Top

موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

دراسة : الموسيقى تعزز القدرات العقلية للأطفال

تاريخ النشر:10-09-2017 / 11:10 AM

دراسة : الموسيقى تعزز القدرات العقلية للأطفال

في عالمنا المعاصر لم يعد من الممكن إغفال دور الموسيقى في حياة الأفراد وأهميتها، ليس فقط في تحسين الحالة المزاجية والنفسية، بل لأهميتها الصحية سواء النفسية أو العضوية، وهو الأمر الذي بات مؤكدًا من خلال آلاف الدراسات العلمية التي تناولت هذا التأثير، ومنها دراسة حديثة نُشِرت في نهاية شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي، في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم Proceedings of the National Academy of Sciences.

وأشارت الدراسة إلى أن التدريب المبكر للأطفال على الموسيقى يؤدي إلى زيادة قدراتهم العقلية والحسية، وأيضًا يمكن أن يُسهِم في تعلميهم الحديث، وهذه الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة واشنطون University of Washington بولاية سياتل الأميركية على رُضّع في عمر 9 شهور تم اختيارهم بشكل عشوائي، وجميعهم ينحدرون من عائلات تتحدث الإنجليزية فقط، وليس بين أي من آبائهم موسيقي محترف، بمعنى أن تعرض هؤلاء الرضع للموسيقى كان متشابهًا من حيث الكم والكيف.

تسجيلات موسيقية
وقد شغل الباحثون أمام هؤلاء الأطفال، وعددهم 20 طفلاً، تسجيلات صوتية. وفى المقابل، كانت هناك مجوعة أخرى من الأطفال بلغ عددها 19 طفلا فقط تم إعطاؤهم لعبًا دون موسيقى للهو بها.

واستمرت التجربة لمدة أربعة أسابيع، استمع الأطفال خلالها إلى التسجيلات الموسيقية في 12 جلسة، استغرقت كل جلسة مدة ربع ساعة.

ولم تشمل الأنشطة في خلال الجلسات الاستماع فقط، بل كان هناك عدة وسائط سواء مصورة أو ألعاب أو مشاركات من الآخرين، بمعنى أن المجموعتين خضعتا للتجارب ذاتها سواء الاجتماعية أو الوسائط المختلفة (باستثناء الموسيقى)، والظروف النفسية والعاطفية.

وتم تشجيع الأطفال الذين في مجموعة الموسيقى على إظهار تأثرهم بالإيقاع الموسيقي، سواء بالطرق بأقدامهم، أو عن طريق التلويح بأيديهم، فيما كان الأطفال في المجموعة الأخرى يلعبون بالعربات أو بالقطارات التي تتطلب مقدرات حركية وتوافقًا فكريًا معينًا، ولكن دون الموسيقى.

وبعد انتهاء الشهر (مدة التجربة)، قام الباحثون بإجراء أشعة معينة على المخ Magnetoencephalography، وهي تقنية متطورة لقياس المجال المغناطيسي المتولد من الإثارة الحيوية للخلايا العصبية، ويمكنها إعطاء صورة بالغة الدقة عن نشاط تلك الخلايا كل ثانية، ويمكنها أيضًا معرفة أي جزء من أجزاء المخ، كان الأكثر استجابة، وذلك لدراسة الاستجابة العصبية لخلايا المخ في هؤلاء الأطفال من كلتا المجموعتين.

وفى هذه الاستثناء التي يتم فيها إجراء الأشعة، كان الأطفال يستمعون لنغمات مختلفة بلغات أجنبية سواء عن طريق الموسيقى أو الحديث العادي، وأظهرت الإشاعات أن الأطفال الذين استمعوا للموسيقى من قبل عدة مرات كان حجم النشاط في الخلايا العصبية أكبر، لا سيما في المناطق المسؤولة عن السمع والقدرات العقلية في القشرة المخية.

ويعتقد الباحثون أن التعرض للاستماع للموسيقى مبكرًا في الحياة يكون مرتبطًا بنمو القدرة على تمييز النماذج الصوتية المختلفة، في الأصوات المعقدة التي تعتمد على نغمات وأحاديث وأصوات مختلفة، كما أن التدخل من خلال الموسيقى ممكن أن يسهم في نمو الكلام واللغة.

التفاعل والكلام
وأشار الباحثون إلى أن تشجيعهم للأطفال على الطَّرْق بأقدامهم عند سماع النغمات، مما يعنى تشجيعهم على التفاعل مع الموسيقى، أسهم بشكل أكبر في نجاح الدراسة، إذ إن الطفل يحاول التعبير عن نفسه بشكل يمثل رد فعل للخبرات المحيطة به، وعلى سبيل المثال، فإن الطفل حين استماعه للكلام من الأشخاص المحيطين به يحاول أن يتكلم هو الآخر كنوع من التفاعل، وهو الأمر الذي يفسر بداية نشوء اللغة والحديث، لا سيما أن الفريق نفسه في تجربة سابقة قد رصد أن الأطفال حينما يستمعون إلى الأحاديث المختلفة، فإن مراكز معينة في المخ التي يستخدمها الأطفال في الكلام تكون نشطة، حتى قبل أن يستطيع الطفل التحدث بالفعل، ولذلك فإن الأطفال حينما يحاولون الطرق بأقدامهم أو التلويح بأيديهم، فإنهم يحاولون صناعة موسيقى (إذا جاز التعبير) مثل تلك التي يسمعونها.

وعلى الرغم من أهمية الدراسة البالغة في نمو اللغة والقدرات العقلية، فإن الفريق لم يوضح ما إذا كانت هناك فروق شخصية في خلايا المخ تجعل لدى البعض حساسية أكبر تجاه الموسيقى، مما يجعلهم يبرعون في التعامل مع الآلات الموسيقية أو التذوق الموسيقى أو ما يُطلق عليه الأذن الموسيقية. وأيضًا هل تلعب الفروق في حدة السمع من شخص إلى آخر دورًا في هذا الأمر من عدمه.

كما لم تفسر الدراسة ما إذا كان اختلاف نوعية الموسيقى يمكن أن يؤدي إلى نتائج مختلفة، مما يمكن أن يجعل عوامل أخرى تؤثر على الحالة النفسية أو العاطفية، مثل البهجة أو الشجون أو الحماس أو غيرها باختلاف النوعية. ولكن الباحثين أوضحوا أن كل أنواع الموسيقى تتشارك في سمات معينة، مثل الجمل الموسيقية المكوِّنة للحن معين، وهو الأمر الذي يعني أن رد فعل الأطفال يمكن أن يتشابه لأي قطعة موسيقية، مهما اختلفت نوعيتها، كما أن تدريب الأذن يجعلها قادرة على تحديد تلك الجمل بسهولة.

وفي ضوء نتيجة هذه التجربة يمكن الاستفادة في تنمية مهارات الأطفال اللغوية في مرحلة ما قبل الدراسة، وتساعد على نمو المهارات الحسية والإبداعية لهم، من خلال توظيف استخدام الموسيقى بشكل جيد ومدروس مسبقًا تبعًا لبرامج معينة يحددها مختصون.