Top

موقع الجمال

شارك

الصحة الجنسية

انتبهي هذه العوامل تجعل نتيجة اختبار الحمل خاطئة

تاريخ النشر:14-09-2017 / 02:45 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

انتبهي هذه العوامل تجعل نتيجة اختبار الحمل خاطئة

لاشك أن نتيجة اختبار الحمل هي بمثابة تغيير في حياة الزوج والزوجة، لكنها للأسف قد تكون خاطئة، فقد صممت اختبارات الكشف عن الحمل المنزلية لتلتقط آثار المشيمة البشرية أو هرمون الـ HCG الذي ينتجه الجسم خلال فترة الحمل، حيث يتكون بواسطة خلايا تكونت في المشيمة للمساعدة على نمو البويضة المخصبة بعد أن اتصلت بجدار الرحم، وذلك طبقا لما أعلنته الجمعية الأمريكية للحمل.. فهذا الهرمون مثله مثل جميع الهرمونات وللـ HCG وظائف عدة في الجسم ينتج بواسطة الخلايا المشيمية لتعزيز كيس المبيض الطبيعي في الحمل والذي يفرز البروجيستيرون وهو هرمون ضروري لحمل صحي، وقد يكون لهرمون HCG تأثير في المساعدة على منع التفاعلات المناعية تجاه نمو الجنين.

وقد أعلن الأطباء أن اختبارات الحمل دقيقة بنسبة 99% إذا تم إجراؤها بطريقة صحيحة، وتكون باختصار كالآتي: تتبول المرأة فوق نهاية مقياس الحمل حيث يتصل البول بشريط معالج بطريقة خاصة لكشف وجود هرمون الـ HCG وفي خلال دقائق تظهر النتيجة من خلال رموز الإيجاب أو السلب أو كلمة حامل أو غير حامل تكون مدونة على الشريط، لكن أحيانا تؤثر عوامل أخرى على نتائج الاختبار حتى الأنواع الأكثر دقة.

وتزداد مستويات هرمون HCG يوما بعد يوم خلال الحمل، وإذا اعتقدت المرأة أن نتائج اختبار الحمل الإيجابية خاطئة، فعليها زيارة الطبيب لعمل تحليل دم ويتم إجراء الاختبار مرة أخرى بعد 48 ساعة، لتحديد نسبة ارتفاع الهرمون في الدم، فإذا كان السبب هو الحمل، فسوف تتضاعف مستويات الهرمون خلال يومين، وبالطبع تظهر لك تحاليل الدم ذلك سريعا وبدقة أكثر عن الاختبارات المنزلية, وفيما يلي أربعة أسباب تجعل نتيجة اختبار الحمل المنزلي غير صحيحة ولذلك سيكون اللجوء إلى الطبيب هو الأفضل.

1- وجود مشكلة طبية أخرى
تنتج جميع الأمراض السرطانية بعض أنواع الهرمونات وتنتج خلايا سرطانية معينة هرمون البيتا HCG والذي قد يؤثر على نتائج اختبار الحمل وكذلك عند الإصابة ببعض المشكلات الصحية مثل أورام المبيض والتي تؤدي إلى ارتفاع في هرمون الـ HCG على سبيل المثال، المشيمي وهو سرطان خبيث يصيب خلايا المشيمة ويسبب إنتاج هرمون الـ HCG بمقادير مرتفعة مثلما يحدث عندما تكون المرأة حامل.

2- البول ليس طازجا
عندما يكون البول ليس فوريًا تكون النتيجة سلبية عن كونها إيجابية، فرغم أن اختبارات الحمل التي تعتمد على البول جيدة، لكنها قد تفشل حيث يؤكد الأطباء أن الاختبار يكون دقيقًا ومستوى هرمون الـ HCG في أعلى نسبة له عندما يكون البول طازجًا خاصة في فترة الصباح، وإذا لم يستخدم البول الصباحي الطازج، لن تكون هرمونات الحمل مرتفعة بشكل كافٍ لتكشف الحمل في الاختبار.

3- البداية خاطئة
قد تكون المرأة حامل، لكن تعاني من الإجهاض، فمازال هناك هرمونات في الجسم تشير إلى وجود حمل، فهناك شيء يسمى الحمل الكيميائي وهو بداية غير حقيقية تؤدي إلى نتائج إيجابية لايحدث بعدها أي شيء حيث تغرس البويضة في الرحم، وينتج هرمون الـ HCG بواسطة الخلايا التي قد تكون نمت في المشيمة، والتفسير الأكثر شيوعا للنتيجة الإيجابية الغير صحيحة للحمل هي أن المرأة كانت حامل بالفعل عندما أجرت الاختبار، لكن الحمل لم يكن قابلًا للنمو، وهذا كان بسبب الحمل الكيميائي الذي يظهر عندما تتوقف البويضة المخصبة المعروفة باسم الحالة الجنينية عن النمو سريعا بعد الحمل.

4- تعاطي بعض الأدوية
لا تؤثر الحبوب التي تؤخذ دون وصفة طبية على نتائج اختبار الحمل، لكن هناك بعض العلاجات التي يصفها الطبيب قد يكون لها تأثير قوي، وقد تظهر نتائج إيجابية غير حقيقية إن قمت بعمل اختبار حمل بعد أخذ عقار الخصوبة بوقت قصير أو أي علاجات أخرى تحتوي على هرمون الـ HCG حيث يأخذه بعض الناس لخسارة الوزن في حقن ضمن برنامج للتخسيس.