Top

موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

هل تصفعين طفلك على مؤخرته؟ إليك المفاجأة

تاريخ النشر:01-10-2017 / 03:26 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

هل تصفعين طفلك على مؤخرته؟ إليك المفاجأة

يلجأ الوالدان أحيانا عند عقاب طفلهم إلى صفعه على مؤخرته حتى يحققا الهدف من العقاب، وفي نفس الوقت يتجنبا تعرض جسم الطفل للإيذاء بسبب ضربه في أي مكان آخر بالجسم؛ فالمؤخرة جزء بعيد عن المخاطر، ورغم اعتقاد البعض أن صفع المؤخرة لا يعتبر ضربًا حقيقيًا، إنما هو نوع من التهذيب للطفل، لكن الحقيقة الضرب هو الضرب والعنف هو العنف.

وبغض النظر عما إذا كان العقاب قاسيًا أم لا، فليس الهدف من هذا الموضوع أن نعلمك كيف تربي طفلك، إنما لكشف أهم الحقائق التي يحتاج الوالدان إلى معرفتها عن صفع المؤخرة، وما الذي يعلمه هذا التصرف للطفل.. تابعي القراءة.

1- 81% من الأمريكان يؤيدون صفع المؤخرة
طبقا لاكتشافات عام 2013 من مؤسسة The Harris Poll لاستطلاع الرأي أن 81% من الأمريكان و78% من الآباء يؤمنون أنه من المقبول صفع الطفل على المؤخرة.

2- تعتبر قضية أجيال
هناك اختلاف في الرأي بين الأجيال المختلفة من الآباء حول قبول أو عدم قبول صفع المؤخرة؛ فالجيل الأحدث أقل تقبلا لهذا التصرف عن الأجيال الأكبر عمرا، ومازال الاستفتاء يكشف أن أكثر من نصف آباء جيل الألفية يرى أن صفع المؤخرة مقبول، لذا فإن أغلبية الأطفال يتعرضون للصفع على المؤخرة من جانب والديهم.

3- يتعلق بالمنطقة
يتعرض بعض الآباء والأمهات في بعض المناطق للضغط من قبل الآخرين الذين يرفضون فكرة الصفع على المؤخرة ويرفضون أي نوع من العقاب البدني وهذا في ولاية تكساس بينما في مناطق أخرى يعتبرونه أمرًا عاديًا ومناسبًا.

4- هل الصفع دائرة؟
اكتشاف آخر من مؤسسة هاريس بول أوضح أن من يتعرضون للصفع على مؤخرتهم وهم أطفال، هم الأكثر ميلا لعمل نفس الشيء مع أطفالهم، لكن هل يرجع ذلك لأنه نوع من العقاب الفعال؟ أم أنه من الصعب كسر الطابع الذي ورثوه عن آبائهم.

5- صفع الرضع على المؤخرة
طبقا لرأي الكاتب والمذيع الكندي ستيفان مولينيوكس الذي قدم فيديو متكامل عن صفع المؤخرة، وقد استشهد بعدد كبير من المصادر حيث أعلن أن واحدًا من بين كل 4 زوجين يبدأون صفع مؤخرة طفلهم وهو يبلغ 6 أشهر ويرتفع هذا العدد إلى 50% عندما يصل عمر الطفل إلي عام.

6- صفع مؤخرة الطفل الأقل من عمر 18 شهرا
بالرغم من ذلك يصفع العديد من الآباء أطفالهم الرضع والأطفال الصغار على المؤخرة، وقد صرحت أكاديمية طب الأطفال الأمريكية أن صفع الطفل على المؤخرة قبل سن الـ 18 شهرًا عديم الفائدة؛ لأن الأطفال في هذا السن الصغير يتشربون ما نفعله ويعتبرونه توجيهات للطريقة التي عليهم التصرف بها.

7- آثار سلبية على السلوك
طبقا لرأي الدكتورة إليزابيث جيرشوف الأستاذ المشارك في التنمية البشرية وخدمات الأسرة بجامعة تكساس من أوستن أن للصفع على المؤخرة آثار سلبية على سلوكيات أخرى أكبر مما يحاول الوالدان إصلاحها، وقد قامت الدكتورة بتحليل 88 دراسة فيما يزيد عن 62 عامًا لتحديد تأثيرات الصفع على المؤخرة على سلوكيات 11 طفل، فللصفع على المؤخرة آثار سلبية أخرى على سلوكيات الطفل.

8- العدوان المتزايد
أصرت الدكتورة جيرشوف أيضا على أن صفع المؤخرة يخلق نموذجًا من استخدام العدوان، وهذا تصريح تم تأييده من خلال عدد كبير من الأبحاث، فطبقا لدراسة أجريت بواسطة جامعة ديوك أوضحت أن الأطفال الذين يتم صفعهم على المؤخرة في عمر عام واحد أكثر ميلا للتصرف بعدوانية، وأوضح بحث آخر في مؤسسة الآب أن هذا التصرف يزيد من عدوانية الطفل في مرحلة المدرسة وما قبلها.

9- سلوك عدواني
عام 2010 في دراسة لطب الأطفال مع جامعة تولان بواسطة الدكتورة كاترين تايلور التي تضمنت عددًا من المشكلات؛ من ضمنها الاكتئاب وتعاطي المخدرات وإساءة المعاملة الزوجية والإجهاض خلال الحمل، وبعد كل وضع هذه المشكلات جانبًا، اعتبرت الدراسة أن صفع المؤخرة مازال مؤشرًا قويًا للسلوك العنيف.

