Top

موقع الجمال

شارك

سفر وسياحة

كافيه سنترال .. آخر المقاهي الأدبية في فيينا

تاريخ النشر:27-09-2017 / 02:06 PM

كافيه سنترال .. آخر المقاهي الأدبية في فيينا
تذوق الحلويات النمساوية وت نشق الشعر والأدب

يقول البعض: «إذا زرت روما ولم تر الفاتيكان فهذا يعني أنك لم تر المدينة»، والمقولة نفسها تنطبق على فيينا ومقهى كافيه سنترال، فإذا زرت العاصمة النمساوية ولم تتذوق مأكولات وحلويات «كافيه سنترال» فلن تكون على دراية بأشهر عناوين المدينة، والسبب هو أن كافيه سنترال ليس مقهى أو مقصفا للأكل والقهوة فقط، إنه تاريخ بحد ذاته، وهو مصدر إلهام الشعراء والكتاب والمثقفين وصناع القرار في النمسا، واليوم يعد المقهى الوحيد الأخير الذي يطلق عليه اسم «المقهى الأدبي» أو «المقهى الثقافي» في المدينة.

إنه معلم سياحي، والدليل هو وجود السياح في أي وقت من الأوقات يشقون طريقهم ما بين طابور الزبائن الطويل عند الباب، لكي يلتقطوا صورة تذكارية أمام بابه الدوار واللافتة العملاقة التي تحمل اسمه.

تدخل إليه لتجد قالبا من الحلوى احتفالا بالعيد الـ140 للمقهى، وتجد أيضا تمثالا للشاعر النمساوي بيتر ألتنبرغ، وكتبت لافتة إلى جانبه تعرف به على أنه كان أحد أشهر الزبائن الدائمين، ومن أشهر عباراته: «كافيه سنترال هو عنوان عمله وسكنه»، ولم يكن ألتنبرغ الشاعر الوحيد الذي عد المقهى بيته الثاني، بل كان هناك عدد من الشعراء والأدباء الذين شاطروه الرأي، من بينهم آرثر شنيتزلر وسيغماند فرود وفرانك كافكا وألفرد بولغار وغيرهم.

اللافت في مبنى المقهى أنه لا يزال على حاله، ومكان المقهى الحالي كان في الماضي تابعا لقصر «فيرستل»، وكان يُستخدم غرفا للبورصة إلى أن انتقلت إلى مبنى البورصة عند شارع الـ«رينغ»، وفي عام 1877 افتتح الأخوان باخ مقهى كافيه سنترال، وفي غضون فترة وجيزة أصبح عنوانا لامعا في المدينة وشهد على اجتماعات مهمة لصناع القرار في فيينا.

في عام 1925 خضع المقهى لعملية تجديد شاملة وفي عام 1938 اضطر أصحاب المقهى إلى تغيير اسمه بإيعاز من النازيين، فتحول اسمه إلى «كافيه هاوس»، وتم إغلاقه لاحقا في عام 1943 لمدة أربعة عقود، وبعد انتهاء الحرب وعملية ترميم وتجديد شاملة ومكلفة فتح أبوابه من جديد عام 1982.

من أشهر أطباق الحلوى التي تقدم في كافيه سنترال Kaiserschmarrn وهو عبارة عن بانكيك مع الخوخ المطبوخ، ومن المعروف عن هذا الطبق أنه كان المفضل لدى الشاعر ألتنبرغ ومن ألذ الأطباق الأخرى، الآبل شترودل وهو مكون من التفاح ويقدم مع الآيس كريم.

لائحة الحلوى طويلة وكل أطباقها يسيل أمامها اللعاب، ترى مرتادي المقهى يلتهمونها مع القهوة النمساوية بعد تناول أشهر طبق نمساوي «فينر شنيتزيل» Wiener Schnitzel وهو عبارة عن لحم العجل المقلي يقدم مع البطاطس والليمون، وبعد تجربة عدة مقاه ومطاعم مختصة بتقديمه، يمكن التأكيد أن كافيه سنترال يقدم الأفضل على الإطلاق، لأن اللحم يذوب في الفم، القطعة كبيرة ولكنها خفيفة، أنصحكم بإضافة الليمون عليها وتناولها إلى جانب سلطة البطاطس المسلوقة.

المشهد في كافيه سنترال أكثر من رائع، تنظر من حولك فترى أهل البلد الذين يأتون لمطالعة الصحف وتناول الحلوى النمساوية مع القهوة أو الشوكولاتة الساخنة، وشريحة أخرى من السياح الذين يضعون المقهى على رأس لائحة المعالم التي ينوون الذهاب إليها، وترى أيضا الذواقة الذين يأتون للتمتع بنكهات الأطباق الحلوة والمالحة.

موقع المقهى في وسط البلد، ويتوجب عليك الوقوف في طابور طويل للدخول إليه ويحتفل المقهى اليوم بعيده الخمسين بعد إعادة ترميمه وافتتاحه بعد فترة طويلة من
الإقفال القسري. Café Central - Palais Daun - kinsky