، لكن يبدو أن عدم وجود اتصال بشبكة الواى فاى يجعل الناس أكثر عصبية وقلقا".

وأضافت هيوم: "إذا كان هناك أى شك، فتقريرنا يثبت أن الآداب الاجتماعية تصبح شيئا من الماضى عندما يتعلق الأمر باستخدام الهاتف الذكى، فالتكنولوجيا، والهواتف الذكية بشكل خاص، أصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتنا، فلا توجد حالة واحدة لا يتحقق فيها الناس من هواتفهم".

وكشفت الدراسة الاستقصائية عن بعض الحالات غير الملائمة التى يشعر فيها الناس بالحاجة إلى التحقق من هواتفهم، وعلى رأسها أثناء ممارسة الجنس 7%، وفى المرحاض 72%، وحتى أثناء الجنازة 11%.

وقال ما يقرب من ثلثى الناس إنهم يشعرون بالقلق عندما لا يكونوا غير متصلين بالواى فاى، وكثير منهم مستعدون للتخلى عن مجموعة من العناصر والأنشطة مقابل الاتصال بالإنترنت.

وقال 61% من المجيبين أنه من المستحيل التخلى عن خدمة الواى فاى أكثر من الجنس 58%، والوجبات السريعة 42%، والتدخين 41%، والكحول 33% أو المخدرات 31%.

وأكد ربع المجيبين أنهم يفضلون خدمة الواى فاى على حوض الاستحمام وقال 19% منهم إنهم يفضلون خدمة الواى فاى على الاتصال البشرى.

وقالت هيوم "يدمن الكثيرون الواى فاى ويعتقدون أنه من الصعب الإقلاع عنه، أكثر من العادات الأكثر إدمانا، مثل التدخين والوجبات السريعة، إذ يستخدمون الواى فاى العام كل شهر، ويفضله البعض على النظافة الأساسية أو الاتصال البشرى، ما يعنى أن الواى فاى يؤثر بشكل متزايد على كيفية عملنا، وسلوكنا وحتى القرارات التى نتخذها".