وقامت تايلور بعمل مسح للأمهات في 20 مدينة عندما بلغ أطفالهن 3 سنوات ومسح آخر والأطفال في سن الخامسة، وقد تبين أن الأطفال الذين تعرضوا لصفع المؤخرة يطالبون بتلبية احتياجاتهم ورغباتهم بشكل فورى، ويصابون بالإحباط بسهولة ويتعرضون لنوبات غضب مع تصرفات جسدية ضد الآخرين من الناس وحتى الحيوانات.

ويتفق معظم الباحثين وخبراء علم النفس أن العقاب البدني يغرس في الأطفال الخوف بدلا من الفهم الصحيح.

10- ربما يخفض صفع المؤخرة حاصل الذكاء خمسة نقاط
هل يؤثر صفع المؤخرة على حاصل ذكاء الطفل حقا؟.. طبقا لخبير علم النفس موراي ستراوس من جامعة نيو هامبشاير (وهو خبير ودارس في موضوع العقاب البدني منذ عام 1969)، قال: "أنه كلما زاد عقاب الطفل صفعا على مؤخرته، كلما قل حاصل ذكائه"، وقد اختبر هذه النظرية في مجتمعات أخرى في 32 دولة واكتشف أن مستوى حاصل الذكاء أقل في المجتمعات التي ينتشر بها صفع الطفل على مؤخرته.

وخلال بحثه في الولايات المتحدة الأمريكية اكتشف ستراوس وزميله الدكتور مالي باسكال أن الأطفال في عمر العامين للأربع أعوام الذين لم يتعرضوا للصفع على المؤخرة منذ بداية الدراسة يتفوقون بخمس درجات كاملة في اختبار تحصيل الذكاء عمن يتم صفعهم.

وبالنسبة للأطفال في العمر بين الخمس والتسع سنوات بينهم 2.8 نقطة فرق.

11- لماذا يصفع الوالدين طفلهم على مؤخرته؟
طبقا للأبحاث يقوم الوالدان بصفع أطفالهم على المؤخرة وهم في حالات غضب أو توتر أو إرهاق، وعندما يكون الطفل في خطر أو الأم قد فرغ صبرها وترغب في أخذ غفوة، وفي مسح نشر عن طب الأطفال أن 50% من الذين يصفعون أطفالهم يفعلون ذلك عندما يفقدون أعصابهم.

12- صفع المؤخرة باستخدام أشياء
أثبتت دراسة في طب الأطفال أن لصفع الأطفال على المؤخرة سلسلة واسعة النطاق، وعدد كبير ممن يفعلون ذلك يستخدمون أشياء للصفع غير أيديهم، وطبقا لدراسة عام 2008 في جريدة الطب الوقائي الأمريكي كشفت أن استخدام غرض أو أداة معينة خلال الصفع ترفع خطر إساءة معاملة الأطفال 9 مرات.

13- توابع على المدى الطويل
بالنظر إلى العديد جدا من الآباء الذين يستخدمون وسائل العقاب البدني بصفع الأطفال على مؤخرتهم كشف بحث أجري في كندا أن ما يزيد عن 7% من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والتوتر والرعب وتقلبات المزاج والفوبيا الاجتماعية وغيرها مرتبطة بالعقاب البدني في الطفولة ومنه الصفع على المؤخرة والجذب أو الدفع بقوة.

جدير بالذكر أن الباحثين وجدوا ارتباط الصفع والعقاب البدني بالإضرابات النفسية السابق ذكرها وليس كونها سبب مباشر، وبالرغم من ذلك اعتمدوا في بحثهم على العوامل الاجتماعية والديموجرافية، واعتمدت اكتشافاتهم على الوالدين اللذين يستخدمان العقاب البدني بشكل مستمر كوسيلة للتربية.

وقد أثبتت دراسة أخرى أجريت بواسطة موراي ستراوس بقسم البحث العلمي من جامعة نيو هامفاير كشفت أن العقاب البدني يؤدي فيما بعد إلى مشكلات جنسية بالحياة.

14- الصفع على المؤخرة بوابة لإساءة التصرف
مرة أخرى الصفع على المؤخرة مؤشر على انحراف الكبار والعنف وإساءة معاملة الأطفال، ويوضح الخبراء أنهم لا يقصدون أن كل من يصفع طفله على المؤخرة مسيء لمعاملتهم إنما المسيئين يفعلون ذلك دائما.

15- لا فوائد على المدى الطويل
يتفق العديد من الباحثين على هذه النقطة، وهي أن الصفع على المؤخرة قد يصلح المشكلة في نفس لحظة العقاب، لكن ليست له فوائد منتظرة على المدى الطويل، بالإضافة إلى أن ذلك يوصل للطفل أن الضرب أو الصفع للآخر وسيلة مقبولة للتعبير عن نفسك وتصحيح السلوك.

16- الأمهات اللاتي يشعرن بالذنب
أجريت دراسة في العقاب البدني وتأثيراته على النمو المعرفي والاجتماعي للطفل كشفت أن مايزيد عن نصف الأمهات تعترفن أن صفع الطفل على المؤخرة كان أمرًا سيئًا ويشعرهن بالذنب.

17- متى يتوقف صفع الطفل على مؤخرته
يتحول الصفع على المؤخرة من وسيلة تربية إلى إساءة في المعاملة، وذلك عندما يصبح الطفل أكثر إدراكًا وفي الوقت الذي ينتظر منه البدء في تكوين شخصيته، ورغم ذلك نجد أنه في عمر الحادية عشرة يستمر حوالي 18% من الأطفال في التعرض للصفع على المؤخرة مرة أو أكثر في الأسبوع ويرتفع هذا الرقم مع الصبية الذين يتعرضون له أكثر من الفتيات.