Top

موقع الجمال

شارك

الصحة الجنسية

خطوات مفيدة لعلاقات حميمية متواصلة مع التقدم في العمر

تاريخ النشر:17-09-2017 / 11:11 AM

خطوات مفيدة لعلاقات حميمية متواصلة مع التقدم في العمر
تقرير هارفارد : تقييم جديد للحياة الجنسية الصحية

إن معرفة ما ينبغي عليك توقعه مع تقدمك في العمر، يمكن أن يجعل العلاقة الحميمية أكثر إمتاعًا لك ولشريكتك.

وحياتك الجنسية لا تنتهي بمجرد وصولك إلى عمر محدد، فكبار السن لا يتوقفون عن الاستمتاع بحياة جنسية نشطة حتى السبعين، والثمانين من العمر وذلك وفقا لدراسة نشرت في دورية «أرشيف السلوك الجنسي Archives of Sexual Behavior» في يناير  2016.

وكشفت الدراسة عن أن 54 في المائة من الرجال، الذين يتجاوز عمرهم الـ70، يؤكدون أنهم لا يزالون يستمتعون بحياة جنسية مفعمة بالحياة، والنشاط. مع ذلك يحتاج الرجال كبار السن إلى تغيير طريقة تفكيرهم فيما يتعلق بالمرحلة المقبلة من حياتهم الجنسية.

وتقول الدكتورة شارون بوبر، مديرة برنامج الصحة الجنسية في مركز «دانا - فاربر للسرطان» التابع لجامعة «هارفارد»: «تتبنى ثقافتنا منظورًا ضيقًا محدودًا لما نعده ممارسة جنسية جيدة أو (طبيعية)، لكن أجسامنا، وعقولنا تتغير مع تقدمنا في العمر، وهو ما يعني أن حياتنا الجنسية تتغير هي الأخرى».

تغيير التوقعات
الأمر الأساسي، الذي يواجهه الرجال كبار السن، هو الاعتقاد بأن أداءهم البدني لا بد أن يكون كما هو دون تغيير. على سبيل المثال، بعد سن الخمسين، يضعف الانتصاب، وهو ما قد يؤدي إلى الشعور بالذنب، والقلق، والإحباط. مع ذلك لا ينبغي أن يبالغ الرجال في رد فعلهم تجاه تراجع قدرتهم على الانتصاب مقارنة بما مضى، بل يجب أن يفهموا أن هذا لا ينبغي أن يمثل حاجزا، أو عائقا. وتضيف بوبر: «لا يحتاج الرجل إلى انتصاب حتى يجعل المرأة تصل إلى النشوة، أو تشعر بالرضا، والاكتفاء».

من وسائل تجاوز هذا الأمر هو التفكير بدرجة أقل في الاتصال الجنسي، والتركيز على «الاتصال الخارجي»، حسب ما توضح الدكتورة بوبر، مما يعني الاهتمام بالمداعبة، والملاطفة، والتقبيل، وتضيف الدكتورة بوبر قائلة: «التركيز على الحميمية، والقرب أكثر من الشريكة، يقلل من التركيز على الأداء، ومن الشعور بالتوتر عند الرجل، ويجعله أكثر اندماجا في الاتصال بالشريكة».

مع ذلك، إذا كنت تعاني من خلل في الانتصاب بأي درجة من الدرجات، فيمكنك استشارة الطبيب، والطلب منه وصف دواء مناسب. وتشير بعض التقديرات إلى أن أقل من 10 في المائة من الرجال كبار السن قد جربوا علاجا لخلل الانتصاب عند حدوثه لهم.

خطوات مفيدة
هناك خطوات أخرى يمكن القيام بها للتركيز على الاتصال الخارجي، مثل:

- العودة إلى أيام المواعيد الغرامية الليلية. حاولا الخروج بشكل منتظم، وتجربة أمور جديدة معًا. قد يكون ذلك الأمر هواية مثلا، أو فعالية طالما رغبتما في القيام بها، أو حتى الخروج في رحلة سريعة، أو المبيت لليلة خارج المنزل. وتقول الدكتورة بوبر: «يمكن للقيام بأمر مختلف يولد الإثارة، والحماسة التي قد تقربك من الشريكة. يحتاج الأزواج إلى الرومانسية، والتجديد حتى يظلوا مثارين ذهنيًا، وبدنيًا».

