Top

موقع الجمال

شارك

الصحة الجنسية

البرود الجنسي عند النساء .. أسبابه وطرق العلاج

تاريخ النشر:19-09-2017 / 04:44 PM

البرود الجنسي عند النساء .. أسبابه وطرق العلاج

أسباب عديدة تؤدي إلى حالات من "البرود الجنسي" لدى المرأة، والرجل أيضا، رغم اختلافها بين الطرفين.

 فمشاكل عدم الرغبة والنشوة الجنسية عند النساء تعاني منها الكثيرات، وممكن أن يحدث البرود الجنسي لدى المرأة في أي مرحلة من مراحل الحياة، نتيجة لعوامل عديدة.

هنا نضع بين يديكِ سيدتي بعض الأسباب و الطرق لعلاج حالات البرود الجنسي والتغلب عليها:

الأسباب:
ربما تكون المشاكل الجنسية وبرودها ناتجة عن اضطراب الهرمونات لدى المرأة والتي تكون في حالة تغير مستمر، خصوصاً بعد إنجاب طفل أو خلال انقطاع الطمث، أو في حال الإصابة بأمراض خطير، مثل السرطان والسكري، أو أمراض القلب والأوعية الدموية، وغيرها، وهناك عدة عوامل تؤدي إلى ذلك منها ما هو مرتبط بالأمور الجسدية أو النفسية أو الاجتماعية.

الأمراض وانعكاساتها:
الأمراض التي تصيب المرأة وجسدها  بإمكانها ن تؤثر سلباً على الحالة الجنسية، مثل السرطان، والفشل الكلوي، والتصلب المتعدد وأمراض القلب ومشاكل المثانة، قد تؤدي إلى البرود الجنسي، وبعض الأدوية بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب، وأدوية ضغط الدم، ومضادات الهيستامين وأدوية العلاج الكيميائي، تقلل من الرغبة الجنسية.

الهرمونات:
الأمر أيضا في حال انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث قد تؤدي إلى تغيرات في الأنسجة التناسلية والقدرة على الاستجابة الجنسية، وتحول مستويات الهرمون في الجسم أيضا بعد الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعية، يمكن أن يؤدي إلى جفاف المهبل ويمكن أن يؤثر على الرغبة الجنسية.

القلق والاكتئاب:
يعتبر القلق غير المعالج أو الاكتئاب من الأسباب المهمة التي تساهم في البرود الجنسي، كذلك الضغط والتوتر العصبي من الحمل يؤديان إلى نفس النتيجة من عدم الرغبة في الجنس.

الخلافات الزوجية:
كثرة الخلافات والصراعات الطويلة مع شريك حياتك سواء كان صراعاً عن الجنس أو غير ذلك، لا شك أنه يقلل من الاستجابة الجنسية ورغبة المرأة لذلك.

لعلاج البرود الجنسي، قد يوصي طبيبك بالبدء بهذه الاستراتيجيات:
المصارحة مع شريك الحياة:
من الأهمية أن تكون هناك اتصالات مفتوحة مع شريك حياتك حتى تحقق الاشباع الجنسي، وحتى لو كنت لا تستخدم الحديث عن ما ذا يحب ويكره الطرق الاخر، عليك تعلم كيف الوصول الى اشباع رغبات الطرف الاخر بما يحب وما تحبين.

نمط الحياة:
هذا الأمر مهم جداً لزيادة الرغبة الجنسية، فعليكِ تجنب شرب المشروبات الكحولي، والحرص على ممارسة التمارين البدنية والرياضية بانتظام، ورفع المزاج، وتعزيز مشاعر الرومانسية، وخفض التوتر.

عدم الخجل من الاستشارة:
لابد لك من التحدث مع مستشار أو معالج متخصص في المشاكل الجنسية، وغالبا ما يتضمن العلاج التعلم حول كيفية تحسين الاستجابة الجنسية في الجسم، وسبل تعزيز العلاقة الحميمة مع الزوجين.

استعمال التشحيم:
إذا كنت تعانين من جفاف في المهبل أو الألم أثناء العلاقة الحميمة، لابد لك من استعمال زيوت التشحيم للمهبل أثناء الجماع للتخفيف من الألم وصولاً للاستمتاع والنشوة.

بجانب ذلك، هناك علاجات طبية للبرود الجنسي لدى المرأة منها:
الاستروجين:
يكون هذا الدواء من الاستروجين في شكل قرص يتم وضعه في المهبل، أو كريم، وهو من العلاجات التي تفيد الوظيفة الجنسية عن طريق تحسين نسيج المهبل ومرونته، وزيادة تدفق الدم في المهبل وتعزيز التشحيم  مما يساهم في ارتفاع النشوة الجنسية.

الاندروجين:
ان التستوستيرون يلعب دورا في الوظيفة الجنسية السليمة في النساء فضلا عن الرجال، وهذا الدواء يشمل منشطات الذكورة التستوستيرون. حيث وتشير بعض الدراسات أن النساء الذين لديهم مستويات من هرمون التستوستيرون عالية  يتطور لديهم البرود الجنسي. لكن عليك التحدث مع طبيبك حول الفوائد والمخاطر من الاندروجين.

فليبانسرين:
وهو الدواء الذي يقوم بمهمة محاربة الاكتئاب ومضاد له، وتم الموافقة على دواء الفليبانسرين من قبل إدارة الغذاء والدواء كعلاج لانخفاض الرغبة الجنسية لدى النساء قبل انقطاع الطمث، فحبة يوميا من هذا الدواء يزيد من الدافع الجنسي لدى النساء اللواتي يعانين من انخفاض الرغبة الجنسية.

فوق تلك العلاجات الطبية، لك أنت دور أيضا في منزلك، وتهيئة الأجواء لتعزيز الصحة الجنسية عبر نمط الحياة وإيجاد سبل لتكون الحياة الجنسية مريحة مع تحسن الحالة النفسية منها:

-لابد من تجنب الإفراط في شرب الخمر، فالكحول يؤدي إلى قلة الرغبة الجنسية.

-إن التدخين يحد من تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم، وقله الدم الذي يصل إلى الأعضاء الجنسية يجعلك تعاني من انخفاض الشهوة الجنسية والاستجابة والنشوة الجنسية، فعليك ترك تدخين السجائر.

-احرصي على ممارسة التمارين الرياضية والنشاط الجسدي، وهذا يمكن أن يساعدك على الشعور بالرومانسية في كثير من الأحيان والمساهمة في رفع مستوى الرغبة الجنسية.

-حددي لك أوقات معينة للراحة والاسترخاء، وتعلم طرق لخفض التوتر والسماح لنفسك بالاسترخاء وسط ضغوط الحياة اليومية، لتعزيز قدرتك على التركيز على العلاقة الجنسية والاستمتاع مع الشريك.