Top

موقع الجمال

شارك

غذاء

«فوريست» .. مطعم يتغير مع المواسم ويحتفي بمنتجات المزارع البريطانية

تاريخ النشر:24-10-2017 / 11:59 AM

«فوريست» .. مطعم يتغير مع المواسم ويحتفي بمنتجات المزارع البريطانية
من الأطباق الأولية - سلطة موسمية من مزارع بريطانية - من حلويات «فوريست»

إذا كنت تبحث عن التبضع والطبيعة والأكل اللذيذ وأنت مقيم في لندن أو تزورها هذا الصيف، لا تذهب بعيدا، لأن متجر «سيلفريدجز» الشهير الواقع في شارع أوكسفورد يجمع تحت سقفه وفوق سطحه ما ذكرناه في المقدمة.

ففي بداية كل موسم يحول المتجر سطحه إلى مطعم باسم مختلف ومطبخ مختلف أيضا، وبنمط جديد يتناغم مع مزايا الموسم، وفي الرابع والعشرين من مارس (آذار) الماضي تحول سطح المتجر إلى واحة طبيعية خلابة تحت اسم «فوريست» أو «غابة»، وحول معه جميع ثنايا وزوايا المكان إلى غابة شبه حقيقية تنسيك أنك في لندن، ولكن وفي الوقت نفسه تطل منها على جمال العاصمة من أعلى.

ويتميز «فوريست» بتقديم المطبخ البريطاني بطريقة عصرية مع التركيز على استخدام المنتجات العضوية من المزارع المنتشرة في جميع أرجاء بريطانيا.

تصل إلى الغابة من الطابق الأرضي في «سيلفريدجز»، وتحديدا من قاعة بيع العطور، فبعد أن تستنشق عبير العطر يستقبلك عبير الورود في الطابق الأخير الذي تصل إليه عبر مصعد سريع ومضيفة تستقبلك وترافقك إليه.

أول ما تراه هو ديكور جميل يعتمد على القصب والزهور مع اسم المطعم في الوسط، وعبر قوس من الزهور أيضا تصل إلى طاولتك المطلة على معالم لندن الجميلة، وسقف قابل للفتح بالكامل عندما يكون الطقس مناسبا لذلك، ولا يفصلك عن الخارج إلا ستائر من البلاستيك الشفاف تفتح هي الأخرى عندما يكون المناخ دافئا، وعلى كل كرسي يوضع غطاء من الكشمير لتحمي نفسك من لفحات البرد المفاجئة في طقس لندن المتقلب لا سيما هذه الأيام.

وعندما تنظر من حولك تشعر كأنك فعلا في غابة، أنوار خافتة معلقة على حبال تزين السقوفية، الحائط الرئيس مزين بالخشب والزهور أيضا، مطبخ مفتوح تجذبك إليه رائحة الطعام الذكية.

من ميزات «فوريست» أنه يفتح فترة الصباح للفطور، وبعدها يقدم الغداء والعشاء حتى ساعة متأخرة، وأفضل ما يمكن أن تفعله هو أن تقوم بالتبضع في المتجر، ومن ثم تحجز طاولة في المطعم لتذوق الطعام الذي يعتمد على المنتجات الموسمية الطازجة.

تقدم وجبة الفطور من الساعة 11 صباحا، ومن ألذ الأطباق «Organic Muesli» وخبز فرنسي مع الزبادي بجوز الهند والغرانولا، أما بالنسبة للغداء والعشاء فهناك كثير من الأطباق الصغيرة التي يمكن مشاركتها مثل جبن الماعز من مقاطعة ديفينشير مع الخضار ولحم البقر وضلوع الغنم مع الأعشاب.

ومن الأطباق اللذيذة أيضا، ريزوتو مع اليقطين، وسلطة الأفوكادو على الطريقة البروفية، وإلى جانب تقديم الأطباق العصرية والصحية التي يدخل فيها الكينوا والقمح هناك قائمة كاملة للعصائر المبتكرة التي تقدم بطريقة جذابة جدا.

وأجمل ما في هذا العنوان هو أنه لا يزال مخفيا، ولا يزال غير معروف لفئة كبيرة من المقيمين في لندن، لأن شهرة «سيلفريدجز» بوصفه متجرا تاريخيا من أعرق متاجر العاصمة تطغى على أي مطعم فيه، إلا أن الإدارة تملك الرؤية في تحويل السطح إلى مطعم يرتاده المتسوقون والذواقة في آن معا.

يتولى الشيف ستيف ويلسون إدارة المطبخ وهو طاهٍ معروف جدا، تولى في الماضي مطابخ أهم المطاعم في لندن، ومهمته تغيير لائحة الطعام باستمرار إرضاء لذائقة الزبائن.

أما بالنسبة للحلوى فتتولى الطاهية شيبون أمبروز مهمة المخبوزات والحلوى، ومن أشهر أطباقها التي لا بد أن تتذوقها «British Strawberry and mint cheesecake and honey and raspberry sabayon».

يفتح «فوريست» أبوابه الاثنين والثلاثاء من 11 صباحا إلى 9 مساء، ومن الأربعاء إلى السبت من الساعة 11 صباحا حتى الساعة 11 مساء، ويوم الأحد من 12 ظهرا إلى الساعة 6 مساء.