- التركيز على ما هو لا جنسي. متى كانت آخر مرة قمت فيها أنت وشريكتك باحتضان، وتقبيل بعضكما البعض، واستكشاف جسديكما دون الرغبة في إقامة علاقة جنسية؟ وتوضح الدكتورة بوبر قائلة: «قد يقول الأزواج إنهم لم يعودوا يفعلون ذلك لأنهم متزوجين، لكن لا ينبغي التقليل من شأن الإثارة، وإعادة استكشاف الطقوس الأولى للمغازلة».

- تغيير روتين الممارسة الجنسية. تقول الدكتورة بوبر: «ينبغي محاولة تغيير مكان الممارسة أو وقتها، كأن يتم ممارسة الجنس في الصباح حين يكون كل منكما قد حصل على قسط وافر من الراحة. وقد يكون مجرد الحديث عن كيفية تغيير الروتين أمرًا يبعث على المرح، والحماس».

تغيرات الرغبة
قد يفقد الرجال الرغبة في الجنس مع الوقت، لكن هذا أمر طبيعي. عندما يحدث ذلك، كثيرًا ما يكون ذلك نتيجة لعدم التناغم بين عقلك، وجسدك فيما يتعلق بالجنس.

خلال تلك الفترات، ينبغي الانخراط في الجانب الذهني من الجنس، مثل الأفكار الجنسية، والخيالات، والذكريات، حسب ما توضح الدكتورة بوبر، التي تضيف قائلة: «قد يكون ذلك ممتعًا بالنسبة للرجال دون الحاجة إلى إثارة جسدية، وقد يساعد في النهاية على استعادة الاتصال بين العقل والجسد».

كذلك تضعف الرغبة إذا لم تكن في علاقة مع شريكة، لكن مرة أخرى لا ينبغي أن تشعر بأنك واقع تحت ضغط لملء ذلك الجزء الشاغر من حياتك. وتقول الدكتورة بوبر: «ينبغي أن تسأل نفسك عما إذا كان الأمر يسبب لك إزعاجا أم لا. إن لم يكن ذلك أمرًا على قائمة اهتماماتك في تلك اللحظة، فلا داعي للقلق؛ سوف تعرف متى تكون مستعدًا للحب، والعاطفة».

حتى حينها، يمكن الدخول في علاقة عاطفية جديدة كما توضح دكتورة بوبر: «قد يكون الأمر متعلقا بإقامة اتصال عاطفي، يولد لديك الشعور بالتوقع والانتظار الذي كنت تشعر به وأنت أصغر سنًا. قد ينجح ذلك كثيرًا في استعادة الوهج الجنسي لدى الرجل».

إضافة إلى ذلك، يتمتع الرجال، الذين يمارسون التمارين الرياضية، بحياة جنسية أفضل، بحسب ما أوضحت دراسة أجرتها مجلة الطب الجنسي في مارس (آذار) 2015.

من بين 300 شخص، أجريت عليهم الدراسة، وُجد أن الانتصاب كان أفضل لدى الذين كانوا يمارسون الرياضة بقدر أكبر، ومرات أكثر، كما وجد أن أداءهم الجنسي بوجه عام أفضل. كان هؤلاء الرجال يمارسون التمرينات الرياضية بمعدل حرق أسبوعي قدره 18 من مكافئات التمثيل الغذائي metabolic equivalents، وهي وظيفة تشير إلى وقت التدريب الإجمالي، وشدته. ويعادل هذا ساعتين من التمرين المجهد مثل الركض، أو ثلاث ساعات ونصف من التمرين المتوسط، أو ست ساعات من التمرين الخفيف البسيط.