Top

موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

التأثيرات النفسية لوسائل التواصل الاجتماعي

تاريخ النشر:19-07-2017 / 11:05 AM

التأثيرات النفسية لوسائل التواصل الاجتماعي

1- من الأخطاء الشائعة في هذا العصر إفراط الشباب بشكل خاص في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وقضاء أكبر وقت من ساعات يومهم في تصفحها،

2- أن استخدام الشباب لهذه الوسائل، والإفراط فيه، ترافق أخيرا بإصابة البعض منهم بالاكتئاب، حيث أشير إلى ذلك في دراسة أميركية نشرت في الدورية العلمية «الاكتئاب والقلق»، حول تأثير الوقت الذي يقضيه الفرد في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب.

3- وحلل علماء من جامعة بيتسبرغ (ولاية بنسلفانيا الأميركية) بيانات تم جمعها عام 2014، وهي تمثل الواقع الذي يعيشه إنسان هذا العصر، لعدد من البالغين الشباب قارب نحو 1787 شخصا، تراوحت أعمارهم بين الـ19 و32 عاما.

4- وتم استخدام استبيان لجمع المعلومات عن الوقت الذي يقضيه كل واحد منهم في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وتم استخدام أداة في الدراسة لتقييم مدى تعرضهم لأعراض الاكتئاب، مع التركيز على وسائل التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية واستخداما، مثل: «فيسبوك، ويوتيوب، وتويتر، وإنستغرام، وغوغل بلس، وسناب شات، ورديت، وتامبل، وبنتريست، وفاين، ولنكدإن».

5- واستخدم المشاركون وسائل التواصل الاجتماعي لمدة متوسطها 61 دقيقة يوميا، وبلغ عدد زياراتهم لمختلف حساباتهم 30 مرة في الأسبوع.

6- وكانت النتيجة أن أكثر من ربع المشاركين ظهرت لديهم مؤشرات قوية للاكتئاب، وأظهرت الدراسة وجود علاقة خطية بين استخدام الشبكات الاجتماعية والاكتئاب، وأن الذين سجلوا الدخول إلى منصات وسائل التواصل الاجتماعي في معظم أوقات اليوم كانوا 2.7 مرة أكثر عرضة لإصابة بالاكتئاب من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك، أو فعلوه بمعدل أقل بكثير منهم.

7- وأما الأفراد الذين كانوا يقضون فترة طويلة من وقتهم يوميا في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، فوجد أنهم في خطر أعلى 1.7 مرة من ذلك للتعرض لأعراض الاكتئاب زيادة عن غيرهم.

8- وأكد الباحثون أن ليس هناك أية استنتاجات محددة يمكنهم استخلاصها بخصوص الأسباب، ولكن النتيجة في هذه الدراسة تتحمل وجها آخر، إذ يمكن أن يتوجه الناس الذين لديهم بالفعل «اكتئاب» إلى تصفح وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من غيرها، لملء الفراغ الذي يعيشونه.

9- ومن جانب آخر، يمكن القول أيضًا إن الشعور بمضيعة الوقت نتيجة التصفح الطويل، وإدمان الإنترنت، ورؤية الآخرين الذين يظهرون بمظاهر المثالية في هذه الوسائل، أو التعرض للانتقاد والهجوم من الآخرين، قد تكون عوامل تؤدي إلى الاكتئاب.